Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وزير الخارجية الإيراني لا "يتفهم" العمل العسكري التركي في سوريا

تمحورت زيارته أنقرة ثم دمشق "حول السلام والأمن في المنطقة"

وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبداللهيان في دمشق (أ ف ب)

بعدما كان وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبداللهيان قد قال في أنقرة إنه "يتفهّم" الحاجة إلى عملية عسكرية تركية جديدة ضدّ المقاتلين الأكراد في سوريا، حذر في دمشق، السبت الثاني من يوليو (تموز)، من أن أي عمل عسكري لتركيا في سوريا سيزعزع أمن المنطقة.

وزار الوزير الإيراني أنقرة، الإثنين، قبل دمشق، في رحلة تمحورت "حول السلام والأمن في المنطقة الواقعة بين سوريا وتركيا"، وفق قوله لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدّد مرات عدة منذ نهاية مايو (أيار)، بالقيام بعملية عسكرية جديدة في منطقتين واقعتين في شمال سوريا لاستهداف المقاتلين الأكراد الذين يصفهم بأنهم "إرهابيون".

وفقدت القوات السورية السيطرة على هذه المنطقة خلال الحرب التي بدأت في العام 2011.

"ادعاءات" تركية

واستقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد وزير الخارجية الإيراني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونقل بيان للرئاسة السورية عن الأسد قوله إن "الادعاءات التركية لتبرير عدوانها على الأراضي السورية هي ادعاءات باطلة ولا علاقة لها بالواقع، وتنتهك أحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي".

وأضاف الأسد أن "هذا النظام يقوم بالاعتداء على الأراضي السورية كلما حدث تقدم للجيش السوري ضد التنظيمات الإرهابية".

ونقلت "إرنا"، السبت، عن عبداللهيان قوله "بعد زيارتي تركيا... من الضروري إجراء مشاورات مع السلطات السورية".

وأضاف أن "تطوير العلاقات الثنائية والتشاور مع بشار الأسد ووزير الخارجية السورية والمسؤولين الكبار في سوريا، هي الأهداف الأخرى لرحلتي".

تحذير أميركي

تُعادي طهران، كما أنقرة، الانفصاليين الأكراد الذين ينفّذون عمليات في كلٍّ من تركيا وإيران، لكنها في الوقت نفسه تُعتبر حليفاً قوياً لنظام الأسد وتدافع عن وحدة سوريا التي يقع جزء منها تحت سيطرة الجماعات الكردية المسلّحة.

وتشكّل منطقتا تل رفعت ومنبج اللتان تريد تركيا التوغل فيهما جزءاً من "منطقة آمنة" بعرض 30 كيلومتراً تريد أنقرة إقامتها على طول الحدود التركية- السورية. واعترضت دمشق بشدة على إقامة منطقة كهذه.

وضاعفت الولايات المتحدة تحذيراتها من شن هجوم تركي، معتبرة أنه يهدّد بزعزعة استقرار المنطقة وتعريض القتال ضدّ التنظيمات الجهادية المتطرفة للخطر.

المزيد من الأخبار