Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سوق البلاستيك المدور عالميا ستصل إلى 43 مليار دولار

نائب رئيس شركة "سابك": ارتفاع الطلب على المنتجات المعاد تصنيعها في آسيا كان بسبب الطلب الحكومي

ارتفعت قيمة المنتجات البلاستيكية المعاد تدويرها (غيتي)

مع تزايد خيارات المنتجات الصديقة للبيئة ووصول أسعارها إلى نطاقات تجارية تمكّن الاستفادة منها، برزت خيارات للمواد البلاستيكية بهدف الحفاظ على البيئة، لا سيما أنها من النفايات غير العضوية والتي لا تتحلل بسرعة.

وقد راجت صناعة إعادة تدوير نفايات المواد البلاستيكية عالمياً، إذ توقع نائب رئيس شركة "سابك" والمدير الإقليمي لها في جنوب آسيا وأستراليا، جاناردهان رام انوجالو، أن تنمو سوق صناعة البلاستيك المعاد تدويره عالمياً خلال الأربع سنوات المقبلة، من 27.9 مليار دولار في عام 2021 إلى 43.5 مليار دولار في عام 2026.

الطلب الحكومي

وأشار في مقابلة مع وكالة "ستاندرد أند بورز"، إلى أن التوقعات ارتكزت على ارتفاع الطلب على هذه الصناعة، إضافة إلى ارتفاع الوعي نحو الحفاظ على البيئة من خلال إعادة تدوير النفايات البلاستيكية.

واستطرد بالقول "من المتوقع أن يرتفع حجم المنتج المجمع من متعدد الإيثيلين المعاد تدويره ومتعدد البروبيلين، وتيريفثالات، المنتج عالمياً إلى 30 مليون طن متري في عام 2026، عما كان عليه في العام الماضي 2021، والبالغ 20 مليون طن متري، كما سيرتفع حجم الطلب على المواد البلاستيكية معادة التصنيع إلى 10 في المئة في عام 2026 بزيادة 3 في المئة عما هي عليه في عام 2021 والتي تقدر بـ7 في المئة".

وحول الأسباب التي أسهمت في ارتفاع حجم الطلب على البلاستيك المدور، لفت نائب رئيس "سابك" إلى أن الطلب أتى مدعوماً من قبل الحكومات وقطاع الشركات، والتي تظهر التزاماً متزايداً بالاستدامة البيئة من خلال دعم الاستثمارات في مجال إعادة تدوير البلاستيك".

واستدرك بالقول "لكن على الرغم من الزيادة السريعة في الطاقة الإنتاجية لهذه الصناعة، إلا أن الطلب يفوق المعروض، إضافة إلى وجود نقص في المواد الأولية عالية الجودة مما تسبب في انخفاض معدلات الإنتاج".

نفايات المحيطات والبحار

وأوضح رامانوجالو أن 8 ملايين طن سنوياً من البلاستيك ينتهي بها المطاف في مياه المحيطات والبحار، ويشكل 80 في المئة من النفايات البحرية، والتي تعد مصدراً غير مستغل في صناعة البلاستيك المعاد تدويره.

وأردف "على الرغم من أن عملية جمع ومعالجة البلاستيك في مياه المحيطات والبحار لا تزال في البدايات، إلا أن شركة (سابك) تعمل على استغلال تلك المواد لصناعة المواد المستخدمة في صناعات البلاستيك بالتعاون مع شركة (هنغ هيب) الماليزية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "بموجب تلك الشراكة نعمل على إعادة تدوير مادة البلاستيك الموجودة في النفايات، من خلال عملية الانحلال الحراري وتحويلها للمواد البسيطة المكونة لمادة البلاستيك المعاد تصنيعها".

وأكد أن شركته تعمل في الاستثمار من خلال مجال إعادة التدوير الميكانيكي والذي يعيد تشكيل النفايات البلاستيكية إلى منتجات جديدة معاد تدويرها.

تحديات الصناعة

وبحسب نائب رئيس شركة "سابك" فإن إعادة تدوير البلاستيك المرمي في المياه لا تتوقف على الحفاظ والحماية البيئية للمحيطات أو الممرات المائية، بل تتعدي ذلك إلى أنها تساعد في توليد قيمة للمجتمعات المحلية في الحفاظ على البيئة، وكذلك زيادة الطلب على البلاستيك المعاد تصنيعه.

وأضاف أن التحدي الذي يواجه هذه الصناعة هو اختلاف إجراءات اعتمادها من حيث المواصفات والمقاييس الصناعية للدول.

وفي الصدد ذاته، وحول ارتفاع تكاليف التقنيات الخاصة بإعادة التدوير والبنية التحتية لها، قال نائب الرئيس "هناك تباين واضح في تكلفة المواد الخام وأجور العمالة، وهذا يؤدي إلى اختلاف تسعير المواد المعاد تدويرها بشكل واضح".

وأشار إلى أهمية تطوير معايير التسعير واعتبارها خطوة مهمة لتطور هذه الصناعة وكذلك الاستثمار فيها.

وعلى الرغم من وجود عقبات، إلا أنه يتوقع حدوث نمو في هذا السوق في السنوات المقبلة، وقال "بينما تم إحراز تقدم ملموس في هذه الصناعة، إلا أنه لا تزال أمامنا رحلة طويلة في تحقيق اقتصاد دائري في آسيا".