Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل 13 عنصراً من حركة الشباب في الصومال

الضربة الثانية التي تنفذها القيادة العسكرية الأميركية خلال أسبوع في المنطقة القريبة من الحدود الإثيوبية

تخوض حركة الشباب تمرداً ضد الحكومة الصومالية منذ أكثر من عشر سنوات (رويترز)

قتل الجيش الأميركي في غارة جوية 13 عنصراً من حركة الشباب الإسلامية المتطرفة كانوا يهاجمون جنوداً من الجيش الصومالي.

وأعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، في بيان اليوم الأربعاء الـ17 من أغسطس (آب)، أن الضربة نفذت الأحد بالقرب من تيدان، على مسافة 300 كيلومتر شمال العاصمة مقديشو، فيما كانت حركة الشباب الموالية لتنظيم "القاعدة" تشن هجوماً على جنود صوماليين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأفاد البيان بأنه "وفق حصيلة أولية، قتلت الغارة 13 إرهابياً من حركة الشباب فيما لم يقتل أو يصب فيها مدنيون".

وهذه الضربة هي الثانية خلال أسبوع في هذه المنطقة القريبة من الحدود الإثيوبية.

وكان الجيش الأميركي أعلن الأسبوع الماضي أنه قتل أربعة عناصر من الحركة في المنطقة نفسها قرب بلدوين، وأشار إلى أنه تدخل لدعم الجيش الصومالي الذي تعرض لهجوم من قبل الحركة.

وتخوض حركة الشباب تمرداً ضد الحكومة الفيدرالية الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي منذ أكثر من عشر سنوات.

وفي الأشهر الماضية، كثفت الحركة هجماتها بعد طرد عناصرها من المدن الرئيسة في البلاد، بما في ذلك مقديشو في عام 2011.

وأمر الرئيس الأميركي جو بايدن في مايو (أيار) بإعادة وجود عسكري أميركي في الصومال لمساعدة السلطات المحلية على محاربة الحركة، في عودة عن قرار سلفه دونالد ترمب بسحب غالبية القوات الأميركية.

المزيد من الأخبار