Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اشترت منزلا فأعطوها ملكية حي من 84 بيتا

خطأ في العقد منح المشترية عشرات العقارات بقيمة 50 مليون دولار مقابل أقل من 6 آلاف دولار

أخطاء تسجيل العقارات شائعة في الولايات المتحدة الأميركية (رويترز)

اشترت امرأة من نيفادا في الولايات المتحدة الأميركية بيت العمر مقابل 594 ألفاً و481 دولاراً، وعندما تقدمت بأوراق تسجيل العقار اكتشفت أنها بحسب الأوراق القانونية تملك الحي الجديد بأكمله المكون من 84 منزلاً وساحتين عامتين.

وأبلغها مكتب التسجيل العقاري أنه ربما حدث خطأ مطبعي من قبل المالك، وهو شركة للتطوير العقاري بنت الحي كله، نتيجة عملية "نسخ وطبع" Copy & Paste جعل ملكيتها القانونية كامل المنطقة المطورة عقارياً. وتبلغ قيمة الحي نحو 50 مليون دولار.

وحصل ذلك على الرغم من أن المطور العقاري باع معظم تلك المنازل قبل حدوث الخطأ المطبعي الذي نقل ملكيتها كلها إلى المشترية التي لم تذكر وسائل الإعلام المحلية اسمها. ويعتقد المطور العقاري للحي أن الخطأ يمكن تصحيحه، لكنه حذر في الوقت ذاته من أن "أحداً يمكن أن يجعل الأمر صعباً جداً".

اشترت السيدة منزلاً جديداً في منطقة سباركس شمال بلدة رينو، وحين تقدمت للتسجيل في مقاطعة واشو في 25 يوليو (تموز) الماضي، أبلغت باحتمال وجود خطأ مطبعي من شركة "ويستمنستر تايتل" في لاس فيغاس حيث نقلت إلى ملكيتها منطقتان عامتان و84 منزلاً، بحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي ستار" المحلية.

نسخ عقد آخر

وذكرت صحيفة "رينو غازيت" أن المرأة التي اشترت منزلاً واحداً أصبحت لديها حجة تسجيل عقاري للحي بكامله، بما فيه منازله الـ84 والمساحتان العامتان. وأكدت كوري بيرك، نائبة المقيم العقاري لمقاطعة واشو للصحيفة أن المرأة اسمها الآن على حجة الملكية للمنازل كلها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت بيرك "يبدو أن شركة ويستمنستر تايتل نسخت وطبعت التوصيف القانوني للملكية من عقد آخر من شركة ’تول براذرز‘ أثناء إعداد عقد بيع المنزل (للسيدة) للتسجيل". وأضافت "من الواضح أنه خطأ مطبعي، لذا اتصلت إدارة التسجيل بشركة ويستمنستر تايتل كي تصحح كل عقود التسجيل للمنازل الـ84 التي نقلت ملكيتها عن طريق الخطأ".

وذكرت الصحافة المحلية في تلك المنطقة من ولاية نيفادا أن عقود الملكية ستحول مجدداً إلى المطور العقاري "تول براذرز" بحيث يتم إصدار عقود جديدة صحيحة لمنازل الحي الذي طورته.

في حال اللجوء إلى المحكمة

بالطبع، يمكن للسيدة صاحبة الحي قانوناً أن ترفض تحويل العقود وإعادة البيوت إلى المطور العقاري. لكن لا يبدو أن هناك ما يشير إلى اعتراضها أو وقفها لعملية التحويل القانوني لعقود الملكية. ويقول الخبراء إنها في الأغلب ستخسر إذا ما أخذت الأمر إلى المحكمة لتحتفظ بملكية الحي كله.

وقالت نائبة مدير مكتب التسجيل في المقاطعة إن تلك الأخطاء تحدث، وهي أكثر شيوعاً مما يظن الناس وغالباً ما تكون نتيجة النسخ والطبع. لكن هذه المرة، يبدو الموضوع مثيراً أكثر بسبب عدد البيوت التي شملها الخطأ.

وأضافت المقيمة العقارية في مكتب المقاطعة كوري بيرك "الأمر بالنسبة إلينا واضح جداً، إنه خطأ، لكننا نتعامل مع وثائق التسجيل ولا يعنينا ما تفعله شركة تسجيل العقود كي تصحح أخطاءها... أعتقد بإمكان أحد أن يجعل الأمور معقدة وصعبة".