Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المجلس العسكري السوداني يحدد هوية المسؤول عن فض اعتصام الخرطوم

إقالة النائب العام وتظاهرات في شوارع بعض المدن السودانية

أعلن نائب رئيس المجلس العسكري السوداني الفريق محمد حمدان دقلو، أن السلطات تمكنت من تحديد هوية المسؤول عن عملية فض اعتصام المتظاهرين في الخرطوم الدامية مطلع الشهر الحالي.

وقال دقلو خلال لقاء مع تجمع نسائي مؤيد للمجلس العسكري "توصلنا للشخص الأساسي المتسبب في الموضوع. ليس هناك من داع لأذكره حتى لا أؤثر في التحقيق". وفي الثالث من حزيران (يونيو) الحالي، فرّق رجال مسلحون يرتدون الزي العسكري الاعتصام الذي بدأ مطلع أبريل (نيسان) أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة الجيش، والذي كان يطالب بنقل السلطة إلى المدنيين بعد عزل الرئيس عمر البشير.

وقُتل ما لا يقل عن 128 شخصاً في العملية، وفقاً للجنة أطباء السودان المركزية المقربة من المحتجين، فيما ذكرت السلطات أن الحصيلة 61 قتيلاً. وأضاف دقلو المعروف بـ"حميدتي"، "كل شخص مشارك سواء من القوات النظامية أو مدني سيقدم لمحكمة علنية".

وتابع "اعتقلنا لواء يجند أناساً للدعم السريع ويقدم لهم بطاقات. وفي بورتسودان قبض على 23 شخصاً يرتدون زي الدعم السريع ويوقفون الناس".
واتهم قادة الاحتجاجات والمنظمات غير الحكومية قوات الدعم السريع بأنها تقف وراء ما حدث.

اقالة النائب العام

في المقابل، أقال المجلس العسكري الحاكم في السودان النائب العام، فيما شهدت شوارع بعض المدن السودانية تظاهرات هدفت لإبقاء الضغط على الحكم العسكري، والتنديد بالقمع الدامي لحركة الاحتجاج غير المسبوقة في البلاد.

وكانت هذه الحركة بدأت في 19 كانون الأول (ديسمبر) 2018 بتظاهرات رفضاً لرفع سعر الخبز، لكنها سرعان ما تحولت حركة احتجاج ضد النظام وأدت إلى إطاحة الرئيس السابق عمر البشير واعتقاله.
 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأقال رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان النائب العام الوليد السيد أحمد من مهامه، بحسب ما أفادت وكالة أنباء السودان الرسمية من دون توضيح أسباب الإقالة. وخلفه في المنصب عبدالله أحمد الذي كان يتولى نيابة الخرطوم، وترأس لجنة التحقيق الجنائي في عملية فض الاعتصام التي شكلها سلفه، بحسب الوكالة. وشكل المجلس العسكري لجنة تحقيق أخرى لم تنشر نتائج عملها حتى الآن.

تظاهرات في مدن سودانية

وكان قادة حركة الاحتجاج ومنظمات غير حكومية اتهموا قوات الدعم السريع بأنها تولت فض الاعتصام. وتظاهر الخميس مئات الأشخاص مرددين "سلطة مدنية"، بعدما دعا منظمو الاحتجاجات إلى ممارسة ضغوط على العسكريين لتسليم السلطة للمدنيين، وفقاً لشهود وسكان.

وأكد شهود عيان أن متظاهرين نزلوا إلى الشوارع في مدينة بورتسودان (شمال شرق) على البحر الأحمر وفي الأبيض ومدني في الوسط، وكسلا في الشرق. وقال أحدهم لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الهاتف "كانوا يهتفون مدنية، مدنية".

في الخرطوم، وقف عشرات وهم يحملون لافتات كتب عليها "حكم مدني" و"محاكمة مرتكبي مجزرة 3 يونيو" أمام المبنى الرئيسي لشركة الكهرباء وخارج مقار وزارات الصحة والنفط والإعلام.

المزيد من العالم العربي