Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

برلين توافق على تجميد الإيجارات لخمس سنوات بقصد كبح ارتفاع تكاليف الإسكان

يقول سيناتور الإسكان في العاصمة الألمانية إن ثمة حاجة إلى اتخاذ هذا الإجراء "لتهدئة سوق الإيجارات المحموم"

أسعار إيجارات الشقق السكنية في برلين تشهد زيادة غير مسبوقة (أ.ف.ب)

وافقت حكومة برلين على خطة لتجميد الإيجارات لخمس سنوات بهدف التخفيف من تكاليف الإسكان المرتفعة في العاصمة الألمانية.

جاء هذا التشريع بعد ضغوط كبيرة من جانب السكان الغاضبين من ارتفاع الإيجارات من شأنه أن يجعل برلين مدينة لايمكن تحمل تكلفة المعيشة فيها، علماً 85 % من سكانها يقيمون في بيوت مؤجرة.

وقالت كاترين لومبشر، وهي سناتور الإسكان في برلين، أو المسؤولة عن هذا القطّاع في هيئة تشبه المكتب التنفيذي للعاصمة، إنّ سقف الإيجار الذي كان من المقرر وضعه موضع التطبيق رسميًا في يناير (كانون الأول) المقبل، قد أصبح سارياً في 18 يونيو (حزيران) الحالي لمنع أصحاب العقارات من الإسراع برفع الإيجارات قبل أن يتحوّل الاقتراح إلى قانون. واضافت المسؤولة الحكومية " نريد من خلال القانون الجديد وضع حدّ للزيادة الخطيرة في الإيجارات في السنوات الأخيرة وتهدئة سوق الإيجار المحموم".

جدير بالذكر أنه بعد توحيد ألمانيا في عام 1990، أقبل الفنانون والطلاب على المساكن الرخيصة في برلين، لكنّ الإيجارات في المدينة العصرية زادت أكثر من الضعف منذ عام 2008، وفقًا لدراسة أجرتها بوابة الإسكان عبر الإنترنت immowelt.de.

وعلى الرغم من التدفق الكبير للناس من جميع أنحاء أوروبا في السنوات الأخيرة، فقد حرص نشطاء على إبقاء الإيجارات في برلين مقبولة أكثر منها في لندن أو باريس أو مدينة نيويورك.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في التفاصيل، تبلغ تكلفة الشقة المؤلّفة من غرفتي نوم في حي "برينزلوير بيرغ" العصري حاليًا حوالي 1500 يورو شهريًا، وهو أقل بكثير من ايجار شقة مماثلة في الأحياء المرغوبة في لندن مثل "ستوك نوينغتون" أو بريمورس هيل..

في هذه الأثناء،  أطلق نشطاء يشعرون بالقلق حيال ترميم المباني وتجديدها في الآونة الأخيرة حملةً يطالبون فيها الدولة بأن تضع يدها على ما يقرب من 250 ألف شقة خاصة في المدينة يؤجّرها أصحاب الشركات.

نتيجة للإعلان عن قرار تجميد الايجارات الثلاثاء الماضي، تراجعت أسهم بعض شركات العقارات الخاصة ذات المحافظ الكبيرة في برلين.  هكذا هبطت قيمة أسهم شركة غراند سيتي بروبرتيز بنسبة 0.8 %، فيما انخفضت أسهم دويتشه وونين بنسبة 1.25 %.

من ناحيته، أعرب مايكل زان، رئيس شركة دويتشه وونين، الذي كان يتحدث إلى المستثمرين في فرانكفورت الثلاثاء الماضي، عن رفضه الحملة التي تدعو الحكومة إلى مصادرة ممتلكات شركته، ووصفها بأنها "شعبوية".

إلى ذلك، قابلت المستشارة أنجيلا ميركل الأسبوع الماضي بعض المستأجرين الذين ينظمون حملات ضد ارتفاع الإيجارات في دولة معروفة بانخفاض عدد مالكي البيوت لأن أبناءها يميلون إلى استئجار المساكن بدلاً من شرائها. وتحدّثت ميركل في كولون في إطار اجتماع مع جمعية المستأجرين الألمان، التي حذّر رئيسها، فرانز جورج ريبس، من أنّ الأعضاء قد بدأوا يفقدون ثقتهم في قدرة الحكومة على مواجهة ارتفاع الإيجارات.

على هذا الصعيد، قال ثورستين شايفر غمبل، القائم بأعمال الرئيس المشارك للحزب الديمقراطي الاشتراكي ويُعد من أحزاب يسار الوسط، إنهم سيناقشون ضوابط الإيجار على مستوى البلاد مع الكتلة البرلمانية للإئتلاف الحاكم.

© The Independent

المزيد من دوليات