Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بعد كارثة "أبو سيفين"... حريق محدود بكنيسة أخرى في مصر

"ماس كهربائي" أشعل النيران في إحدى القاعات المغلقة بـ"الأنبا بيشوي"

بعد يومين من حريق ضخم طال كنيسة "أبو سيفين" في حي إمبابة شمال محافظة الجيزة بمصر، راح ضحيته 41 شخصاً، وقع حريق آخر، ظهر اليوم الثلاثاء الـ16 من أغسطس (آب)، في كنيسة الأنبا بيشوي بمدينة المنيا الجديدة جنوب البلاد، لكن من دون أن يسفر عن وقوع أي ضحايا أو إصابات.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان، إن مسؤولي كنيسة الأنبا بيشوي أبلغوا السلطات بتصاعد أدخنة واندلاع حريق في إحدى القاعات المغلقة بالكنيسة، موضحة أنه على الفور تمت السيطرة على الحريق عن طريق قوات الحماية المدنية، من دون حدوث خسائر في الأرواح.

وذكرت الداخلية أنه "تبين أن الحريق نشب بسقف القاعة (غير مستخدمة)، وبسؤال مسؤولي الكنيسة وشهود الواقعة، أكدوا أن الحريق نتج من ماس كهربائي، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية".

وكانت مصادر كنسية، نقلت عنها تقارير محلية، ذكرت أن الحريق نشب في سقف قاعة مغلقة غير مستخدمة، مشيرة إلى أن الحريق نتج من ماس كهربائي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جهته، أعلن هو الآخر، اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، السيطرة على "الحريق المحدود" الذي نجم عن ماس كهربائي بالدور الأرضي بكنيسة الأنبا بيشوي بالمنيا الجديدة من دون وقوع إصابات.

في الأثناء، شهد اليوم الثلاثاء عزاء اليوم الثالث لبعض عائلات ضحايا حريق كنيسة الشهيد أبو سيفين غرب القاهرة، بتأبين ستة أفراد من عائلة واحدة، بينهم طفلتان توأم في سن الخامسة، بعد أن أسفر الحريق الذي اندلع في الكنيسة الأحد، عن مصرع 41 شخصاً نتيجة الاختناق.

وأوردت قائمة لبعض ضحايا الحريق نشرتها وسائل الإعلام المحلية أسماء عشرة أطفال دون سن الـ16 من بين الضحايا، بينهم ثلاثة توائم، وقال أسقف كنيسة وسط القاهرة للمعزين إن "البلاد كلها متألمة" لما حدث.

وليل الإثنين، شهدت كنيسة أخرى بالجيزة، هي كنيسة العذراء والأنبا موسى الأسود بمنطقة كرداسة، حدوث "ماس كهربائي" بلوحة الكهرباء داخل مبناها، لكن تمت السيطرة عليه ولم يسفر عن خسائر، بحسب بيان لوزارة الداخلية.

المزيد من الأخبار