Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تراجع "غير مسبوق" لمحلات البيع بالتجزئة في بريطانيا

اليوبيل البلاتيني لم يكف للتغلب على "التباطؤ الكبير في الإنفاق الاستهلاكي"

لم تكن عطلة اليوبيل البلاتيني كافية لمواجهة التباطؤ الكبير في الإنفاق الاستهلاكي" (رويترز)

تظهر أرقام رسمية أن مبيعات المتاجر تنخفض بمعدل "غير مسبوق منذ أسوأ مراحل الجائحة" فالتكاليف المتزايدة تجعل الأسر تضغط الإنفاق.

وهبطت المبيعات الإجمالية بنسبة واحد في المئة في يونيو (حزيران)، مقارنة بزيادة قدرها 10.4 في المئة في يونيو من العام الماضي، وفق المرصد المشترك بين الائتلاف البريطاني للبيع بالتجزئة وشركة "كاي بي أم جي". وانخفضت مبيعات المحلات ذات السمات المتشابهة بنسبة 1.3 في المئة مقارنة بيونيو 2021.

وعلى مدى الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو، زاد مجموع مبيعات الأغذية بنسبة 2.2 في المئة بينما انخفضت مبيعات غير الأغذية بنسبة 3.3 في المئة مع إعطاء الأسر الأولوية للأساسات.

ووفق هيلين ديكنسون، الرئيسة التنفيذية للائتلاف البريطاني للبيع بالتجزئة، تظهر الأرقام أثر الأسعار المرتفعة في الميزانيات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت، "تنخفض أحجام المبيعات إلى معدل غير مسبوق منذ أسوأ مراحل الجائحة، مع استمرار معدل التضخم في الارتفاع، وخفض الأسر الإنفاق.

 "وتضررت المشتريات التقديرية بشدة، لا سيما تلك الخاصة بالأدوات الكهربائية والمعدات المنزلية، في حين تحول المستهلكون أيضاً إلى علامات تجارية أرخص في مجالات الأغذية وغير الأغذية على حد سواء".

"وفي حين أعطت عطلة نهاية الأسبوع الخاصة باليوبيل [البلاتيني لجلوس الملكة إليزابيث الثانية على العرش] دفعة مؤقتة لمبيعات الأغذية، واستفادت مبيعات الأزياء من موسم العطل الصيفية وحفلات الزفاف، لم يكن ذلك كافياً لمواجهة التباطؤ الكبير في الإنفاق الاستهلاكي".

وأضافت: "يجد بائعو التجزئة أنفسهم واقعين بين ارتفاع التكاليف في شكل كبير في سلاسل إمدادهم وحماية عملائهم من ارتفاع الأسعار. ويتعين على الحكومة أن تبدع وتجد سبلاً للمساعدة في تخفيف بعض ضغط التكاليف هذه– ويمثل التشاور المقبل في شأن الإعفاء الانتقالي فرصة ذهبية لضمان عدم دفع تجار التجزئة أكثر مما ينبغي في فواتيرهم الخاصة بضريبة الشركات".

"فمن شأن العمل الحكومي في مجال الإعفاء الانتقالي أن يحدث فارقاً ملموساً في تكاليف تجار التجزئة، وأن يخفف الضغوط المفروضة على أسعار المستهلكين".

ولفت بول مارتن، رئيس البيع بالتجزئة في المملكة المتحدة في "كاي بي أم جي"، إلى أن الأرقام جاءت على خلفية ارتفاعات غير مسبوقة في الأسعار في محلات البيع بالتجزئة.

وقال: "استمر التسوق عبر الإنترنت في التحرك في شكل معاكس إذ انخفض إجمالي المبيعات بنسبة تسعة في المئة مع معاناة المشتريات المنزلية غير الغذائية، مثل الأثاث والأجهزة المنزلية والحوسبة، من أكبر انخفاض في الإنفاق عبر الإنترنت.

"وقدمت عطلة نهاية الأسبوع الخاصة باليوبيل، التي شهدت حفلات في الشوارع في مختلف أنحاء المملكة المتحدة، بعض الإغاثة لتجار الأغذية والمشروبات بالتجزئة إذ نمت المبيعات بما يقرب من 1.5 في المئة عنها قبل سنة، على الرغم من ارتفاع التكاليف في معظم السلع".

© The Independent