Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف سبق ريال مدريد غريمه برشلونة إلى الروافع المالية؟

لجأ النادي الملكي إلى شركة "سيكسيث ستريت" الأميركية لبيع جزء من حقوق ملعبه مقابل 316 مليون يورو

فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم (رويترز)

شهد الصيف الماضي لجوء إدارة نادي برشلونة الإسباني برئاسة خوان لابورتا إلى حلول اقتصادية غير معتادة لتخطي أزمة ديون العملاق الكتالوني، وإعادة بناء فريق تنافسي يقوده المدير الفني تشابي هيرنانديز.

وأصبح مصطلح "الروافع المالية" شائعاً في عالم كرة القدم بعدما فعل برشلونة أربع روافع مالية ببيع أجزاء من أصوله في مقابل الحصول على مبالغ مالية ضخمة لسد العجز الحالي وشراء لاعبين جدد.

وباع برشلونة 25 في المئة من حقوق بث مبارياته المحلية لمدة 25 سنة إلى شركة "سيكسيث ستريت" الأميركية في مقابل 607 ملايين يورو، ثم باع 24.5 في المئة من أسهم أستوديوهات "بارسا ستوديوز" إلى موقع socios.com المتخصص في الرسوم المشفرة في مقابل 100 مليون يورو، وأخيراً أعلن بيع 24.5 في المئة أخرى من أستوديوهاته إلى شركة "أورفيوس ميديا" في مقابل 100 مليون يورو ليجمع ما يزيد على 800 مليون يورو.

ووفقاً لما كشفته مدونة "Swiss Ramble" المتخصصة في الاقتصاد الرياضي فإن إدارة نادي ريال مدريد برئاسة فلورنتينو بيريز لجأت إلى حل الروافع المالية قبل إدارة الغريم برشلونة لزيادة دخل الموسم الماضي بمقدار 507 ملايين يورو.

وسبق لريال مدريد إبرام اتفاق مع شركة "سيكسيث ستريت" الأميركية المتخصصة في إدارة الملاعب للاستحواذ على 30 في المئة من دخل إستاد "سانتياغو برنابيو" لمدة 20 سنة قادمة في مقابل دفع 316 مليون يورو للنادي الملكي فورياً.

ولولا هذا الاتفاق لكان ريال مدريد سيغلق الموسم الماضي بخسارة قدرها 127 مليون يورو قبل الضرائب، لكن بعد الاتفاق أنهى السنة المالية بصافي ربح قدره 12.94 مليون يورو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأصبحت إعادة تصميم وتجديد إستاد "سانتياغو برنابيو" الشغل الشاغل لرئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز، مما رفع ديون النادي من 890 مليون يورو إلى 1.5 مليار يورو، وفقاً لآخر التقارير المالية للنادي المتوج بالدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا خلال الموسم الماضي.

وأشار بيريز (75 سنة) إلى الوضع الاقتصادي خلال كلمته في الجمعية العامة السنوية لريال مدريد التي أُقيمت في مقر النادي بالعاصمة الإسبانية، الأحد الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، إذ قال "تأثر الموسمان السابقان 2019-2020 و2020-2021 بالجائحة، لكن بفضل الإجراءات الصارمة والخفض الكبير في نفقات التشغيل تمكنا من إنهاء العامين برصيد إيجابي، وواصلت إدارة النادي التركيز على احتواء الكلف وتطوير الأعمال في جميع المجالات، وأسلط الضوء في هذا السياق على التحالف الاستراتيجي مع شركة ’ليجندز‘ التابعة لـ ’سيكسيث ستريت‘".

وأضاف، "بلغت إيرادات موسم 2021-2022 قيمة 722 مليون يورو بزيادة قدرها 10 في المئة عن الموسم السابق، لكن على رغم ذلك كانت أقل بـ 100 مليون يورو من موازنة موسم 2019-2020 قبل بدء الجائحة، وحقق النادي هذا العام أرباحاً بقيمة 13 مليون يورو ونجح في الحفاظ على الأرباح خلال السنوات الثلاث المتأثرة بالجائحة، على رغم تراجع إيراداته بأكثر من 400 مليون يورو".

 وكشف بيريز الستار عن آخر تطورات الأعمال في ملعب النادي قائلاً "يعد تطوير ملعب سانتياغو برنابيو أحد أكبر التحديات التي يواجهها نادينا خلال العقود الأخيرة، لقد مرت سنوات ثلاث على بدء الأعمال، واليوم يمكننا القول بالفعل إن حلم ريال مدريد يقترب جداً من أن يصبح حقيقة".

وأضاف، "الهدف هو الانتهاء من الأشغال خلال الصيف المقبل، وسنرى أنه سيكون نقطة تحول فاصلة بالنسبة إلى نادينا، وسيكون البرنابيو أحد أكبر معاقل كرة القدم العالمية، رمزاً للطليعة المعمارية في مدينة مدريد وأحد أكثر أماكن الترفيه والتسلية جاذبية في أوروبا".

المزيد من رياضة