Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تقنية شبه آلية تنهي الجدل حول التسلل في كأس العالم 2022

اعتمد "فيفا" إدخال التطور الجديد لحكم الفيديو المساعد عبر تكنولوجيا ثلاثية الأبعاد

شعار الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا (رويترز)

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الجمعة، إدخال تكنولوجيا جديدة شبه آلية لتحديد وضعيات التسلل في مباريات كأس العالم 2022، الذي تستضيفه قطر بين 21 نوفمبر (تشرين الثاني) و18 ديسمبر (كانون الأول) من العام الحالي.

وقال الكيان الدولي الحاكم للعبة الشعبية الأولى عالمياً، في بيان عبر موقعه الرسمي، إن إدخال التقنية الجديدة يهدف إلى دعم الحكام وحكام الفيديو في اتخاذ قرارات أسرع وأكثر دقة.

وتستخدم التكنولوجيا الجديدة 12 كاميرا مثبتة أسفل سقف كل ملعب بهدف تتبع حركة الكرة، وما يصل إلى 29 نقطة بيانات تعمل بسرعة 50 مرة في الثانية مخصصة لكل لاعب في أرضية الميدان، وذلك من أجل احتساب الموقف الدقيق الذي يوجد فيه اللاعبون، كما تشمل نقاط البيانات هذه أطراف اللاعبين وحدودها المعنية بوضعية التسلل.

وبحسب ما ذكره بيان فيفا، فإن الكرة الرسمية للمونديال المقبل الملقبة بـ"الرحلة" ستلعب دوراً جوهرياً في الكشف عن حالات التسلل الصعبة، إذ ستزود بمستشعر وحدة القياس بالقصور الذاتي ليرسل كل بيانات حركة الكرة إلى غرفة عمليات الفيديو بسرعة تقدر بـ500 مرة في الثانية، مما سيتيح معرفة مكان ركلها بدقة لا متناهية.

ومن خلال الجمع بين بيانات تتبع اللاعبين وبيانات الكرة وتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي، ستوفر التكنولوجيا شبه الآلية تنبيهاً تلقائياً لحكام الفيديو والمباراة كلما استقبل مهاجم متسلل الكرة من أحد زملائه في المنتخب، وحينها يتحقق حكام الفيديو من وضعيات التسلل المقترحة من البرنامج بالنظر لمكان ركل الكرة وخط التسلل قبل إبلاغ الحكم الرئيس بالقرار، ولا تستغرق هذه العملية الدقيقة برمتها أكثر من بضع ثوان فقط.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبسبب التقنية الجديدة سيكون بوسع الجمهور متابعة تفاصيل هذه القرارات عبر شاشة عملاقة في الاستاد من خلال تقنية ثلاثية الأبعاد.

وتهدف الإدارة الحالية للفيفا برئاسة السويسري جياني إنفانتينو لاستغلال التكنولوجيا في مساعدة كرة القدم على التطور وتلافي الأخطاء الصارخة، وقد استثمر الفيفا الوقت خلال السنوات القليلة الماضية في العمل على تحسين تقنية الفيديو المساعد والتكنولوجيا شبه الآلية لتحديد وضعيات التسلل بدقة.

وقال إنفانتينو تعليقاً على التقنية الجديدة، "لقد اتخذ فيفا خطوة جريئة في نسخة كأس العالم لسنة 2018 باستخدامه لتقنية الفيديو المساعد في أكبر حدث عالمي آنذاك، وقد أثبتت هذه التقنية نجاحها من دون نزاع، وما التكنولوجيا شبه الآلية للتسلل إلا تطويراً لنظام الفيديو المساعد الذي طبق في مختلف بطولات العالم".

وعلق بييرلويجي كولينا، رئيس لجنة الحكام في الفيفا، قائلاً، "لقد لعب حكم الفيديو المساعد دوراً إيجابياً جداً في القرارات التحكيمية لكرة القدم، وأضحى ظاهراً للعيان انخفاض عدد الأخطاء الفاضحة بشكل كبير جداً، ونتوقع أن تخطو بنا التكنولوجيا شبه الآلية مسافات طويلة نحو الأمام".

وأردف، "كنا ندرك أن وقت المراجعة والتدقيق طويل أكثر من اللازم وخصوصاً بالنسبة للتسلل".

ولا تعد تقنية التحكيم شبه الآلي التطور الوحيد في سياسة "فيفا" بمونديال 2022، حيث تم الإعلان عن تولي حكام إناث لمباريات بطولة الرجال للمرة الأولى في تاريخها.

وتم إدراج ستيفاني فرابارت من فرنسا وساليما موكانسانغا من رواندا ويوشيمي ياماشيتا من اليابان على قائمة "فيفا" الرسمية المكونة من 36 حكماً للبطولة.

كما توجد ثلاث سيدات في قائمة تضم 69 حكماً مساعداً، هن نويزا باك من البرازيل، وكارين دياز ميدينا من المكسيك وكاثرين نيسبيت من أميركا.

المزيد من رياضة