Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تراس تتصدر سباق قيادة بريطانيا وسوناك يصف نفسه بـ"المرشح الأضعف"

تمتلك وزيرة الخارجية الأفضلية حتى الآن لدى أعضاء الحزب المحافظ

المرشح لرئاسة حزب المحافظين ريشي سوناك في لقاء ببلدة غرانثام بوسط إنجلترا (رويترز)

وصف وزير المالية البريطاني السابق ريشي سوناك نفسه، السبت 23 يوليو (تموز)، بأنه الطرف الأضعف في السباق على منصب رئيس وزراء بريطانيا المقبل.

وأسهمت استقالة سوناك من الحكومة في حدوث تطورات جذرية بلغت ذروتها بموافقة رئيس الوزراء بوريس جونسون على التنحي بعد سلسلة من الفضائح. وسيصوت أعضاء حزب المحافظين الحاكم لاختيار خلف لجونسون خلال الصيف الحالي، ومن المقرر إعلان الفائز في الخامس من سبتمبر (أيلول).

ولم يتبقَ من المرشحين على المنصب سوى سوناك ووزيرة الخارجية ليز تراس. وعلى الرغم من أن سوناك تصدر جميع جولات التصويت بين نواب الحزب، فإن تراس تمتلك الأفضلية حتى الآن لدى أعضاء الحزب الحاكم وعددهم 2000 والذين سيختارون الفائز في نهاية المطاف.

تقدم تراس

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأظهر استطلاع أجراه معهد "يوغوف" لأعضاء حزب المحافظين ونشر، الخميس، أن تراس تتقدم بفارق 24 نقطة على سوناك.

ثالث سيدة

وقال سوناك في خطاب ألقاه في بلدة غرانثام بوسط إنجلترا، مسقط رأس رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر، "لا شك أنني المرشح الأضعف... القوى التي لها صلاحية اتخاذ القرار ترغب في تتويج المرشح الآخر (تراس) لكنني أعتقد أن الأعضاء يريدون الاختيار وهم مستعدون للاستماع".

وستكون تراس ثالث سيدة تتولى رئاسة الوزراء في بريطانيا بعد تاتشر وتيريزا ماي في حالة فوزها، أما في حالة فوز سوناك فسيكون أول زعيم للبلاد من أصل هندي.

المزيد من دوليات