لا زلنا على الطريق: كيف تغير توقيف السيارات برفع الإبهام؟

سايمون كالدر يتذكر أفضل التوصيلات التي مر بها

على الطريق من سان فلوران إلى ليل روس في شمال كورسيكا (سايمون كالدر)

في ظل تشابك المواعيد النهائية في الحياة العصرية، لم يعد طلب المرافقة في السفر مجاناً بتوقيف السيارات المارة بالإشارة اليهم برفع الإبهام أو "الهيتش هايك" رائجاً. يتذكر سايمون كالدر أفضل التوصيلات التي مر بها، أطول فترات الانتظار، المركبات المفضلة وقصص الغرباء التي ستبقى معه إلى الأبد.

ينصح كتاب "أوروبا: دليل للهيتشهايكر" أنه "يمكن أن تكون المناطق الحدودية مضيعة للوقت"، إذ إن "حركة المرور تتباطأ بوتيرة ثابتة على مدى الكيلومترات القليلة الماضية". أنظر إلى مدينة بوجي الكرواتية الجميلة الواقعة على تلة تبعد 5 كيلومترات فقط من الحدود السلوفينية، ثم أنظر إلى ساعتي وبعدها بطول الطريق الممتد شمالاً إلى الحدود. سيارة المرسيدس التي مرت بسرعة من أمام إبهامي المنتظر، تتجه نحو بلد آخر.

وبحلول العام 2018 وليس 1980 حين ظهر "دليل للهيتشهايكر" للمرة الأولى، بت أستخدم باهمي لفتح قفل هاتفي الذكي والتحقق من بطاقة الصعود إلى الطائرة، التي نبّهت إلى أن: "الطائرة المتجهة إلى البندقية تقلع في تمام الساعة 16.10". الطائرة إلى غاتويك تبعد 6 ساعات وبلدين عن المكان الذي أتواجد فيه.

في ظل تشابك المواعيد النهائية في الحياة العصرية، لم يعد الهيتشهايك رائجاً. لكن البعض منا مايزال على الطريق يعتمده للتنقل. وكان يمكنني في وقت سابق من هذا الصباح المشمس من شهر أكتوبر (تشرين الأول) أن أستقل الحافلة الوحيدة المتجهة شمالاً من البلدة، وأكون في منتصف الطريق إلى مطار ماركو بولو. لكنني اخترت أن أُبطئ لاستكشاف بقايا بلدة بوجي، والكنيسة ذا الطابع الهندسي الباروكي والمقاهي المبهجة، مراهنًا على أن سائق طيب سيقلني.

 

كنت أوازن بين كفتي ميزان، إحداهما تقضي بتمضية ساعتين في قرية كرواتية على تل، في مقابل المخاطرة بأن تقلع الطائرة من دوني. إن العالم لا يدين بسَفْرَة لأحد. لكن عقوداً من التماس وسائل التنقل من على جوانب الطرق الريفية والطرق السريعة المزدحمة ومحطات الخدمة الذاتية، تفترض بأن سائقاً على الأقل في الطريق "دي 21" الكرواتي هذا الصباح، سيوافق.

يعتمد السفر بطريقة "الهيتشهايكنغ" على أساسات قد تبدو هشة في هذه الأيام المريبة: تفترض أن الناس كرماء ويثقون بالغرباء، طبعاً ليس سائق سيارة المرسيدس اللامعة، التي أسرعت عبر التل نحو سلوفينيا من هذا النوع، ولكن ربما هناك نفس طيبة في مكان ما في الجوار.

من هو ولماذا توقف، هو سؤال لن أعرف إجابته أبداً. هو في الخمسينات من عمره ويقود سيارة قديمة من طراز بي إم دبليو، فيها منفضة سجائر تفيض بما فيها (لا يستطيع المسافرين المتطفلين أن يكونوا انتقائيين بشأن وسيلة التنقل التي يقبلونها).

تبادلنا بضع كلمات مشتركة بالألمانية، سرعان ما أستُهلكت. ما يعني أنني بت حراً في أن أجلس وأستمتع بالمناظر الطبيعية الرائعة ليوغسلافيا السابقة التي يقود عبرها: سفوح الغابات التي تسير باتجاه الشرق لتتوارى في ضباب الجبال، ومزارع الكروم التي تفرقت كلما اقتربت نحو البحر الأدرياتيكي المتلألئ غرباً.

هناك طرق أسوأ للسفر من أن أكون بسيارة يقودها سائق من مجموعة المحسنين اختار أن يقدم أحد الأصول القيمة في شكل مقعد سيارة فارغ إلى متجول، ولا يتوقع أي مكافأة مالية عن ذلك.

عندما بدأت أسافر بطريقة "الهيتش هايك"، كنت أقوم بذلك لأسباب اقتصادية، ففي وقت كان المقابل المادي لوظيفة توصيل الصحف إلى المنازل زهيداً، وتكلفة التنقل مرتفعة جدًا، السبيل الوحيد للهروب من كراولي نيو تاون كان بالإشارة إلى السيارات برفع الإبهام طلباً للتوصيل المجاني. كان الطيران إلى أو من مدينة البندقية كأنه تحليق نحو القمر.

 اليوم، مايزال الهيتشايك يساعدني من النقطة "أ"، عبر مختلف المواقع غير المتوقعة، إلى النقطة "ب". ولكنه يوفر لقاءات عشوائية فريدة، مع كل الخفايا والإثارة التي تنطوي عليها.

قبل ثلاثة أسابيع، أنهيت تناول الغداء بجانب البحر الأبيض المتوسط ​​في زاوية بعيدة من البيلوبونيز، وحملت حقيبة الظهر وأشّرت بإبهامي طلبًا لتوصيلي إلى أقرب مدينة توفر حافلة إلى أثينا. أقلني زوجان كانا في طريقهما إلى العودة بعد نهاية الموسم السياحي؛ وحين عرفا أنني بريطاني، تبادلنا حكايات عن عدم جدوى حكوماتنا والسخافات والإحراج الذي يسببه خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي أو "بريكزيت".

إن بهجة الـ"هيتشهايك" تكمن أساساً في أنه يضعك باتصال فوري وثيق مع أشخاص عادة لا تتقاطع مساراتهم مع مساراتك. ويجب أن تثري لقاءات الصدفة تلك كلًا من السائق والمسافر. بفضل شبكة الإنترنت، يمكنك شراء تذكرة قطار أو طائرة والقيام برحلة من دون أي تفاعل إنساني يذكر.

من المؤكد أن أناساً كثراً يرتاحون في خصوصية سياراتهم لتجنب الانخراط مع العدو اللدود، الذي استنبطه جان بول سارتر، الآخرين. لكن كثيراً من الناس لا يشاطرون الفيلسوف رأيه بأن "الجحيم هو الآخرون".

قد لا يدرك السائقون الخيرين ذلك، لكنهم يسهّلون أيضاً أكثر أشكال النقل كفاءةً وأقلها ضرراً على هذا الكوكب. عندما أشتري تذكرة لقطار أو سفينة أو طائرة، فأنا أضيف إلى ملف الطلب الإجمالي الذي سيستخدمه مشغل الخدمة عند التخطيط لقدراته الاستيعابية المستقبلية. لكن الهيتشهايك ليس له مثل ذلك الأثر. فالتأثير البيئي الوحيد هو المقدار الهامشي للوقود المستخدم لحمل شخص إضافي في السيارة (بالإضافة إلى الكمية الضئيلة الناتجة من التوقف لصعود المسافر وترجله).

واعترفت بعض الحكومات بالفوائد الاجتماعية والاقتصادية لزيادة التنقل من خلال استغلال الطاقة الاستيعابية الاضافية. خلال الحرب الباردة، كان لدى بولندا الشيوعية لجنة إجتماعية لـ"الأوتوستوب"، وهي أقرب ما وصل إليه العالم إلى "وزارة للهيتشهايك"، التي كان حملت الشعار التالي: "يسهل الأوتوستوب رؤية آثار الماضي وجمال الطبيعة والإنجازات الحديثة".

ومن مكتب مهلهل في وارسو، أصدر مسؤولون دفاتر قسائم من فئات مختلفة - 25 كلم و50 كلم و 80 كلم - يقطعها المسافر من دفتره ويسلمها إلى السائق وفقًا للمسافة التي يقطعانها. ويجمع السائقون تلك القسائم خلال العام ويعيدونها إلى وارسو على أمل الفوز بجوائز.

على الجانب الآخر من جدار برلين، كان أسهل مكان في أوروبا للهيتشهايك هو نقطة حدود دريليندين في برلين الغربية. كانت تقدم طرق أوتوبان إلى بقية ألمانيا الغربية، وكانت أيضاً المكان الوحيد في جمهورية ألمانيا الاتحادية، التي غضت السلطات فيها الطرف عن الوقوف على الطريق السريع.

ومن خلال السماح لمسافر بالركوب باستخدام لافتة مكتوب عليها "ميونخ" أو "هانوفر"، كان السائق يدعم الحرية ويسخر من حراس نقاط تفتيش في ألمانيا الشرقية جاعلاً إياهم يبدون كالحمقى.

في بعض المعابر الحدودية في أوروبا الشرقية، لا يزال الهيتشهايك إلزامياً لأن المشاة ممنوعون. لدى العبور من هنغاريا إلى أوكرانيا ومن روسيا إلى بولندا، أمرني الضباط بالإشارة بإبهامي لطلب وسيلة نقل قبل الحدود مباشرة. ويسود توافق بين السكان المحليين على اعتماد تلك القواعد، والحصول على توصيلة أمر سهل.

التقطت كوبا – التي ماتزال شيوعية - المفهوم الجماعي البولندي لمشاركة السيارات ولكنها أبعدت كل من الجوائز والطابع التطوعي لنقل الآخرين. تم تعيين نقطة محددة لطلب النقل المجاني حيث تلتقي الطرق الهامة في كل مدينة ومحلة، التي عادةً ما تنتهي عندها الطرق الجانبية الحضرية ليبدأ الطريق السريع إلى هافانا.

ويتم تنظيم هذا الإجراء من قبل مسؤولين يرتدون سراويل خردلية اللون، يلقبون بـ"لوس أماريلّوس"، وهي الكلمة الاسبانية للون الأصفر. يشيرون إلى سيارات الدولة بالتوقف ويطلبون من السائق أخذ عدد مناسب من الركاب.

حتى أن بعض نقاط طلب النقل المجاني مجهزة بمحطة انتظار، إضافة إلى مجموعة من سلالم الطائرات التي أعيد استخدامها لمساعدة المسافرين على ركوب الشاحنات.

"إن مشهد 50 أو أكثر من الناس المجتمعين عند التقاطع يمكن أن يكون مؤلمًا"، يقول "صندوق أدوات المسافرين: كوبا"، "ولكن من المفاجئ كمية الأشخاص الذين يمكن حصرهم بمركبة واحدة، وبالتالي مدى سرعة تحرك طابور الانتظار".

إن مفهومَي "التحرك السريع" و"الهيتشايك" متداخلان قليلاً. إنني أرتجف من كمية الوقت التي أهدرتها في حياتي إلى جانب الدوارات الكئيبة من دونكاستر إلى دورتموند.

هناك أيضاً علاقة ملحوظة بين ميل سائق السيارة لنقل المسافرين وعمر سيارته. وعلى العكس، فكلما كانت السيارة أحدث وأمتن، كلما كان سائقها أقل احتمالاً للتوقف لنقل المسافرين.

وفقًا لذلك، من المرجح أن يتقلص متوسط احتمال ​​أن يقل أحدهم مسافراً بشكل غير متناسب. كنت أشير في يوم سبت بإبهامي للسيارات طلبًا لتوصيلة من لندن إلى بريستول لإلقاء محاضرة حول الهيتشهايك، ولكن كان علي أن اتصل من منطقة خارج سويندون لأقرّ بأنني سأتأخر بسبب تعطّل المولد الخاص بسيارة الفورد سييرا القديمة التي كانت تقلني.

الاحراج هو أقل ما يقلق الراكب مجانًا أو "الهيتشهايكر". وقد اشتكى عدد كبير من إناث "الهيتشهايكر" من تحرش سائقي السيارات بهن جنسيًا، وكانت هناك بعض الحالات المروعة للاغتصاب أو القتل على يد سائقي السيارات الذين يتخذون من الهيتشهايكرز أهدافاً خاصة بهم. إحصائياً، الموت جراء حادث سير هو المصير الأكثر احتمالاً للهيتشهايكر، في انعكاس لعدد الجثث الكبير الذي يوجد على الطرقات في أنحاء العالم. يموت في المتوسط ​​2425 شخصاً يومياً في حوادث الطرق، وبعض الضحايا هم من مستخدمي "الهيتشهايك". لقد كنت محظوظًا، بتمضية ليلة واحدة فقط في المستشفى. حتى الآن...

من وجهة نظر السائق أيضًا هناك مخاطر. كان الرجل الذي يقود سيارة بي إم دبليو يراهن على أنني لم أكن قاتلاً يستخدم الفأس ولا أحد مهربي المخدرات الذي يريد أن يعبر الحدود. قد تكون الحدود بين كرواتيا وسلوفينيا داخل الاتحاد الأوروبي، لكنها حدود شرعية بالنسبة إلى البريكسيت، مع كثير من المسؤولين الرسميين والتدقيق الجنائي بجوازات السفر. كان المسؤول في نقطة التفتيش واثقاً من أننا لا نشكل أي تهديد وقد لوح لنا بيده مودعًا، متجاوزًا المسطحات الملحية التي تشكل الجناح الجنوبي لسلوفينيا وهي غنية بالطيور من كل السلالات.

ولسلالة مقدمي النقل المجاني بعض الخصائص الغالبة. يقدم الذكور العازبين أكثر من نصف المواصلات المجانية التي تعرض عليّ. سبب واحد: أنهم يمثلون الغالبية الديموغرافية لسائقي الناقلات وسيارات "الفان".

ونظراً إلى أعدادهم على الطرق، يثبت السائقون غير البيض أنهم أكثر سخاءً من نظرائهم البيض. يليهم الأزواج، عادة من جنسين مختلفين، أما الأسر فهم في ذيل القائمة لأسباب عملية.

فوجود أم وأب واثنين من الأطفال يترك مساحة صغيرة لاستقبال أي ضيوف من "الهيتشايكرز". ونادراً ما تتوقف أنثى وحيدة (على الأقل بالنسبة لي).

منحتني ساعات طويلة أمضيتها على جانب الطريق وقتاً وفيراً للتفكير في أسباب توقف الناس من عدمه. تقييم السلبيات أسهل بكثير من الإيجابيات: يُحتمل أن يكون الإحساس بالخطر هو الأقوى، ولكن هناك أيضاً فكرة مزعجة مفادها أن راكب الهيتشايكر غالبًا ما سيكون ذو رائحة كريهة أو ممل أو مضطرب عقلياً – فحقًا، هل من عاقل يركب بطريقة "الهيتشايك" في هذا الزمان؟

ومع ذلك، فإن مساعدة الغرباء هي دافع إنساني أساسي، وهذا يفسر سبب توقف بعض الناس. من خلال توصيل الراكب، يحصل المانح على مكافأة نفسية لتقديمه المساعدة إلى متلقٍ ممتن. (أوروبا: دليل للهيتشايكر يوفر ترجمات لجملة "شكرًا جزيلًا" بالفرنسية والإيطالية والألمانية و7 لغات أخرى).

في بعض الأحيان، يمكن للهيتشايكر توفير دعم عاطفي أكثر عمقًا من أي أحد آخر، كغريب لا يحكم ويستمع إلى الأشخاص الذين يتوقون إلى ايجاد مَن يسمعهم.

أعرف أن هناك رجلاً في منتصف العمر في بريستول يحمل حزناً عميقاً حول علاقته المقطوعة بأخيه، وكذلك امرأة في ولاية أوريغون كانت شديدة الحاجة إلى التحدث عن حظها في الحياة، لدرجة أنها فوتت موعد طبيب الأسنان تذكرته بعد عبور 20 ميلاً لكنها تابعت لـ200 ميل متحدثةً عن مشاكلها وخيباتها. آمل أن أكون قد ساعدت في تزويدهم ببعض الراحة، مثلما فعلوا من أجلي.

إذا كان الهيتشايك عظيمًا لهذه الدرجة، فلماذا ترون قلة من الناس يطلبون الركوب المجاني؟ يرجع ذلك بشكل رئيس إلى ثورة النقل منخفضة التكاليف التي بدأت مع نهاية القرن العشرين.

أدركت شركات الطيران أولًا ثم السكك الحديدية أن هناك سوقًا كبيرة غير مخدومة من الناس الذين يسافرون إذا كان السعر مناسبًا. في حين أن "إنتر ريل" (وهو مفهوم ينظر اليه باستهجان من قبل ركاب الهيتشايك المتشددون) أظهر فضل ملء المقاعد الشاغرة على القطارات الأوروبية بحاملي حقائب الظهر منذ العام 1972، فاستلزم شركات الطيران غير المبتكرة أن تقنع موفري خدمات النقل بمزايا التسعير القائم على الطلب.

عندما بدأت العمل، كانت تذكرة العودة من لندن إلى مانشستر بالقطار تكلّف أجر أسبوع، وماتزال، إذا اتخذت خيار "العودة في أي وقت" وكلفتها 338 جنيهاً استرلينياً. لكن إذا خططتم قبل أسبوع وسافرتم بعيدًا عن أوقات الذروة تنخفض الأسعار إلى 54 جنيهًا إسترلينيًا (أو أقل بمقدار الثلث باستخدام بطاقة السكك الحديدية). ماتزال التكلفة كبيرة؟ إن "ميغا باص" في انتظارك للعودة بـ14 جنيهاً استرلينياً. هذا أكثر قليلًا من أجرة مترو الأنفاق ذهاباً وإياباً من وإلى برنت كروس، التي لا تزال بداية رحلة تقليدية على خط إم 1.

أوروبا: دليل الهيتشايكر، وصل حتى الطبعة الثانية في عام 1985، ولكن ليس أبعد من ذلك. ويوجد على موقع "أمازون" حالياً نسخة متاحة بسعر 79 قرشاً، ما يلخص القيمة المنخفضة التي يضعها المسافرون المعاصرون لطلب الركوب باستخدام إشارة الإبهام.

ربما كان السائق الذي أقلني وقاد السيارة سريعًا عبر سلوفينيا نحو ترييستي في إيطاليا جزءًا من جيل هيتشايكر أواخر القرن العشرين، وما زال يُبادلنا طيبة الغرباء في حقبة يقول دليل يوغسلافيا عنها إن "ركوب أي وسيلة مواصلات لأقل من ساعة يقترب من المعجزة".

يتقلص حجم المتاح من السائقين الذين كانوا يومًا من الهيتشايكرز ويودون رد الجميل.

إن ابتعاد العالم الغربي بعيدًا عن ملكية السيارات والاتجاه نحو تقاسم الأصول ستعود بالفائدة على البيئة وليس على الهيتشهايكر. وأتصور أن ابتكار حلّ حسابي لتوفير النقل المجاني للهيتشهايك ليس أعلى قائمة اهتمامات مطوري السيارات ذاتية القيادة.

قبل أن ينقرض الهيتشايك، عليك استخدام خريطة الطريق هذه واختبر فرصك مع البشرية. توقف عن السعي إلى اليقين، وابدأ في حب عدم اليقين. مع ازدياد حركة النقل التبادلي، الهيتشايك يجعل السفر عاطفياً مرة أخرى.

© The Independent

المزيد من ترفيه وسفر