فنانات مريضات... ووسائل التواصل الاجتماعي تشتعل تعاطفاً

كان مرض النجوم في الماضي يبقى سراً بعيداً عن وسائل الإعلام

الفنانة اليسا تعافت من سرطان الثدي (وسائل التواصل الاجتماعي)

لو عدنا في الزمن إلى الوراء، نلاحظ أن مرض الفنان كان يبقى طي الكتمان وبعيداً من الأضواء، لكن مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، باتت الحياة الخاصة مباحة والمرض أيضاً، إذ يعلن الفنان عبر تغريدة أو تدوينة عن مرض يصيبه أو مشكلة صحية يعانيها، فيحرك مشاعر معجبيه وحتى آخرين، يظهرون تعاطفاً واضحاً في هذه الحالة.

تزايدت في الفترة الأخيرة الحالات المرضية بين الفنانين الذين أعلنوا عنها عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأسباب مختلفة فأشركوا جمهورهم بتفاصيل تتعلق بتطور المرض.

وأبرز الفنانات اللواتي أحدثنَ ضجة كانت المغنية إليسا التي قامت بخطوة جريئة لدى إعلانها عن إصابتها بسرطان الثدي وشفائها منه عبر أغنية "إلى كل لي بيحبوني" وتصوريها بطريقة مؤثرة على طريقة الفيديو كليب. لا يمكن إنكار الأثر الذي تركته خطوة إليسا، فباتت تشكل مثالاً وقدوة لكثيرين.

إليسا تحوّلت قدوة

توضح لمى من نادي معجبي إليسا أنها مقربة منها وكانت على علم بمرضها قبل أن تعلن عنه، و"كنا نثق بأنها ستتخطى هذه المحنة وتتغلب على المرض لأنها إنسانة قوية تتميز بالعزم والصلابة".

بالنسبة إلى لمى، قد تلجأ بعض الفنانات إلى المتاجرة بمرضهنّ والإعلان عنه للترويج لأنفسهنّ، أما إليسا فلم تشأ الإعلان عن مرضها إلا بعد شفائها منه.

وتضيف "عندما أعلنت إليسا أنها مصابة بسرطان الثدي، كانت تحمل رسالة هادفة دعماً لكل امرأة مصابة. ومما لا شك فيه أن كثيرات ازددنَ صلابة في مواجهة المرض وكانت مصدر قوة لهنّ".

ميريام فارس

صادفت في الفترة ذاتها، إصابة الفنانة ميريام فارس بالمرض. اختلفت الطريقة التي أعلنت فيها عن مرضها، لكن كما متوقعاً، كثرت الإشاعات فيما حرصت فارس على طمأنة جمهورها ومعجبيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي من دون أن تقدم توضيحات أو تعطي تفاصيل دقيقة عن حالتها الصحية.

 وقد يكون ذلك، أسهم في تأجيج الأقاويل التي تزايدت حينها، حول احتمال إصابتها بالسرطان أو مرض خطير في العظام أو فقدانها القدرة على المشي وغيرها من الأحاديث التي لم يتم تأكيدها أو نفيها.

 

هيفا تبرر غيابها

في المقابل، أشعل مرض هيفاء وهبي وسائل التواصل الاجتماعي وتسبب بردود فعل مختلفة بعد أن أعلنت أنها في المستشفى وتعرضت لعارض صحي. كثرت التأويلات حول الموضوع، لكن بحسب كريستيل من نادي معجبي هيفاء وهي من المقربات من الفنانة، ما فعلته تبرير غيابها الذي طالت مدته بشكل غير متوقع.

وتوضح كريستيل "أصيبت هيفاء بفيروس وكان يفترض ألا يكون الأمر خطيراً، إلا أن الأمور ساءت فاضطرت إلى المكوث في المستشفى مدة أطول من المتوقع. هي ليست مصابة بالسرطان أو التهاب خطير في الكبد".

المرض يقرّب الفنان من الناس

من هذه الحالات وغيرها، يبدو واضحاً مدى تأثر المجتمع بمرض الفنان بشكل قد يتخطى تعاطفهم مع حالات مماثلة لأشخاص عاديين.

توضح المتخصصة في المعالجة النفسية جيزيل نادر أن الناس يتعاطفون عامة مع أخبار الفنانين في ما يتعلق بكل التفاصيل التي تعنيهم لشدة تعلّقهم بهم، خصوصاً بالنسبة إلى المعجبين الذي يعني لهم الفنان كثيراً سواء كان مريضاً أو لا، فكيف بالأحرى إذا كان مريضاً.

وتضيف "أكثر الحالات التي أثرت في الناس وأثارت تعاطفهم كانت حالة إليسا. فعلى الرغم من أن الناس تفاعلوا مع بقية الحالات المرضية للفنانين، إلا أن طريقة إعلانها عن المرض كانت سبب هذه الضجة وهذا الكم من التفاعل، خصوصاً أن الفيديو كليب حمل معه في الوقت نفسه الفرح والحزن والانتصار على المرض، وتضمن مشاعر مختلفة".

من جهة أخرى، توضح نادر أن الناس قد يتفاعلون فعلاً أحياناً مع الفنان في حال أصابه مكروه أكثر من تعاطفهم مع الأشخاص العاديين لحالة التعلق بالفنان الذي يلمس الناس بالموسيقى والأغاني. إضافة إلى تتبع أخبار الفنان بعامة في مختلف التفاصيل التي تعنيه وتتعلّق بحياته. علماً أن هذا التعلّق بالفنانين لا يقتصر على مجتمعاتنا بحسب نادر، "سبق أن شاهدنا مدى تأثر الناس بأخبار النجمة أنجلينا جولي وبما مرت به ولم يتوقف هذا الاهتمام إلى اليوم".

وتضيف نادر أنه في السابق كنا نشهد تستراً على المرض وحقيقته وكأن صورة الفنان تقتصر على الإيجابية والسعادة والفرح بعيداً من المرض والحزن.

أما اليوم فتغيرت الأمور بعد أن تبين أن إشراك الفنان الناس بمختلف تفاصيل حياته الخاصة يقرّبه أكثر منهم فيشعرون بأنه يشبههم ويصاب بالمرض مثلهم، ما يطمئنهم كونه قد يمر بلحظات ضعف وحزن ومرض مثلهم تماماً.

وتتنوع أسباب إعلان الفنانين عن أمراضهم والحالات الصحية التي يمرون بها. كما أن إعلان الفنان عن مرضه قد يأتي تبريراً لغيابه فترة معينة أو لتغيير أصاب شكله. ولا يمكن أن ننسى أن الفنان قد يبحث أحياناً عن تعاطف الناس بطريقة أو أخرى، وقد يأتي ذلك لمصلحته، كما قد تكون النتيجة معاكسة.

المزيد من منوعات وترفيه