Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط بين ولي العهد السعودي وبوتين و"اتفاق الحبوب" بين موسكو وكييف

موجة الحر تخنق أوروبا والبيت الأبيض يعلن إصابة بايدن بكورونا ومعركة خلافة جونسون تنحصر بين سوناك وتراس

ظلت مسألة إمدادات النفط، خلال الأسبوع الماضي على الأجندة السياسية الدولية والإقليمية، حيث جرى بحثها خلال اتصال هاتفي بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس السوري فلاديمير بوتين. أما على صعيد إمدادات الغذاء فقد تم توقيع اتفاق بين روسيا وأوكرانيا في تركيا لضمان تصدير الحروب.

وخلال موجة الحر التي شهدتها بريطانيا، تمكن حزب المحافظين من تقليص التنافس على خلافة بوريس جونسون إلى مرشحين اثنين فقط.

اتصال بين بوتين وولي العهد السعودي

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الخميس 21 يوليو (تموز) أوضاع سوق النفط، وأكدا أهمية التعاون داخل "أوبك+"، بحسب الكرملين. وتأتي المحادثات الهاتفية بينما تشهد سوق المحروقات توتراً على خلفية الحرب الروسية على أوكرانيا، وبعد أقل من أسبوع على لقاء ولي العهد والرئيس الأميركي جو بايدن في جدة.

 

إصابة بايدن بكورونا

وأعلن البيت الأبيض الخميس أن الفحوص أثبتت إصابة الرئيس جو بايدن بـ"كوفيد-19". وقال إنه يعاني أعراضاً طفيفة للغاية. وبينما أشار بيان البيت الأبيض إلى خضوع الرئيس الأميركي للعزل الذاتي ومواصلته أداء جميع مهامه خلال هذا الوقت، قال بايدن إنه "بصحة جيدة ومشغول للغاية في أعماله". وكتب على حسابه الرسمي بـ"تويتر" "أيها المواطنون، أنا بخير. شكراً لاهتمامكم".

 

 

خلافة جونسون تنحصر بين سوناك وتراس

وعلى صعيد المنافسة الدائرة على خلافة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون فقد انحصرت بين وزير المالية السابق ريشي سوناك ووزيرة الخارجية ليز تراس، بعد إقصاء بيني موردونت من الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة من الانتخابات الداخلية التي يجريها حزب المحافظين. وظل الأول في المقدمة بـ137 صوتاً من أصوات النواب المحافظين، بينما حصلت الأخيرة على 113 صوتاً مقابل 105 أصوات لموردونت.

ومن المتوقع أن يمضي المرشحان الأخيران، سوناك وتراس، أسابيع يخوضان خلالها حملتهما بين أعضاء الحزب، حتى حلول موعد الاقتراع النهائي في سبتمبر (أيلول) المقبل.

 

اتهام ترمب بفتح الطريق أمام الفوضى

واتهم رئيس لجنة التحقيق النيابية في الهجوم على الكابيتول بيني تومبسون، الخميس، الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بـ"فتح الطريق أمام الفوضى والفساد بطريقة لا مسؤولة".

وأضاف تومبسون في مستهل آخر جلسة استماع علنية تعقدها اللجنة أن المسؤولين عن الهجوم الذي استهدف مقر السلطة التشريعية بالولايات المتحدة في 6 يناير (كانون الثاني) 2021 يجب أن "يحاسبوا أمام القانون" على ما ارتكبوه من "عدوان على الديمقراطية". وعقدت اللجنة جلستها العلنية الأخيرة هذه في ذروة ساعة المشاهدة التلفزيونية.

مقتل 3 عسكريين سوريين بغارة إسرائيلية

وقتل ثلاثة عسكريين سوريين وأصيب سبعة آخرون بجروح في غارة جوية إسرائيلية طالت فجر الجمعة، أهدافاً في محيط العاصمة السورية دمشق، بحسب ما أفادت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري.

ونقلت "سانا" عن مصدر عسكري قوله إن إسرائيل نفذت غارة جوية برشقات من الصواريخ تجاه الجولان مستهدفة بعض النقاط في محيط دمشق، وقد تصدت وسائط الدفاع الجوي للصواريخ وأسقطت بعضها.

 

ويكرميسينغ رئيساً لسريلانكا

وفاز رانيل ويكرميسينغ، السياسي المخضرم الذي يحظى بدعم حزب الرئيس السريلانكي الذي أطاحه المتظاهرون غوتابايا راجابكسا، برئاسة البلاد بعد أن بدأ البرلمان صباح الأربعاء بالتصويت لاختيار رئيس جديد للبلاد من بين ثلاثة مرشحين.

توجيه الاتهام لـ20 إيرانياً

ووجه الادعاء العام في إيران الاتهام إلى 20 شخصاً على خلفية انهيار مبنى في جنوب غربي البلاد خلال مايو (أيار) الماضي، في حادثة أدت إلى مقتل العشرات وشكلت شرارة احتجاجات واسعة، وفق ما أفادت السلطة القضائية الخميس.

وانهار قسم كبير من مبنى "متروبول" الذي كان قيد الإنشاء في مدينة آبادان بمحافظة خوزستان جنوب غربي إيران في الـ23 من مايو ما أدى إلى مقتل 43 شخصاً، واحتاجت فرق الإنقاذ إلى نحو أسبوعين لانتشال جميع ضحايا إحدى أسوأ الكوارث في إيران منذ أعوام.

تركيا تتنصل من قصف دهوك

وغداة الضربة الجوية التي تعرضت لها محافظة دهوك العراقية وأسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 23 آخرين، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الخميس، "أن بلاده لم تنفذ أي هجمات تستهدف المدنيين في دهوك"، مضيفاً "أن السلطات العراقية يجب ألا تسقط في هذا "الفخ".

ورفضت تركيا الأربعاء 20 يوليو اتهامات مسؤولين عراقيين ووسائل إعلام رسمية بأنها نفذت الهجوم على منتجع جبلي في دهوك، بينما استدعى العراق السفير التركي لدى بغداد في شأن الهجوم، وقالت وكالة الأنباء الرسمية العراقية إن الحكومة ستستدعي القائم بالأعمال في أنقرة.

 

الحوثيون يعطلون رفع الحصار عن تعز

وحذر المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ الحوثيين مما وصفها "الإجراءات الأحادية التي تتخذها بعض الأطراف"، في إشارة إليهم عقب فتحهم طريقاً عسكرياً من جانب واحد إلى محافظة تعز، مؤكداً أن "تلك الطرق لا تكفي لضمان عبور آمن ومستدام لليمنيين على طول الطريق الذي يعبر خطوط المواجهات".

 

بروكسل تعاقب 10 سوريين

أعلن الاتحاد الأوروبي الخميس 21 يوليو فرض عقوبات على عشرة سوريين وشركتين أمنيتين خاصتين لضلوعهم في تجنيد مرتزقة سوريين وفلسطينيين وإرسالهم إلى القتال لحساب روسيا في أوكرانيا.

بريطانيا تشكك في نيات إيران تجاه الاتفاق النووي

وقال رئيس الاستخبارات البريطانية الخميس إنه يشكك في أن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي يريد إحياء الاتفاق النووي مع القوى الكبرى، لكنه قال إن طهران لن تحاول على الجانب الآخر أيضاً عرقلة المحادثات.

وقال ريتشارد مور رئيس جهاز الاستخبارات المعروف باسم (أم أي 6) إنه ما زال يعتقد أن إحياء هذا الاتفاق المبرم عام 2015 أفضل وسيلة لكبح البرنامج النووي لإيران. وبموجب ذلك الاتفاق قيدت طهران برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

 

درجات الحرارة

وتواصلت موجة الحر الخانق، الجمعة، لليوم الخامس على التوالي في جنوب غربي أوروبا، حيث شهدت دول المنطقة ارتفاعاً قياسياً في درجات الحرارة واندلاع حرائق غابات مدمرة، أجبرت الآلاف على إخلاء منازلهم.

وكافحت مجموعات كبيرة من رجال الإطفاء حرائق الغابات في فرنسا والبرتغال وإسبانيا، بينما استعدت بريطانيا لطقس حاد في الأيام المقبلة، وحتى في إيرلندا، توقعت الأرصاد الجوية درجات حرارة خلال الصيف مشابهة لمنطقة البحر المتوسط.

وموجة الحر التي تجتاح مناطق واسعة من جنوب غربي أوروبا هي الثانية في غضون أسابيع، وهو ما يرجعه العلماء إلى التغير المناخي الذي من المتوقع أن يتسبب بظواهر مناخية أكثر حدة.

اتفاق الحبوب بين أوكرانيا وروسيا

جاء اتفاق الحبوب وإعادة فتح الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود لتصدير الحبوب تتويجاً لمحادثات على مدى شهرين بوساطة الأمم المتحدة وتركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي التي تتمتع بعلاقات جيدة مع روسيا وأوكرانيا على حد سواء وتسيطر على المضائق المؤدية إلى البحر الأسود.

وفي كلمته بمراسم توقيع الاتفاق في إسطنبول، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن الاتفاق يفتح الطريق أمام كميات كبيرة من الصادرات الغذائية التجارية من ثلاثة موانئ أوكرانية رئيسة هي أوديسا وتشسرنومورسك ويوجني.

وأدى الحصار الروسي على الموانئ الأوكرانية في البحر الأسود إلى بقاء عشرات ملايين الأطنان من الحبوب في الصوامع وتقطع السبل بكثير من السفن وتفاقم الاختناقات في سلسلة التوريد العالمية. ومع العقوبات الغربية الكاسحة تصاعدت وتيرة التضخم المتسارع في أسعار المواد الغذائية والطاقة حول العالم.

ونفت موسكو مسؤوليتها عن أزمة الغذاء المتفاقمة، وأنحت بدلاً من ذلك باللائمة على العقوبات الغربية في تباطؤ صادراتها من المواد الغذائية والأسمدة، واتهمت أوكرانيا بتلغيم الطرق المؤدية إلى موانئها على البحر الأسود.

وقال مسؤولون كبار بالأمم المتحدة في إفادة للصحافيين يوم الجمعة إن من المتوقع أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ الكامل في غضون أسابيع قليلة، وستزيد شحنات الحبوب من الموانئ الثلاثة التي أعيد فتحها حتى تصل إلى مستويات ما قبل الحرب البالغة خمسة ملايين طن شهرياً.

المزيد من تقارير