Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حصيلة تفجير المسجد في كابول ترتفع إلى 21 قتيلا

وقع أثناء صلاة العشاء و"طالبان" تتعهد بمحاسبة القتلة

تشييع أحد الضحايا الذين سقطوا في تفجير استهدف مسجداً في كابول في 17 أغسطس 2022 (أ ب)

ارتفعت حصيلة ضحايا تفجير استهدف مسجداً في كابول إلى 21 قتيلاً، حسب ما أعلنت الشرطة، الخميس 18 أغسطس (آب).

وقال المتحدث باسم الشرطة خليل زدران، في بيان، إن التفجير الذي استهدف مسجداً الأربعاء أثناء صلاة العشاء، أسفر عن مقتل 21 شخصاً وإصابة 33 آخرين بجروح".

وكانت حصيلة سابقة الأربعاء أشارت إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقلّ وإصابة أكثر من 20 شخصاً آخرين بجروح، حسب ما أفادت مصادر طبية وأمنية.

من جانبها، أكدت منظمة "إيميرجنسي" الإيطالية التي تدير مستشفى في العاصمة الأفغانية أنّها تلقّت 27 ضحية للانفجار بينهم ثلاثة قتلى.

وقالت المنظمة لوكالة الصحافة الفرنسية في رسالة بالبريد الإلكتروني، إنّ "معظم الجرحى الذين استقبلناهم بعد الانفجار الذي وقع في مسجد يعانون جروحاً ناجمة عن شظايا قنبلة أو حروق".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من ناحيته، لم يعطِ متحدث حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، حصيلة للهجوم، لكنّه ندّد في تغريدة بالتفجير، وطلب "الصلاة من أجل الضحايا". كما أنّه وعد "بمحاسبة القتلة. قريباً".

ويأتي هذا الهجوم بعد أسبوع من مقتل رجل دين ينتمي إلى طالبان وشقيقه، في هجوم انتحاري على مدرسة قرآنية في كابول تبنّاه تنظيم داعش.

وتراجع عدد الهجمات في أفغانستان منذ أن سيطرت حركة طالبان المتشددة على السلطة قبل عام، إلا أن هذه الهجمات لم تتوقف.

ووقعت اعتداءات عديدة في الشهر الحالي، وشهدت البلاد سلسلة هجمات بعبوات مفخخة أواخر أبريل (نيسان)، خلال شهر رمضان، وكذلك أواخر مايو (أيار)، ما أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص.

وتبنّى معظمها تنظيم "داعش" الذي يستهدف بشكل أساسي الأقليات الدينية الأفغانية الشيعية والصوفية والسيخ، إضافة إلى حركة طالبان.

وتؤكّد الحركة أنها هزمت "داعش" في البلاد، وأنّها أوقفت عشرات المتطرفين، لكنّ محلّلين يعتبرون أنّ التنظيم لا يزال يشكّل التحدي الأمني الأبرز للنظام الأفغاني الجديد.

المزيد من الأخبار