Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مولر سيدلي بشهادة علنية بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية

أشار تقرير المحقق الأميركي إلى اتصالات عدة بين حملة ترمب وأشخاص روس مرتبطين بالكرملين

المدعي الأميركي الخاص السابق روبرت مولر يعلن استقالته من وزارة العدل في 29 مايو الماضي (أ.ف.ب)

أعلنت لجنتا القضاء والاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، الثلاثاء، أن المدعي الأميركي الخاص السابق روبرت مولر وافق على الإدلاء بشهادته علناً في 17 يوليو (تموز) المقبل بشأن تقريره حول التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

وكتب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف على حسابه في "تويتر"، أن "روبرت مولر وافق على الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس بموجب مذكرة استدعاء".

وأضاف شيف "هاجمت روسيا ديمقراطيتنا لتساعد في فوز (الرئيس دونالد) ترمب الذي رحّب بهذه المساعدة واستخدمها. وكما قال مولر هذا يجب أن يجعل كل أميركي يشعر بالقلق، وسيتاح الآن لكل أميركي أن يسمع بشكل مباشر من مولر".

وأكد رئيس اللجنة القضائية جيري نادلر أن مولر سيدلي بشهادته "في جلسة مفتوحة".

وحدد تقرير مولر الذي نشر في أبريل (نيسان) الماضي اتصالات عدة بين حملة ترمب الانتخابية وأشخاص روس مرتبطين بالكرملين، إضافة إلى أدلة على محاولة الرئيس في مناسبات مختلفة إعاقة التحقيق.

وقال مولر في أول تصريح له حول التحقيق في 29 مايو (أيار)، إن نظم وزارة العدل القديمة منعته من توجيه الاتهام إلى ترمب، على الرغم من وجود 10 محاولات عرقلة محتملة على الأقل قام بها الرئيس.

وأشار مولر إلى أن عدم توجيه الاتهام إلى ترمب لا يعني تبرئته، واضعاً الكرة في ملعب الكونغرس الذي يملك صلاحيات دستورية ومسؤولية في متابعة القضية.

وقال نادلر وشيف، في بيان مشترك، "لقد طالب الأميركيون بالاستماع مباشرة إلى المدعي الخاص حتى يتمكنوا من فهم ما قام هو وفريقه بفحصه وكشفه وتحديده بشأن هجوم روسيا على ديمقراطيتنا".

وقضى مولر ما يقرب من عامين في التحقيق، وتوصل إلى أنه لا توجد أدلة كافية على مؤامرة إجرامية، لكن حملة ترمب رحبت وتوقعت أن تستفيد انتخابياً من معلومات مسروقة تم نشرها بجهود روسية.

وكان ترمب كرر، في مقابلة أجرتها معه شبكة "أن بي سي" وبُثت الأحد، موقفه من التحقيق، واصفاً إياه بأنه مخالف للقانون. وقال ترمب "لقد تجسسوا علي. ما فعلوه معي كان مخالفاً للقانون".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف الرئيس الأميركي "العزل مجحف جداً لأنني لم أرتكب أي خطأ. وتقرير مولر خَلُص إلى عدم حصول أي تواطؤ. الأمر برمّته كان حول التواطؤ".

وفي حين يؤيد عدد كبير من المرشّحين الطامحين للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية عام 2020 عزل ترمب، تصر رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على أن العزل ينطوي على أخطار إن لم تكن القضية "محكمة"، وإن لم يحظ بتأييد الحزبين.

وقال ترمب في المقابلة إن بيلوسي تعارض المطالب المتزايدة لعزله في صفوف الديمقراطيين لأنها مقتنعة بأن ذلك سيقلل حظوظ الحزب الديمقراطي في انتخابات 2020. وأضاف "أعتقد أنها تشعر بأنّي سأفوز بسهولة أكبر"، مضيفاً أن "هذا ما سمعته من أشخاص كثر".

وفي حال قرر مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، التصويت على توجيه اتهامات رسمية تقتضي العزل، سيكون قرار الإدانة من عدمه، والذي يتطلّب غالبية الثلثين، بيد مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

المزيد من دوليات