Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

13 جلسة تغير خريطة أثرياء العالم وملياردير هندي يصعد للمركز الخامس

إيلون ماسك يتجاهل أزمة "تويتر" ويعاود المكاسب بالمليارات

ثروات أكبر 7 أثرياء في العالم زادت بنسبة 3.6 في المئة خلال الجلسات الـ 13 الأخيرة (أ ف ب)

تصدر الملياردير الهندي، غوتام أداني، قائمة أثرياء العالم الذين سجلوا أرباحاً قياسية خلال الجلسات الـ 13 الماضية لأسواق المال. ففيما سجل 7 أثرياء مكاسب بلغت 29.5 مليار دولار، فقد استحوذ الثري الهندي على أكثر من 34 في المئة من إجمالي هذه المكاسب، ما جعله يصعد من الترتيب السادس بين قائمة أكبر 10 أثرياء في العالم إلى المركز الخامس.

وبسبب التضخم المرتفع، واتجاه البنوك المركزية إلى رفع أسعار الفائدة، وما صاحب ذلك من حالة عدم اليقين الاقتصادي، وانعكاس ذلك على أسواق الأسهم التي سجلت موجات قاسية من الخسائر منذ بداية العام، فقد سجل أكبر 10 أثرياء في العالم خسائر حادة وعنيفة منذ بداية العام الحالي وحتى أول يوليو (تموز) الحالي.

لكن البيانات التي أعدتها "اندبندنت عربية"، تشير إلى أن ثروات أكبر 7 أثرياء في العالم زادت بنسبة 3.6 في المئة خلال الجلسات الـ 13 الأخيرة، حيث ربحوا نحو 29.5 مليار دولار لترتفع ثرواتهم المجمعة من مستوى 819.7 مليار دولار إلى نحو 849.2 مليار في الوقت الحالي.

إيلون ماسك يربح 9 مليارات دولار

في صدارة القائمة، وعلى الرغم من أزمة "تويتر"، جاء مؤسس عملاق السيارات الكهربائية "تيسلا"، إيلون ماسك، الذي زادت ثروته بنسبة 4.28 في المئة رابحاً نحو 9 مليارات دولار بعدما زادت ثروته من 210 مليارات دولار، إلى 219 ملياراً في الوقت الحالي. لكن في وقت سابق من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، كانت ثروته قد سجلت رقماً قياسياً حينما تجاوزت 340 مليار دولار.

في المركز الثاني، جاء الملياردير الأميركي جيف بيزوس وهو المؤسس لشركة "أمازون"، الذي صعدت ثروته بنسبة 3 في المئة رابحاً نحو 4 مليارات دولار بعدما زادت ثروته من مستوى 133 مليار دولار إلى نحو 137 ملياراً في الوقت الحالي. لكن في بداية العام كانت ثروته قد بلغت نحو 202 مليار دولار، لكن تهاوي أسهم قطاع التكنولوجيا والخسائر المتتالية والعنيفة لأسواق الأسهم الأميركية تسببت في تراجع ثروته بنسبة كبيرة.

وفيما حل الملياردير برنارد أرنولت وهو مؤسس ورئيس مجموعة  LVMH للسلع الفاخرة في المركز الثالث، فقد استقرت ثروته عند مستوى 128 مليار دولار.

وجاء الملياردير الأميركي بيل غيتس مؤسس شركة "مايكروسوفت" في المركز الرابع، وسجلت ثروته تراجعاً بنسبة 1.7 في المئة ليخسر نحو 2 مليار دولار بعدما تراجعت ثروته من مستوى 115 مليار دولار إلى نحو 113 ملياراً في الوقت الحالي.

وبعدما كان يحتل الترتيب السادس، دفعت مكاسب قياسية الملياردير الهندي غوتام أداني إلى احتلال المركز الخامس. وشهدت ثروته ارتفاعاً بنسبة 10.3 في المئة خلال الجلسات الـ 13 الأخيرة، ليربح نحو 10.2 مليار دولار بعدما قفزت ثروته من مستوى 98.8 مليار دولار إلى نحو 109 مليارات، مستحوذاً على 34.5 في المئة من إجمالي مكاسب الأثرياء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ستيف بالمر ينضم لقائمة الخاسرين

وسجلت ثروة الملياردير لاري بيغ وهو أسس أكبر محرك بحث عالمي "غوغل" مع صديقه سيرغي برين في عام 1998، والذي حل في المركز السادس بين أكبر أثرياء العالم، مكاسب بنسبة 2.8 في المئة رابحاً نحو 2.8 مليار دولار بعدما ارتفعت ثروته من مستوى 99.2 مليار دولار إلى نحو 102 مليار في الوقت الحالي.

وجاء الملياردير سيرغي برين أحد مؤسسي محرك البحث العالمي "غوغل"، في المركز السابع، وسجلت ثروته ارتفاعاً بنسبة 2.62 في المئة ليربح نحو 2.5 مليار دولار بعدما زادت ثروته من مستوى 95.1 مليار دولار، إلى نحو 97.6 مليار في الوقت الحالي.

وسجلت ثروة الثري الأميركي وارن بافيت رئيس "بيركشاير هاثاواي"، الذي حل في المركز الثامن بين قائمة أكبر أثرياء العالم، ارتفاعاً بنسبة 0.62 في المئة رابحاً نحو 0.6 مليار دولار بعدما ارتفعت ثروته من مستوى 96.4 مليار دولار إلى نحو 97 ملياراً في الوقت الحالي.

في المقابل، سجلت ثروة الملياردير ستيف بالمر الرئيس التنفيذي لشركة "مايكروسوفت" السابق وحل في المركز التاسع بين أثرياء العالم، تراجعاً بنسبة 1.08 في المئة خاسراً نحو 1 مليار دولار بعدما انخفضت ثروته من مستوى 91.9 مليار دولار إلى نحو 90.9 مليار في الوقت الحالي.

أما ثروة الملياردير الأميركي لاري إليسون والذي حل في المركز العاشر بين أكثر أثرياء العالم، فقد سجلت ارتفاعاً بنسبة 0.45 في المئة رابحاً نحو 0.4 مليار دولار بعدما صعدت ثروته من مستوى 87.2 مليار دولار إلى نحو 87.6 مليار في الوقت الحالي.