Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إطفاء الأضواء في جادة بوند الشهيرة بشنغهاي لتوفير الطاقة

موجة الحر في الصين دفعت السلطات إلى تقنين الكهرباء

تشتهر جادة بوند ببريق أضواء زينة مبانيها والشاشات العملاقة (أ ف ب)

ستطفئ شنغهاي، موقتاً، الأضواء التي تزين جادة بوند الشهيرة يومي الإثنين والثلاثاء، وفق ما أعلن مجلس البلدية، إذ دفعت موجة الحر في الصين السلطات إلى تقنين الكهرباء.

وفرضت عدة مقاطعات قيوداً في الأيام الأخيرة لمواجهة القيظ الذي تعانيه البلاد، إذ بلغت الحرارة 45 درجة في بعض المناطق. وتسببت موجة الحر هذه في انخفاض مستوى الأنهار، بالتالي تراجع إنتاج الطاقة الكهرومائية، مما وضع شبكة الكهرباء تحت الضغط أثناء تشغيل المكيفات بأقصى طاقة.

ولتوفير الكهرباء دعت بلدية شنغهاي، مساء الأحد، إلى إطفاء "أنوار الزينة" على امتداد شارع بوند وفي جزء من حي لوجياتسوي على الضفة الثانية من نهر هوانغبو.

وتشتهر جادة بوند خصوصاً ببريق أضواء زينة مبانيها والشاشات العملاقة التي يمكن الاستمتاع بمشاهدتها من أعالي ناطحات سحاب لوجياتسوي. وفي مقاطعة تشونغتشينغ (جنوب غرب) التي يقطنها 31 مليون شخص، قالت السلطات، الإثنين الـ22 من أغسطس (آب) الحالي، إن مراكز التسوق سيتم فتحها مؤقتاً فقط من الساعة 16:00 حتى 21:00 لتوفير الطاقة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضحت أن الإجراء سيطبق حتى عودة "درجة الحرارة وحالة العرض والطلب" إلى المستويات المقبولة.

وفي مقاطعة سيتشوان المجاورة (جنوب غرب)، قامت السلطات بتفعيل أعلى مستوى للطوارئ في مواجهة القيظ.

ومنذ الأسبوع الماضي تشهد سيتشوان تقنيناً للكهرباء مع توقف عديد من المصانع والشركات عن العمل وانقطاع التيار الكهربائي عن بعض السكان. وتضم المقاطعة مصانع كبرى شركات السيارات مثل "تويوتا"، كما توجد فيها مقار عديد من مصنعي قطع الغيار الذين يلعبون دوراً مهماً في سلاسل توريد السيارات العالمية.

وكان من المقرر أن ينتهي تقنين الكهرباء، السبت، لكن تم تمديده حتى الخميس، وفقاً لوسائل إعلام محلية.

وتشكل هذه الصعوبات تحدياً لشريان الحياة الاقتصادي في الصين، إذ يتم تزويد المناطق الساحلية في جيانغسو وتشجيانغ (شرق) بالكهرباء من سيتشوان.