Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على منصة تشفير رئيسة

اتهمت "ميكسر" بغسل سبعة مليارات دولار بالعملات الرقمية

مقر وزارة الخزانة في واشنطن العاصمة  (أ ف ب)

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على منصة رئيسة للعملات المشفرة متهمة إياها بغسل مليارات الدولارات بالعملة الافتراضية، بما في ذلك 455 مليون دولار يزعم أنها سرقها قراصنة كوريون شماليون. ويعد الإجراء الذي اتخذ أمس الإثنين ضد توراندو كاش، وهو ما يسمى منصة "ميكسر" التي تمكن المستخدمين من تبادل العملات المشفرة من دون الكشف عن هويتهم نسبياً، ضربة أخرى من جانب إدارة بايدن ضد الأسواق المالية المزدهرة في بلوكتشين. ويقول المنظمون والمشرعون ومسؤولو إنفاذ القانون إن بعض منصات العملات المشفرة تتيح للمستخدمين إخفاء الهوية، مما يمكنهم من غسل العائدات الإجرامية أو تمويل الإرهاب أو الانخراط في الفساد العام.

وقالت وزارة الخزانة إن تورنادو كاش أخفقت في فرض ضوابط فعالة لمنع مستخدميها من غسل الأموال للجهات الفاعلة السيبرانية الخبيثة، وأضافت الخزانة إن المنصة غسلت أكثر من سبعة مليارات دولار من العملات المشفرة منذ عام 2019، لكن محللي القطاع الخاص قالوا إن هذا الرقم يخلط بين الأموال غير المشروعة والمعاملات المشروعة، وتحظر العقوبات جميع الممتلكات التي تحتفظ بها البورصة بموجب الولاية القضائية الأميركية، وتمنع الشركات والأفراد الأميركيين من التعامل معها.

وصرح مسؤول كبير في الإدارة للصحافيين الإثنين، "سيرسل هذا الإجراء رسالة بالغة الأهمية إلى القطاع الخاص في شأن المخاطر المرتبطة بالخبراء"، وأضاف "لن يكون هذا آخر ما لدينا".

وقال رومان سيمينوف، أحد مؤسسي شركة تورنادو، على موقع "تويتر"، "يبذل مجتمع تورنادو كاش قصارى جهده للتأكد من أنه يمكن استخدامه من قبل الجهات الفاعلة الجيدة من خلال توفير أدوات الامتثال على سبيل المثال".

وعلى موقع الويب الخاص بها، تقدم المنصة ما تصفه بأنه أداة امتثال للعملاء لاستخدامها وفقاً لتقديرهم الخاص.

وقالت المنصة في بيان "الحفاظ على الخصوصية المالية أمر ضروري للحفاظ على حريتنا"، ومع ذلك لا ينبغي أن يكون على حساب عدم الامتثال، وقد يكون هذا ضرورياً لإظهار مصدر الأصول المحتفظ بها في عنوان السحب الخاص بك، وأضافت "لا أحد يمنعك من استخدامها، ولكن أعتقد أن البورصات ريكيه سترفض على الأرجح العملات أو الرموز المميزة التي مرت عبرها"، هذا ما كتبه عضو بمنصة الدردشة المجتمعية في توراندو كاش، الذي تم تحديده على أنه "بين" فقط يوم الإثنين بعد الإجراء رداً على سؤال حول العقوبات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتريد إدارة بايدن تشجيع تطوير أسواق بلوك تشين، بما في ذلك العملات المشفرة، لكن مسؤولي الأمن والمنظمين يقولون إن التكنولوجيا المالية الجديدة يجب أن تلتزم بمبادئ العناية الواجبة التي يتعين على البنوك والمؤسسات المالية التقليدية الأخرى الالتزام بها.

وقال المسؤول الكبير في الإدارة، "يستخدم المجرمون هذه التقنيات بشكل متزايد للتعتيم على هويات أولئك الذين يرسلون ويتلقون عائدات الأنشطة غير المشروعة"، وأضاف "الخلاطات هي في الأساس خدمة آلية لغسل الأموال".

ويقول المستثمرون والمحللون في مجال العملات المشفرة إنه من المحتمل أن يكون من الصعب على وزارة الخزانة فرض العقوبات، على عكس المعاملات بين الأفراد والشركات التي تحدث عادة على أساس مخصص، يتم تنفيذ المعاملات في توراندو تلقائياً على إيثيريوم بلوك تشين، وهذا قد يجعل من الصعب منع المعاملات مع الأميركيين أو أولئك الموجودين في الولايات المتحدة.

وقال كونال جويل المحلل في منصة استخبارات السوق المشفرة ميساري، "سيظل الأفراد الأكثر تحفيزاً قادرين على إيجاد طريقة لمواصلة استخدام توراندو كاش أو بروتوكول خصوصية آخر مشابه على الرغم من العقوبات".

وتأتي القائمة السوداء في أعقاب العقوبات غير المسبوقة التي فرضت في مايو (أيار) على جهاز "ميكسير أي أو"، التي قالت الولايات المتحدة إنها تعاملت مع أموال لهجمات برامج الفدية الروسية.

توراندو كاش وبيونغ يانغ

وقال مسؤولون ومحللون أميركيون في الأمم المتحدة على مدى سنوات إن النظام الكوري الشمالي الذي يعاني ضائقة مالية يعتمد على الهجمات الإلكترونية على النظام البيئي للعملات المشفرة لسرقة الأموال وغسلها، وفي أثناء ذلك التهرب من العقوبات ودعم استثماره في برنامج الأسلحة النووية، ويقدر المراقبون الدوليون حجم الإيرادات المتأتية من عمليات سرقة العملات المشفرة والأنشطة الإلكترونية الضارة الأخرى مثل برامج الفدية بما يتجاوز بكثير ما تكسبه بيونغ يانغ من خلال القنوات الرسمية.

مجموعة القرصنة التي تقف وراء كثير من الأنشطة السيبرانية الإجرامية المزعومة لكوريا الشمالية معروفة بين الحكومات والباحثين الغربيين باسم مجموعة لازاروس، التي قالت وزارة الخزانة إنها مسؤولة عن غسيل بيونغ يانغ من خلال تورنادو كاش.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة لازاروس غروب في عام 2019 بعد ربطها بعدد من حملات القرصنة بما في ذلك فيروس "وانا كراي 2017"، الذي أصاب أكثر من 300 ألف جهاز كمبيوتر في أكثر من 150 دولة، وأصاب البنوك والمستشفيات وشركات أخرى بالشلل، في وقت عقوبات 2019 اتهمت وزارة الخزانة لازاروس ومجموعتين من مجموعات القرصنة ذات الصلة بالتطهير بأكثر من 700 مليون دولار على مدى السنوات الثلاث الماضية، وتم تشكيل تورنادو كاش في عام 2019، وقالت وزارة الخزانة يوم الإثنين إنها وحدها استخدمت من قبل مجموعة لازاروس لغسل 455 مليون دولار.

وكتبت "تي آر أم لابس"، وهي شركة استخبارات للعملات المشفرة، في منشور يوم الاثنين، "توراندو كاش هي أداة مفضلة لغسل الأموال لمجموعة لازاروس غروب في كوريا الشمالية"، ولم ترد شركة توراندو كاش على طلب للتعليق من صحيفة وول ستريت جورنال بخصوص ادعاء "تي آر أم لابس".

وقال تيم روبنسون المؤسس المشارك لشركة تحليلات بلوك تشين إليبتيك، إنه اكتشف ما لا يقل عن 1.5 مليار دولار من عائدات الجريمة مثل برامج الفدية والقرصنة والاحتيال، التي تم غسلها من خلال توروندو كاشن، وتحدى الرقم المقتبس من وزارة الخزانة الأميركية والبالغ سبعة مليارات دولار، قائلاً إن "هذا الرقم يمثل القيمة الإجمالية لأصول التشفير التي تم إرسالها عبر توراندو كاش، بما في ذلك المعاملات المشروعة من قبل المستخدمين الذين يسعون إلى الخصوصية المالية".

وقال روبنسون "تجعل تقنية تورنادو كاش من الصعب على سلطات إنفاذ القانون أن تنهار، لكن هذه العقوبات قد تجعل استخدام الخدمة أمراً صعباً".

المزيد من عملات رقمية