Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمن السوداني يفض تظاهرات لأبناء "الهوسا" بعد اشتباكات قبلية

أعمال عنف وإغلاق الطريق بين كسلا والخرطوم وإضرام نار في منشآت حكومية

تظاهرات للهوسا في السودان تطالب بالقصاص لقتلاهم (أ ف ب)

أطلقت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع أثناء مسيرة شارك فيها آلاف المتظاهرين من قبيلة الهوسا في وسط الخرطوم اليوم الثلاثاء، بعد أيام من اشتباكات قبلية أدت إلى مقتل العشرات في ولاية النيل الأزرق الجنوبية.

وتظاهر المئات من أبناء قبيلة الهوسا في الخرطوم، اليوم الثلاثاء، للمطالبة بالقصاص لقتلاهم بعد اشتباكات قبلية أوقعت 79 قتيلاً الأسبوع الماضي، بحسب صحافي من وكالة الصحافة الفرنسية.

واندلعت الاشتباكات بين الهوسا وقبيلة البرتي في 11 يوليو (تموز) بسبب نزاع على الأراضي في ولاية النيل الأزرق على الحدود مع إثيوبيا.

وفيما عاد الهدوء إلى الولاية، اندلعت أعمال عنف في ولايات عدة أخرى، خصوصاً كسلا في الشرق، حيث أضرم آلاف الهوسا النار، الاثنين، في منشآت حكومية.

وتلبية لدعوة ناشطين من الهوسا إلى تنظيم تظاهرات حاشدة، الثلاثاء، في الخرطوم، تجمع منذ الصباح الباكر مئات عدة من أنصارهم في جنوب العاصمة السودانية، حاملين لافتات كتب عليها "لا لقتل الهوسا" و"القصاص لشهداء النيل الأزرق".

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 79 شخصاً وإصابة 199 بجروح وفقاً لآخر بيانات رسمية.

وفي الشواك بولاية القضارف، على بعد 600 كيلومتر شرق الخرطوم، وحيث يقيم عدد كبير من أبناء قبيلة الهوسا، "أغلق قرابة 500 منهم الطريق الرابط بين الخرطوم وكسلا"، بحسب ما قال لوكالة الصحافة الفرنسية صالح عباس، أحد السكان.

وقتل مئات الأشخاص خلال الأشهر الأخيرة في نزاعات قبلية حول الأراضي والمياه وهي حيوية للزراعة وللرعي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واتسع نطاق الاشتباكات بسبب الفراغ الأمني الذي نشأ منذ انقلاب قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على شركائه المدنيين في السلطة الانتقالية التي تشكلت عقب إسقاط عمر البشير في أبريل (نيسان) 2019.

ويقول الناشطون المدافعون عن الديمقراطية إن هذه النزاعات القبلية تخدم العسكريين وحلفاءهم من الحركات المسلحة السابقة في دارفور الذين يستغلون عدم الاستقرار الأمني للضغط من أجل الحصول على مكاسب سياسية.

وتعد الهوسا واحدة من أهم قبائل أفريقيا وتضم عشرات الملايين، ويعيش أفرادها في مناطق تمتد من السنغال إلى السودان.

ويبلغ عدد أفراد الهوسا في السودان نحو ثلاثة ملايين وهم مسلمون يتحدثون لغة خاصة بهم، ويعتاشون بشكل رئيس من الزراعة في دارفور، الإقليم المتاخم لتشاد، وكذلك في كسلا والقضارف وسنار والنيل الأزرق على الحدود مع إثيوبيا وإريتريا.

المزيد من الأخبار