Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ديون الأسر الأميركية تتجاوز 16 تريليون دولار بسبب التضخم والفائدة

ارتفاع أرصدة الرهن العقاري 1.9 في المئة إلى نحو 11.4 تريليون دولار

جزء كبير من الاقتراض المتزايد لدى الأميركيين يعزى إلى ارتفاع الأسعار (رويترز)

أفاد مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك بأن ديون الأسر الأميركية تجاوزت 16 تريليون دولار في الربع الثاني من العام 2022 للمرة الأولى، حيث أدى ارتفاع التضخم إلى ارتفاع ديون الإسكان والسيارات. 

وبلغ إجمالي سندات الدين "آي أو يو" الأميركية الجماعية 16.15 تريليون دولار حتى نهاية يونيو (حزيران)، وهو أمر جيد مقابل 312 مليار دولار، أو 2 في المئة، زيادة على الربع السابق. وانتشرت مكاسب الديون على نطاق واسع لكنها ركزت بشكل خاص على الرهون العقارية وشراء السيارات.

وقال بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك في مدونة مصاحبة للإصدار أوردته شبكة "سي أن بي سي" إن "الأميركيين يقترضون أكثر، لكن جزءاً كبيراً من الاقتراض المتزايد يُعزى إلى ارتفاع الأسعار".

وارتفعت أرصدة الرهن العقاري بنسبة 1.9 في المئة في الربع الأول، أو 207 مليارات دولار، إلى نحو 11.4 تريليون دولار، على الرغم من انخفاض وتيرة عمليات الإنشاء. ومثلت هذه الزيادة السنوية نسبة 9.1 في المئة عن العام الماضي، حيث انفجرت أسعار المساكن خلال حقبة الوباء. 

كما ارتفعت أرصدة بطاقات الائتمان بمقدار 46 مليار دولار في فترة الأشهر الثلاثة و13 في المئة خلال العام الماضي، وهو ما قال عنه باحثو بنك الاحتياطي الفيدرالي إنه أكبر مكسب منذ أكثر من 20 عاماً. وزادت أرصدة الائتمان لغير الإسكان بنسبة 2.4 في المئة عن الربع الأول، وهي أكبر زيادة منذ عام 2016، في حين لم يتغير دين قروض الطلاب كثيراً عند 1.59 تريليون دولار.

وتأتي الزيادة في الاقتراض مع معدل تضخم بلغ 8.6 في المئة سنوياً في الربع الثاني الذي تضمن زيادة بنسبة 9.1 في المئة بيونيو (حزيران) وهي أكبر زيادة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 1981، وفقاً لمكتب إحصاءات العمل. وارتفع تضخم المأوى بمعدل سنوي 5.5 في المئة، وارتفعت أسعار السيارات الجديدة والمستعملة بنسبة 11.4 في المئة و7.1 في المئة على التوالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستجابة لمستويات التضخم المرتفعة، رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة أربع مرات في عام 2022، حيث بلغ إجمالي الزيادات 2.25 نقطة مئوية. وأدت هذه التحركات بدورها إلى رفع معدلات الرهن العقاري لمدة 30 عاماً إلى 5.41 في المئة، بزيادة أكثر من نقطتين مئويتين عن بداية العام، وفقاً لمؤسسة رهن المنازل العقارية الفيدرالية فريدي ماك.

وعلى الرغم من ارتفاع مستويات الديون والتضخم وارتفاع أسعار الفائدة، ظلت معدلات التأخر في السداد حميدة نسبياً. 

 وقالت مدونة بنك الاحتياطي الفيدرالي: "على الرغم من نمو أرصدة الديون بسرعة، إلا أن الأسر بشكل عام قد نجت من الوباء بشكل جيد للغاية، ويرجع ذلك لحد كبير إلى البرامج التوسعية لدعمها، بالإضافة إلى ذلك، فإن ديون الأسر المعيشية مقيدة بغالبية ساحقة من قبل المقترضين ذوي الدرجات الأعلى، حتى الآن أكثر مما كانت عليه في تاريخ بياناتنا".

وخلال شهر يونيو، كان نحو 2.7 في المئة من الديون المستحقة في حالة تأخر عن السداد، أي أقل بنحو نقطتين مئويتين من الربع الأول من عام 2020 عند دخول جائحة "كوفيد".

المزيد من اقتصاد