Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الرياضيون على خط النار في الحرب الروسية - الأوكرانية

تلقى لاعب وسط إيفرتون الإنجليزي السابق دينيار بيليالتدينوف استدعاءً ضمن قوات الاحتياط بعد قرار الرئيس بوتين

دينيار بيليالتدينوف لاعب المنتخب الروسي ونادي إيفرتون الإنجليزي السابق (أ ف ب)

تتواصل العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا للشهر الثامن على التوالي منذ اندلاعها في 24 فبراير (شباط) من العام الحالي، وعلى رغم التأثير المباشر للحرب - منذ يومها الأول - على الرياضة، لكن التصعيد الروسي الأخير يبدو أن سيضع بعض الرياضيين على خط النار وسط جموع القوات المسلحة.

في قرار من شأنه زيادة التصعيد العسكري في أوكرانيا، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء 21 سبتمبر (أيلول) الحالي، مرسوماً بشأن التعبئة الجزئية للمواطنين في الاحتياط.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أنه سيتم استدعاء 300 ألف جندي احتياط لتعزيز القوات في أوكرانيا، مشيراً إلى أن هذا لا يمثل سوى جزء ضئيل من عدد الأشخاص الذين يمكن استدعاؤهم في البلاد، وأكد أن لدى روسيا القدرة على استدعاء نحو 25 مليون شخص.

استدعاء عن طريق الخطأ!

وسرعان ما انتشرت أنباء متواترة عن ورود أسماء رياضيين روس حاليين وسابقين ضمن قوائم المطلوبين للتجنيد، أبرزهم لاعب خط وسط نادي إيفرتون الإنجليزي السابق دينيار بيليالتدينوف.

ووفقاً لتقرير نشرته وكالة الأنباء الروسية وتناقلته وسائل إعلام أوروبية، تلقى اللاعب السابق البالغ من العمر 37 سنة استدعاءً من الجيش، على الرغم من تجاوزه الحد الأقصى لسن التجنيد (35 سنة).

ويُعد بيليالتدينوف أحد نجوم الكرة الروسية حيث شارك في 46 مباراة دولية بين 2005 و2012 وسجل ستة أهداف، وساعد بلاده في الوصول إلى نصف نهائي كأس الأمم الأوروبية "يورو 2008"، وانضم بعد هذه البطولة إلى إيفرتون من لوكوموتيف موسكو، وخاض أكثر من 75 مباراة مع فريق التوفيز.

ويعتقد بيليالتدينوف الأب أن ابنه قد تم استدعاؤه بشكل غير صحيح، وقال لوكالة الأنباء الروسية، "بالفعل تلقى دينيار استدعاءً، ومن الصعب الحديث عن مشاعره الآن، لقد مر وقت طويل على التحاقه بالجيش منذ 19 سنة، وعلى الرغم من انضمامه للجيش لكنه لم يخدم الجهد العسكري، لقد كان في القطاع الرياضي".

الأخوين كليتشكو

ومنذ الأيام الأولى للحرب أظهر بعض الرياضيين الحاليين والسابقين رغبة في القتال، مثل الأخوين كليتشكو، الذي يشغل أكبرهما فيتالي كليتشكو (50 سنة) منصب عمدة العاصمة الأوكرانية كييف، وشقيقه الأصغر فلاديمير كليتشكو (45 سنة)، وكان من أوائل المنضمين لقوات الاحتياط بالجيش الأوكراني في فبراير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وخلال الأيام الأولى للعملية العسكرية الروسية، قال بطل الملاكمة للوزن الثقيل السابق فيتالي كليتشكو، إنه سيحمل السلاح إلى جانب شقيقه فلاديمير (وهو بطل عالمي سابق أيضاً) للقتال في "حرب دموية" ضد الروس للدفاع عن بلدهم.

ضحايا الحرب

وبعد ساعات من بدء الحرب أعلنت وسائل إعلام أوكرانية وفاة اثنين من لاعبي كرة القدم الشباب خلال الهجوم الروسي هما دميترو مارتينينكو (25 سنة) لاعب فريق غوستوميل وفيتالي سابيلو (21 سنة) اللاعب السابق بفريق الشباب بنادي كارباتي لفيف.

ووفقاً للتقارير الأوكرانية فإن سابيلو الذي كان على وشك الانضمام لنادي شاختار دونيتسك، قرر الانضمام إلى القوات البرية في الجيش الأوكراني برتبة قائد فصيلة دبابات وتوفي أثناء الاشتباكات خارج كييف.

أما مارتينينكو فذكر الاتحاد الأوكراني لكرة القدم عبر صفحته بموقع "فيسبوك"، أنه ووالدته فارقا الحياة إثر سقوط قنبلة على منزلهما.

ونعت النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين (فيف برو) اللاعبين الشابين وطالبت المجتمع الدولي بوقف الحرب ونزيف الدماء.

محارب بعمر 65 سنة

ولاحقاً قال أولكسندر بيتراكوف، المدير الفني للمنتخب الأوكراني لكرة القدم، في أبريل (نيسان) الماضي إنه مستعد للانضمام للجيش الأوكراني لمحاربة الروس إن وصلوا إلى العاصمة كييف.

وصرح المدرب البالغ 65 سنة، "إذا جاء الروس إلى كييف، سأحمل السلاح للدفاع عن مدينتي، أعتقد أنني سأقتل اثنين أو ثلاثة منهم".

ووفقاً لتصريحات صحافية أدلى بها بعض مسؤولي الاتحاد الأوكراني لكرة القدم فإن بيتراكوف حاول بالفعل الالتحاق بالجيش الأوكراني في الأيام الأولى للحرب، لكنه رُفض بسبب تقدم سنه.

وتسببت تصريحات المدرب تقدم الاتحاد الروسي لكرة القدم بطلب إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، لإيقاف بيتراكوف ومعاقبته بسبب تصريحاته العدائية.

وطالب الاتحاد الروسي بتجريم هذا النوع من التصريحات التي تخلط السياسة بالرياضة.

المزيد من رياضة