Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ما الخط الأوسط ومنطقة تحديد الدفاع الجوي بين تايوان والصين؟

مصطلحان جغرافيان يستخدمان كثيراً في ظل التوتر بين الجانبين

طائرة صينية تعبر فوق مضيق تايوان (أ ب)

أسهمت التدريبات العسكرية الصينية الضخمة حول تايوان احتجاجاً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الجزيرة، في تركيز الاهتمام العالمي على منطقة مضطربة.

كما أعادت إلى الواجهة مجموعة من المصطلحات الجغرافية المربكة في كثير من الأحيان، ومنها المصطلحان الأكثر شيوعاً: الخط الأوسط ومنطقة تحديد الدفاع الجوي بين تايوان والصين.

منطقة تحديد الدفاع الجوي

لدى عديد من الدول ما يسمى مناطق تحديد الدفاع الجوي، بما فيها الولايات المتحدة وكندا وكوريا الجنوبية واليابان والصين. وهي مختلفة عن المجال الجوي لبلد ما، وتشمل منطقة أوسع بكثير حيث يفترض أن تعرف أي طائرة أجنبية عن نفسها لسلطات الطيران المحلية.

ويهدف ذلك إلى إتاحة مزيد من الوقت لدولة ما للتعرف إلى الطائرات المعادية المحتملة ومواجهتها.

وتتداخل منطقة تحديد الدفاع الجوي، التي يطلق عليها "منطقة تمييز الهوية لأغراض الدفاع الجوي" في تايوان مع جزء من منطقة الصين.

وحتى وقت ليس ببعيد ظلت الطائرات العسكرية الصينية والتايوانية بعيدة إلى حد كبير عن منطقة تحديد الدفاع الجوي للطرف الآخر، على الرغم من حدوث عمليات توغل عرضية.

وبدأ هذا الوضع يتغير منذ نحو عامين، بعد أن أخذت بكين تمارس ضغوطاً عسكرية أكبر على تايوان التي تعتبرها كياناً تابعاً لها وتعهدت بـ"استرجاعها" يوماً ما.

التوغل الصيني

العام الماضي، سجلت تايوان 969 عملية توغل لطائرات حربية صينية في منطقتها لتحديد الدفاع الجوي، وفقاً لقاعدة بيانات وكالة الصحافة الفرنسية، أكثر من ضعف العدد البالغ 380 توغلاً في عام 2020.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتوغلت غالبية هذه الطائرات في الجهة الجنوبية الغربية لمنطقة تحديد الدفاع الجوي في تايوان.

وأكبر عدد من الطائرات أرسلتها الصين في يوم واحد هو 56 طائرة في الرابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2021، غير أن عمليات التوغل اليومية لا تقل أهمية.

وقبل المناورات العسكرية الصينية هذا الأسبوع، أبلغت تايوان عن 626 عملية توغل حتى الآن هذا العام، بزيادة تقدر بـ70 في المئة على الفترة نفسها من العام الماضي.

والعدد الكبير من الطلعات الجوية لسلاح الجو التايواني وضعه تحت ضغط هائل، إذ تعرض لسلسلة حوادث قاتلة في السنوات الأخيرة.

الخط الأوسط

يمثل الخط الأوسط حدوداً غير رسمية لكن يتم الالتزام بها إلى حد كبير وتمتد على طول منتصف المضيق الفاصل بين تايوان والصين.

وحدد هذا الخط خلال الحرب الباردة كوسيلة لمحاولة الفصل بين الجانبين المتخاصمين وتقليل مخاطر اندلاع اشتباكات.

ولم يرسخ أي اتفاق أو معاهدة وضع الخط الأوسط، لكن أسهم على مدى عقود في الفصل بين جيشي تايوان والصين.

وفي أوقات التوتر كانت الصين ترسل بشكل دوري سفناً حربية أو طائرات عبر الخط الأوسط، ما أثار احتجاجات من الجانب التايواني.

لكن عبور الخط الأوسط كان عموماً أقل شيوعاً من عمليات التوغل في منطقة تحديد الدفاع الجوي. وعلى مدى العامين الماضيين أعلن المسؤولون الصينيون أن الخط الأوسط من وجهة نظرهم غير موجود ولم يكن موجوداً على الإطلاق.

وسجلت زيادة كبيرة في تخطي الخط الأوسط خلال المناورات العسكرية التي جرت هذا الأسبوع. ومن بين عمليات توغل 49 طائرة أبلغت عنها تايوان الأربعاء والخميس، تجاوزت 44 طائرة صينية الخط الأوسط.

وقال الجيش التايواني، الجمعة الخامس من أغسطس (آب) إن سفناً حربية صينية عبرت الخط الأوسط لكنه لم يحدد عدد التوغلات.

المزيد من متابعات