Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الموزة تدعم العلامة التجارية بمجرد حضورها

هل "ستاربكس" غبية كي تبيع الواحدة بدولار بينما يمكنك شراء 5 مقابل السعر نفسه من البقالة المجاورة؟

لماذا تبيع "ستاربكس" الموز؟ (مواقع التواصل الاجتماعي - فيسبوك)

حين تدخل مقهى عالمياً مثل "ستاربكس" في أي فرع له حول العالم ستجد من بين المنتجات المعروضة للبيع موزة طازجة موضبة في كيس من البلاستيك وعليه علامة الشركة المعلومة والمنتشرة في كل زاوية من زوايا الأرض. هذه الموزة الموجودة بين أنواع القهوة الكثيرة والفواكه المستخدمة فيها مثل الفريز والتوت والمانغو، وغيرها، ولكن من دون أن يتم بيعها على حدة. إذاً، لماذا الموزة من دون غيرها من الفواكه التي تستخدمها "ستاربكس" تباع طازجة وكمنتج يخص هذه الشركة نفسها، هذا التساؤل ليس غريباً، لأن كثيراً من رواد وسائل التواصل طرحوا مثل هذا السؤال تهكماً أو بشكل جدي، إذ قال أحدهم "لماذا عليّ أن أشتري الموزة من (ستاربكس) بسعر كيلوغرام من الدكان الملاصق؟"، ويبدو أن أسئلة كهذه وصلت إلى إدارة "ستاربكس" فحاولت أن تجيب عنها بطرق مختلفة، منها مثلاً في جملة الدعاية للأصناف التي يدخل في مكوناتها الموز "يشبه الموز الحلو الناضج شعاع من أشعة الشمس ليومك". وبالطبع، فإن هذه الجملة الشاعرية لم تجب عن أسئلة السائلين حول سبب كون الموز هو الشعاع وليس التفاح مثلاً، وجاءت التعليقات الساخرة عبر مجلة STAB MAG، هل يكفي أن يكون الموز "شعاعاً كي يعرض في الثلاجات بأسعار أعلى بكثير من سعر السوق، أم أن هناك أسراراً ما وراء هذا الترويج للموز والذي بحسب إدارة (ستاربكس) العالمية في موقعها على الإنترنت، يباع في كل فروع (ستاربكس) من دون استثناء، ويدخل في تركيبة كثير من المشروبات والكعك المحلى والحلويات على أنواعها والتي تشتهر بها (ستاربكس) دون غيره، بكون وصفات مشروباته سرية كما هي حال خلطة دجاج (كنتاكي) مثلاً". أحد الردود أتى من عامل في الدعاية والإعلان يرد فيه على أي نظرات مشبوهة إلى الأمر شارحاً أهمية الموز لنبدأ نهارنا، مكملاً بأنه "من النادر أن تعرض (ستاربكس) أكثر من 10 موزات على رفوف عرض الطعام. وفي بعض الأحيان لا تكون متاحة للشراء".

أسئلة الرواد عن جدول المحتويات

"هل يمكنني شراء موزة من (ستاربكس)؟"، و"لماذا موز (ستاربكس) باهظ الثمن؟"، وغيرهما من الأسئلة حول أنواع الطعام والمشروب الذي يدخل فيها الموز. وتأتي إجابات إدارة "ستاربكس" على هذه الأسئلة عبر موقعها الإلكتروني كالتالي "نعم تستطيع. تخزن ستاربكس كمية كبيرة من الموز لتلبية تفضيلات العملاء الغذائية الصحية. والأفضل من ذلك، يمكنك بسهولة العثور على الموز الناضج واللذيذ على أرفف (ستاربكس). ومع ذلك، يجب أن تلاحظ أنه لا يمكنك شراء سوى عدد قليل منها، وليس كما تفعل في السوبرماركت".

في نقاش آخر بين عاملين في "ستاربكس" ومديرين فيها مع السائلين من رواد المواقع الاجتماعية، كانت محاولة الإجابة عن سعر الموزة المرتفع لأنه لا يحدد بحسب سعر السوق، بل "يضاف إلى السعر ثمن رفاهية شراء موزة في مقهى، حيث من المستغرب أن تجدها، وكذلك يضاف الحساب الذي سيقوم به الزبون لكلفة القيام برحلة ذهاباً وإياباً إلى السوبرماركت لشراء موزة موجودة أمام ناظريك تؤمن لك وجبة خفيفة بسعر أعلى بقليل من السوق، في جو من الدفء أو البرودة، حيث يتوفر الإنترنت والصحبة والأجواء اللطيفة".

موز السوق

إذاً، سعر موزة "ستاربكس" لا يحدده موز السوق، لأن موزة المقهى تقدم مع مجموعة خيارات من الرفاهية من الغذاء إلى الحالة النفسية، ولكن في مختلف الأحوال، فإن الموز يعد من أرخص الفاكهة عالمياً، حتى إن سعره في "ستاربكس" لا يعد مرتفعاً إلا بمقارنته بسعر السوق المنخفض أصلاً، بسبب سهولة نمو شجرة الموز في مناخات مختلفة وفي التربة الفقيرة أيضاً، ولأن أشجاره تتكاثر وحدها من دون حاجة إلى تلقيح فتتكاثر شجرة الموز من الشجرة نفسها موسماً بعد موسم. والسبب المهم أيضاً هو أن طعم الموز هو نفسه تماماً في كل العالم كما لونه.

أحد عملاء "ستاربكس" في أميركا الشمالية تساءل "هل ستاربكس غبية كي تبيع الموزة بدولار واحد بينما يمكنك شراء خمسة مقابل دولار من البقالة المجاورة؟ لماذا تبيع (ستاربكس) الموز؟".

إجابات مختلفة

الإجابات جاءت مختلفة على سؤاله، البعض قال إنه "نادراً ما يعرض (ستاربكس) أكثر من 10 موزات متاحة للشراء"، و"لم أر أبداً أي شخص يشتري الموز بالفعل في (ستاربكس)"، وأسئلة أخرى من قبيل، "(ستاربكس) شركة ذكية ولن تضع مجموعة من الموز في مساحة عرض رئيسة قرب عداد الدفع، إذا لم يكن هناك بعض الفوائد".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الإجابة الأقرب إلى المنطق على هذه الأسئلة كانت من أحد رجال الأعمال قائلاً "من السهل معرفة سبب حصول الموز على مثل هذا المكان الرئيس على المنضدة على رغم أن الربح الذي يدخره يومياً لا يدخل في حسبان الشركة. الأمر يتعلق بدعم العلامة التجارية. أي جعل الموز جزءاً من صورة (ستاربكس) في ذهن المستهلك. تماماً مثل الملصقات الصغيرة والمواد التسويقية في مختلف أنحاء (ستاربكس) التي قد يشتري منها بعض الرواد في فترات متباعدة، ولكنها في مكانها تمثل صورة (ستاربكس) وتساعد في بناء علامته التجارية بشكل متشعب أكثر، مما يفتح المجال أمام أسواق جديدة في المستقبل، فبدعم الموز وتظهيره الواضح يمكن لـ(ستاربكس) خلق منتجات جديدة لا تتعلق بالضرورة بالقهوة".

تأثير وتاريخ

والموز فاكهة ذات تأثير وتاريخ، أولاً بعد أن تبين أن الموز الإثيوبي وهو نوع من الموز الذي ينبت في الطبيعة يمكنه تغذية جزء كبير من أفريقيا جنوب الصحراء، وقد عاد الحديث عن أهميته بعد أزمة القمح الناتجة عن الحرب في أوكرانيا.

والموزة تنقلت مع الاستعمار إلى أوروبا، حيث لا يمكنها أن تعيش في برودة الطقس، وكانت من الفواكه الأرستقراطية قبل استيرادها على نطاق واسع. وهناك الموزة التي تشير إلى أنواع معينة من الجمهوريات التي تعيث فيها مافيات المخدرات والمال فساداً في أميركا اللاتينية وجنوب أفريقيا. وكانت هذه العبارة تستخدم بكثرة في أواخر القرن الـ 20 للدلالة على الدول الفاشلة وهي في العموم إستوائية في تلك الفترة. ويقال إن الموزة كانت نادرة في المجتمعات الاشتراكية، وكأن الوفرة مربوطة بالموز، فاذا غاب الموز فإنما هذه دلالة على تقشف وفقر في النظام السياسي، ويقال أيضاً إن الألمان الشرقيين أكلوا كثيراً من الموز حين سقط جدار برلين وانتقلوا مسرعين إلى ألمانيا الغربية التي استقبلتهم بحفاوة.

المزيد من تقارير