Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إسرائيل وتركيا تعلنان عودة العلاقات إلى مجاريها

لبيد يتحدث عن "نبأ اقتصادي مهم" لمواطنيه وأنقرة تقول "لن نتخلى عن القضية الفلسطينية"

رئيس وزراء إسرائيل يائير لبيد ووزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو (أ ف ب)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، اليوم الأربعاء الـ17 من أغسطس (آب)، أن حكومته ستستأنف العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع تركيا بعد سنوات من التوتر بين الدولتين.

وقال مكتب لبيد في بيان، "تقرر مرة أخرى رفع مستوى العلاقات بين البلدين إلى مستوى العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وإعادة السفراء والقناصل العامين من البلدين".

وأضاف البيان "تطوير العلاقات سيسهم في تعميق العلاقات بين الشعبين وتوسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية وتعزيز الاستقرار الإقليمي".

وأشار إلى أن "إعادة العلاقات مع تركيا مكسب مهم للاستقرار الإقليمي ونبأ اقتصادي مهم جداً لمواطني إسرائيل".

خطوة إيجابية

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الأربعاء، إن كلاً من تركيا وإسرائيل ستعيد تعيين سفير لدى الأخرى في خطوة مهمة في جهود البلدين لتطبيع العلاقات.

وأضاف تشاوش أوغلو في مؤتمر صحافي بأنقرة، "تعيين السفيرين إحدى خطوات تطبيع العلاقات، جاءت هذه الخطوة الإيجابية من إسرائيل نتيجة لهذه الجهود، وقررنا كتركيا أيضاً تعيين سفير لدى إسرائيل في تل أبيب"، وأردف "بدأنا عملية تحديد من سنعينه".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

القضية الفلسطينية

وأشار تشاوش أوغلو إلى أن تركيا "لن تتخلى عن القضية الفلسطينية"، على الرغم من استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل.

وقال "لن نتخلى عن القضية الفلسطينية"، بعد إعلان إسرائيل إعادة العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل بين البلدين وعودة السفيرين اللذين استدعيا عام 2018 بعد مقتل متظاهرين فلسطينيين في غزة.

تحول كبير

وشهدت العلاقات بين إسرائيل وتركيا تحولاً في الآونة الأخيرة بعد زيارة الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ لتركيا في مارس (آذار) في أول زيارة لرئيس إسرائيلي إلى هذا البلد منذ 2007.

وأجرى وزير الخارجية التركي زيارة نادرة إلى القدس في نهاية مايو (أيار)، في إطار تحسين العلاقات الدبلوماسية.

المزيد من دوليات