Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مهاجم رشدي من أصل لبناني وإيران تهنئه على "عمله الشجاع"

مسؤول في "حزب الله": لا نعلم شيئا عن هذا الموضوع وبالتالي لن يصدر عنا أي تعليق

كشفت شرطة مدينة نيويورك الأميركية، اليوم السبت، هوية منفذ الهجوم على سلمان رشدي الكاتب البريطاني هندي المولد، مؤلف رواية "آيات شيطانية".
وذكرت وكالة فوكس نيوز، أن منفذ الهجوم على سلمان رشدي شاب يبلغ من العمر 24 عاماً، وهو من أصل لبناني، يدعى هادي مطر، وهو من سكان ولاية نيوجيرسي الأميركية. ونشرت الوكالة تغريدة فيها صورة لإجازة سوق مزورة باسم حسن مغنية كان يحملها مطر.

 

لبنانياً، نقلت "رويترز" عن مسؤول في ميليشيا "حزب الله" رده على سؤال بشأن هذه القضية، "لا نعلم شيئاً عن هذا الموضوع وبالتالي لن يصدر عنا أي تعليق".

ودان البيت الأبيض في بيان "الاعتداء المشين" على الكاتب البريطاني سلمان رشدي الذي هاجمه رجل طعنه في بطنه ورقبته خلال مؤتمر في ولاية نيويورك.
وقال مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي ديك ساليفان في بيان إن "البلاد والعالم شهدا اليوم اعتداء مشيناً على الكاتب سلمان رشدي"، مشيراً إلى أن هذا الهجوم "عمل عنف مروع".
وأكد البيان أن إدارة الرئيس جو بايدن ونائبته كامالا هاريس "تصلي من أجل شفائه العاجل".

إيرانياً، هنأت صحيفة "كيهان" اليومية الإيرانيّة المحافظة المتشددة السبت الرجل الذي طعن رشدي وكتبت الصحيفة التي يعين المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي رئيسها "مبروك لهذا الرجل الشجاع المدرك للواجب الذي هاجم المرتد والشرير سلمان رشدي".
واضافت "لنقبل يد من مزق رقبة عدو الله بسكين".

وخضع الكاتب البريطاني سلمان رشدي الذي أصدرت إيران فتوى بهدر دمه عام 1989 بسبب روايته "آيات شيطانية"، لجراحة طارئة، الجمعة الـ12 من أغسطس (آب) الحالي، إثر تعرضه للطعن في العنق في اليوم نفسه خلال مؤتمر بغرب ولاية نيويورك.

جراحة طارئة

وفور تعرضه لهجوم على منصة مركز ثقافي في تشوتوكوا بشمال غربي ولاية نيويورك، نقل رشدي بمروحية إلى أقرب مستشفى، حيث خضع لجراحة طارئة، ووُضِع على جهاز التنفس الاصطناعي بحسب ما قال وكيله أندرو ويلي على "تويتر"، واعداً بتوفير معلومات منتظمة في شأن الوضع الصحي للروائي البالغ 75 عاماً، الذي يعيش في نيويورك منذ سنوات عدة.

وقال وكيل أعمال رشدي إن من المرجح أن يفقد رشدي إحدى عينيه، كما أنه يعاني قطعاً في أعصاب إحدى ذراعيه وأضراراً بالكبد.

وأضاف الوكيل أندرو ويلي، في بيان مكتوب، "الأنباء ليست جيدة، ومن المحتمل أن يفقد سلمان إحدى عينيه. أعصاب يديه انقطعت، وتعرّض كبده للطعن، وتضرر".

وقال كارل ليفان، وهو أستاذ علوم سياسية كان موجوداً في القاعة، لوكالة الصحافة الفرنسية، عبر الهاتف، إن رجلاً هرع إلى المنصة، حيث كان رشدي جالساً، و"طعنه بعنف مرات عدة". وروى الشاهد أن المهاجم "حاول قتل سلمان رشدي".

وأعلنت شرطة نيويورك، في بيان، أن رشدي تعرض للطعن في العنق بهجوم استهدفه قبيل إلقائه محاضرة الجمعة، مشيرة إلى عدم توفر معلومات حول وضعه ومؤكدة توقيف المشتبه به.

وجاء في بيان الشرطة أن نحو الساعة 11,00 (15,00 ت غ) "هرع مشتبه فيه إلى المنصة وهاجم رشدي ومحاوره. وتعرض رشدي للطعن في العنق ونقل بالمروحية إلى مستشفى في المنطقة. ولا معلومات حتى الآن حول وضعه".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت شرطة نيويورك، في إفادة صحافية، "المشتبه فيه بالهجوم على الروائي سلمان رشدي يبلغ من العمر 24 عاماً، وهو من نيوجيرسي"، مؤكدة أنه "لا يوجد ما يشير حتى الآن إلى الدافع وراء الهجوم على رشدي".

وقالت حاكمة ولاية نيويورك الديمقراطية، كاثي هوتشل، إن رشدي على قيد الحياة، ووصفته بأنه "فرد أمضى عقوداً يواجه السلطة بالحقيقة". وتابعت، "ندين كل أشكال العنف، ونريد أن يشعر الناس أنهم أحرار في قول الحقيقة وكتابتها".

وقام عنصر مكلف ضبط أمن المحاضرة باعتقال المشتبه فيه، فيما تعرض محاور رشدي لإصابة في الرأس.

وأظهرت تسجيلات فيديو جرى تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصاً يسرعون لنجدة الكاتب بعد تعرضه للاعتداء.

وقال أحد الشهود على مواقع التواصل، "حدث رهيب وقع للتو في مؤسسة تشوتوكوا، تعرض سلمان رشدي لاعتداء على المنصة، وتم إخلاء المكان".

وعلى الأثر، أكدت مؤسسة تشوتوكوا، التي تعنى بالفنون والأدب في منطقة تقع على بعد 110 كيلومترات إلى الجنوب من بافالو، في بيان، أنها تنسق مع عناصر إنفاذ القانون وأجهزة الطوارئ.

وندد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالهجوم "المروع" الذي تعرض له الكاتب البريطاني. ودان جونسون في تغريدة الاعتداء على رشدي "أثناء ممارسته حقاً علينا أن لا نتوقف عن الدفاع عنه"، في إشارة إلى حرية التعبير.

 

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تضامنه مع الكاتب سلمان رشدي، وكتب على "تويتر"، "منذ 33 عاماً يجسد سلمان رشدي الحرية ومحاربة الظلامية. نضاله هو نضالنا، وهو نضال عالمي. اليوم، نقف إلى جانبه أكثر من أي وقت مضى".

من جهتها، قالت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن، "كنا دائماً إلى جانب سلمان رشدي في معركته ضد الظلامية". وأضافت على "تويتر"، "الليلة، نقف إلى جانبه أكثر من أي وقت مضى".

كما نشر كثير من الوزراء عبر "تويتر" رسائل تضامن مع الكاتب البريطاني.

وأكدت وزيرة الخارجية كاترين كولونا أن "الهجوم على سلمان رشدي عمل دنيء. إن حرية الضمير والتعبير ضرورية ضد التعصب".

ونددت وزيرة الثقافة ريما عبدالملك بـ"عمل همجي"، مشيدةً بـ"33 عاماً من الشجاعة".

كذلك، أشاد وزير التربية الوطنية، باب ندياي، بالكاتب الذي يمثل "رمزاً للحرية وسعة الاطلاع، والذي لن تتمكن أي ظلامية من إيقافه".

​​​​​​​فتوى إيرانية

يُذكر أنه تم حظر كتاب رشدي "آيات شيطانية" في إيران منذ عام 1988. وبعد ذلك بعام، أصدر الزعيم الإيراني الراحل آية الله الخميني فتوى دعا فيها إلى قتل رشدي.

كما عرضت إيران أكثر من ثلاثة ملايين دولار مكافأة لمن يقتل رشدي.

ومنذ فترة طويلة نأت الحكومة الإيرانية بنفسها عن فتوى الخميني، لكن المشاعر المعادية لرشدي ما زالت قائمة. وفي عام 2012، رفعت مؤسسة دينية إيرانية شبه رسمية مكافأة رشدي من 2.8 مليون دولار إلى 3.3 مليون دولار.

ونفى رشدي هذا التهديد في ذلك الوقت، قائلاً إنه "لا يوجد دليل" على اهتمام الناس بالمكافأة.

حياة في الخفاء

واضطر رشدي إلى التواري بعدما رُصدت جائزة مالية لمن يقتله، ولا تزال سارية.

ووضعت الحكومة البريطانية رشدي تحت حماية الشرطة في المملكة المتحدة، وتعرض مترجموه وناشروه للقتل أو لمحاولات قتل. وبقي رشدي متوارياً نحو عقد، وقد غيّر مقر إقامته مراراً، وتعذر عليه إبلاغ أولاده بمكان إقامته.

ولم يستأنف رشدي ظهوره العلني إلا في أواخر تسعينيات القرن الماضي بعدما أعلنت إيران أنها لا تؤيد اغتياله.

ورشدي مقيم حالياً في نيويورك، وهو ناشط في الدفاع عن حرية التعبير، وقد دافع بشدة عن صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة بعدما استهدفها متطرفون بهجوم أوقع قتلى في صفوف العاملين فيها في عام 2015.

وبقي إطلاق التهديد والمقاطعة يلاحقان المناسبات الأدبية التي يشارك فيها رشدي، كما أثار منحه لقب فارس في بريطانيا في عام 2007 احتجاجات في إيران وباكستان، حيث قال أحد الوزراء إن التكريم يبرر التفجيرات الانتحارية.

لكن فتوى هدر دمه لم تثنِ رشدي عن الكتابة وعن إعداد مذكراته في رواية بعنوان "جوزيف أنطون"، وهو الاسم المستعار الذي اعتمده إبان تواريه، وقد كتبها بصيغة الغائب. وروايته "أطفال منتصف الليل" الواقعة في أكثر من 600 صفحة تم تكييفها للمسرح والشاشة الفضية، وقد ترجمت كُتبه إلى أكثر من 40 لغة.

وصعد رشدي إلى الصدارة مع روايته الحائزة جائزة بوكر عام 1981 بعنوان "أطفال منتصف الليل"، ولكن أصبح اسمه معروفًا في جميع أنحاء العالم بعد "آيات شيطانية".

تشتهر مؤسسة Chautauqua التي تقع على بعد نحو 55 ميلاً جنوب غرب بوفالو في زاوية ريفية في نيويورك، بسلسلة محاضراتها الصيفية.

المزيد من الأخبار