Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

منزل فلسطيني "فخم" مقر مؤقت لرئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد

يعود لحنا سلامة ويعتبر من أملاك الغائبين بعد هجرة صاحبه إلى لبنان عام 1948

يعتزم رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد يائير لبيد الإقامة مؤقتاً بمنزل فلسطيني بني العام 1932 في حي الطالبية المهجر في مدينة القدس الغربية، وذلك قرب المقر الرسمي لإقامة رؤساء الوزراء الإسرائيليين في شارع بلفور في المدينة.

وأسس حي الطالبية قبل 100عام وهو من الأحياء الراقية في القدس، وبنى فيه أثرياء فلسطينيون منازل فخمة على الطرازين العربي والمغربي، لكن القوات الإسرائيلية طردت الفلسطينيين من الحي ومن أحياء وقرى القدس الغربية كافة عام 1948، قبل أن تستولي على منازلهم بموجب قانون "أملاك الغائبين".

وفي العام 1950، أي بعد سنتين من تأسيس الدولة العبرية، أقر الكنيست الإسرائيلي قانون "أملاك الغائبين" الذي سمح للحكومة الإسرائيلية بالاستيلاء على المنازل التي هجرها الفلسطينيون أو تركوها قبل نكبة العام 1948.

وسيقيم لبيد في منزل فخم يعود لرجل الأعمال الفلسطيني حنا سلامة في حي الطالبية، تركه وهاجر منه إلى لبنان قبل أن تعلن إسرائيل أن المنزل من "ممتلكات الغائبين".

لكن إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي الـ 14 منذ تأسيس إسرائيل ستكون مؤقتة إلى حين تجديد المقر الرسمي في شارع بلفور القريب من حي الطالبية. 

وتتناقض خطوة لبيد مع موقف رئيسي الوزراء السابقين ديفيد بن غوريون وليفي أشكلول اللذين رفضا الإقامة في منازل تابعة لأملاك الغائبين في القدس.

وكان حنا سلامة قبل العام 1948 وكيلاً لشركة "جنرال موتورز" بالمنطقة وبنى منزلاً فسيحاً وفخماً في حي الطالبية الراقي المجاور لحي القطمون.

وبعد العام 1948 استخدم منزل حنا سلامة لإقامة جنود من مشاة البحرية الأميركية الذين كانوا يحرسون مقر القنصلية الأميركية القريب في القدس قبل أن تتخذه غواتيمالا مقراً لسفارتها حتى العام 1980.

وبموجب قانون "أملاك الغائبين" سيطرت إسرائيل على آلاف المنازل والعقارات والمساحات الشاسعة من الأراضي ‏الفلسطينية.

ومن باب الصحافة والتليفزيون دخل يائير لبيد حلبة السياسية في إسرائيل، إذ أسس العام 2012 حزب "هناك مستقبل" الذي ما زال يتزعمه، وتشير استطلاعات الرأي العام إلى أنه الحزب الثاني في إسرائيل.

وولد لبيد في تل أبيب عام 1963 من أب يوغسلافي الأصل، وهو الكاتب الصحافي يوسف لبيد، إذ تولى وزارة القضاء الإسرائيلية قبل وفاته عام 2008.

ومنذ عام 1988 عمل يائير لبيد محرراً في صحيفة "يديعوت أحرونوت" قبل أن يبدأ العام 1991 بكتابة عمود أسبوعي في صحيفة "معاريف"، ثم دخل سنة 1994 إلى التلفزيون عبر تقديم برامج حوارية في عدد من محطات التلفزة الإسرائيلية.

وفي العام 2013 تولى لبيد وزارة المالية في الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي انتخابات العام 2015 حصل حزب يائير لبيد على 11 مقعداً في الكنيسيت الإسرائيلي وأصبح زعيماً للمعارضة عام 2020.

وفي يونيو (حزيران) 2021 توصل لاتفاق مع زعيم حزب "يمينا" نفتالي بينيت على تشكيل حكومة تناوب، حيث تولى وزارة الخارجية.

ونص الاتفاق على تولي لبيد رئاسة الحكومة في حال حل الكنيست لحين تشكيل حكومة جديدة وهو ما حصل فعلاً، وستجرى الانتخابات خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

ويعرف لبيد بمواقفه السياسية الوسطية، إذ أشار في العام الماضي إلى أنه ليس سراً دعمه لخيار حل الدولتين (إسرائيلية وفلسطينية) لإنهاء الصراع.

المزيد من الشرق الأوسط