Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طيارو "لوفتهانزا" يهددون بالإضراب لرفع أجورهم

طالبوا بزيادة رواتبهم 5.5 في المئة هذا العام يتبعه تعديل تلقائي يتماشى مع التضخم

توظف "لوفتهانزا" نحو 5500 طيار في عملياتها المرتبطة بنقل الركاب والشحن (أ ف ب)

أيد معظم الطيارين العاملين في "لوفتهانزا" الألمانية، كبرى شركات الطيران الأوروبية، تنفيذ إضراب للمطالبة بزيادة أجورهم، وفق ما أعلنت النقابة المعنية الأحد 31 يوليو (تموز).

واعتبر اتحاد "قمرة القيادة"، في بيان أن "هذا مؤشر لا يمكن تجاهله". وأضاف أن خطر وقف تشغيل طائرات "لوفتهانزا" ازداد، لكن نتيجة المشاورات "لا تعني بشكل تلقائي بأنه سيتم تنفيذ إضراب".

وذكرت النقابة أنها ستعيد فوراً إطلاق المفاوضات المتعثرة حالياً مع الإدارة "مع دعم أكبر" من أعضائها.

وتوظف "لوفتهانزا" نحو 5500 طيار في عملياتها المرتبطة بنقل الركاب والشحن، ويعد اتحاد "قمرة القيادة" النقابة الوحيدة الممثلة لهم.

وصوت 97.6 في المئة من الطيارين لصالح إضراب الطيارين العاملين في خدمة الركاب و99.3 في المئة بالنسبة إلى العاملين في خدمة الشحن. وبلغت نسبة المشاركة نحو 95 في المئة من أعضاء النقابة.

ويطالب الطيارون بزيادة رواتبهم بنسبة 5.5 في المئة هذا العام يتبعه تعديل تلقائي يتماشى مع التضخم.

كما تطالب النقابة بضمان في شأن حجم أسطول "لوفتهانزا" من أجل تأمين وظائف الطيارين.

وتلوح مخاطر الإضرابات في وقت تخوض "لوفتهانزا" نزاعاً مع أفراد الطاقم الأرضي الذين شاركوا في إضراب استمر 24 ساعة في 27 يوليو، ما أحدث اضطرابات كبيرة في حركة الطيران في ألمانيا.

وتطالب نقابة الطواقم الأرضية "فيردي" برفع الأجور بنسبة 9.5 في المئة. ورفضت الإدارة المطالب حتى الآن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويعاني قطاع الطيران الألماني راهناً من نقص في الموظفين يبلغ 7 آلاف شخص، وفق ما أظهرت دراسة للمعهد الاقتصادي "IW" صدرت نهاية يونيو (حزيران).

وألغت "لوفتهانزا" حتى الآن نحو 6 آلاف رحلة هذا الصيف في حين ينوي مطار فرانكفورت (وهو أكبر المطارات الألمانية) تخفيف جدول الرحلات "من أجل تحسين استقرار العمليات الجوية" التي تتعرض لضغوط كبيرة بسبب العطل الصيفية.

واضطرت "لوفتهانزا" في الـ27 من يوليو إلى إلغاء عديد من رحلاتها الجوية بسبب إضراب موظفيها العاملين على الأرض، وطاول الإلغاء أكثر من 130 ألف راكب ونحو ألف رحلة ذهاباً وإياباً إلى مطاري فرانكفورت وميونخ الرئيسين، بحسب ما قالت الشركة.

وتعد هذه هي رابع موجة لإلغاء الرحلات لدى "لوفتهانزا" في هذا الصيف حيث بدأت الموجة الأولى بإلغاء أكثر من 3 آلاف رحلة لشهري يوليو وأغسطس (آب).

وجاءت الموجة الثانية بإلغاء 770 رحلة أخرى للأسبوع من الجمعة 8 يوليو حتى الخميس 14 يوليو، ثم الموجة الثالثة بإلغاء ألفي رحلة لمدة ستة أسابيع بحلول نهاية أغسطس المقبل.

وبذلك يصل إجمالي ما ألغته "لوفتهانزا" وهي أكبر شركات الخطوط الجوية في أوروبا نحو 6800 رحلة خلال الشهرين الماضي والحالي بعد أن فاقمت زيادة حالات كورونا العجز في أفراد الطواقم.

وأواخر الشهر الماضي قالت الشركة الألمانية إنها لا تتوقع عودة صناعة الطيران إلى طبيعتها قبل العام المقبل.

وفي تصريحات لصحيفة "فيلت" الألمانية قال عضو مجلس إدارة لوفتهانزا، ديتليف كايزر، "للأسف لن نتمكن واقعياً من تحقيق تحسن على المدى القصير في الصيف"، مشيراً إلى أنه لا يوجد شيء حالياً يمكنه المساعدة سوى تخفيض عدد الرحلات.

وفي الوقت نفسه قال كايزر إن هذه ليست مشكلة تخص ألمانيا وحدها، بل إنها مشكلة بالنسبة إلى العالم كله، متوقعاً عودة الوضع إلى طبيعته بوجه عام في 2023.