Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العثور على حطام فضائي داخل حظيرة أغنام في أستراليا

يعود إلى إحدى بعثات "سبايس إكس" المملوكة لإيلون ماسك

مع زيادة نشاط الصناعة الفضائية في كل أنحاء العالم من المتوقع أن تزداد كمية الحطام الذي يسقط على اليابسة (أ ف ب)

أكدت السلطات الأسترالية، الخميس 4 أغسطس (آب)، أن حطاماً فضائياً متفحماً عثر عليه أحد مربي الماشية داخل حظيرة أغنام يعود إلى إحدى بعثات شركات "سبايس إكس".

وعُثر الأسبوع الماضي على القطعة المعدنية التي يعتقد أنها سقطت في 9 يوليو (تموز) في دالغيتي، وهي قرية نائية في نيو ساوث ويلز تقع إلى جنوب غربي سيدني، وعلى بعد نحو خمس ساعات منها بالسيارة.

"أوديسة الفضاء"

وقال عالم الفيزياء الفلكية براد تاكر، الذي زار الموقع بعد أن اتصل به مزارعو المنطقة في يوليو إن "الأمر كان مثيراً وغريباً في آن".

وأشار إلى أن اكتشاف هذه القطعة في حقل فارغ ذكره بفيلم الخيال العلمي "2001: أوديسة الفضاء".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضح تاكر أن القطعة المعدنية جزء من قسم أسقطته كبسولة "كرو- 1" لدى دخولها الغلاف الجوي للأرض عام 2021.

وعُثر على قطع فضائية أخرى في مواقع قريبة، ومن المحتمل أن تكون لها صلة بمركبة "سبايس إكس".

فضاء الحطام

في السياق، أكد ناطق باسم وكالة الفضاء الأسترالية في بيان أن مصدر هذه القطعة، إحدى بعثات شركة "سبايس إكس" التي يملكها الملياردير إيلون ماسك.

وأضاف أن معظم الحطام الفضائي يسقط في البحر، لكن مع زيادة نشاط الصناعة الفضائية في كل أنحاء العالم، من المتوقع أن تزداد كمية الحطام الذي يسقط على اليابسة.

ونبه الناطق إلى أن "ثمة خطراً محتملاً في أن يصيب الحطام منطقة مأهولة بالسكان".

وأكدت وكالة الفضاء الأسترالية أنها تسعى جاهدة إلى الحد من قطع الحطام التي تسقط، موضحة أنها أثارت القضية على المستوى الدولي.

المزيد من فضاء