الفائز بـ 80 مليون دولار مجبر على منح طليقته نصف المبلغ

يتقاتل الزوجان على المال منذ ستّ سنوات

بطاقة اليانصيب الفائزة (أ.ب.)

ربح رجل ثمانين مليون دولار في اليانصيب فيما كان يشرع بإجراءات الطلاق، فقضت المحكمة أخيراً أن عليه إعطاء نصف المبلغ لزوجته السابقة.

هكذا قيل لريتشارد أنطوني زيلاسكو، 50 سنة، بأنّ عليه أن يتقاسم ما ربحه مع طليقته ماري إليزابيت، 48 سنة، بعد ما اعتبر المحكّم أنّ المبلغ ذلك هو جزء من "الأملاك الزوجية".

يُذكر أن زواج زيلاسكو وإليزابيت، وهما من مدينة بونتياك في ولاية ميشيغان، قد استمر من عام 2004 وحتّى سبتمبر (أيلول) 2011 حين تقدّمت هي بطلب الطلاق، كما تُظهر وثائق المحكمة.

وبعد مرور عامين فاز زيلاسكو بجائزة اليانصيب الكبرى Mega Millions بقيمة 80 مليون دولار، ما يعادل حوالى 38 مليون دولار بعد احتساب الضرائب والاقتطاعات الأخرى.

وعلى الرغم من انفصاله عن زوجته وقت شراء التذكرة، فقد اعتبر المحكّم أن عليه تقاسم الجائزة معها لأنها "ربما لم تكن تذكرة اليانصيب الأولى التي اشتراها المدعى عليه أثناء الزواج، وبما أنهما تشاركا معاً في تحمّل الخسائر طوال فترة الزواج، فيجب أن يتشاركا الأرباح أيضاً".

إلى ذلك، تفيد وثائق المحكمة، أن دخل إليزابيت تراوح بين 100 ألف و120 ألف دولار سنوياً في حين كان دخل زيلاسكو 36 ألفاً سنوياً، خلال فترة زواجهما. وتشير أيضاً إلى أن زيلاسكو لم يدفع شيئاً من نفقات رعاية أطفالهما الثلاثة قبل أن يُطلب منه ذلك.

صدر حكم في 2013 بإعطاء إليزابيت 15 مليون دولار من جائزة اليانصيب التي ربحها زوجها السابق، وفي عام 2014 نالت ما يزيد على 7000 دولار على شكل مدفوعات تعود لنفقات إعالة الأطفال.

غير أنّ المحكم الأصلي توفي عام 2014 قبل إصدار الحكم النهائي، الأمر الذي حمل زيلاسكو على محاولة الطعن في القرار، مما أدى إلى تعيين محكّم آخر ومن ثم المصادقة على القرار.

وأيّدت محكمة استئناف ميشيغان مرة أخرى قرار المحكّم الأول في 13 يونيو (تموز) 2019، بعد ما حاول زيلاسكو استئناف القرار مرة أخرى.

© The Independent

المزيد من ترفيه وسفر