Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ماذا سيضيف ساديو ماني إلى منظومة بايرن ميونيخ الهجومية؟

قال الهداف السنغالي إنه لم يفكر مرتين حينما علم باهتمام العملاق البافاري بالتعاقد معه

ساديو ماني نجم المنتخب السنغالي بقميص ناديه الجديد بايرن ميونيخ الألماني (حساب تويتر الرسمي للبايرن)

أتم نادي بايرن ميونيخ الألماني، اليوم الأربعاء، التعاقد مع المهاجم الدولي السنغالي ساديو ماني، للانضمام إلى صفوفه قادماً من ليفربول الإنجليزي.

ووصل ماني، البالغ من العمر 30 سنة، إلى ميونيخ، أمس الثلاثاء، للخضوع للفحص الطبي الاعتيادي، وشوهد وهو يرتدي قميص العملاق البافاري، عندما غادر المركز الطبي.

وكان ماني لاعباً في ليفربول منذ عام 2016، بعد أن انضم إلى استاد أنفيلد، من منافسه في الدوري الإنجليزي الممتاز ساوثهامبتون مقابل 37 مليون جنيه استرليني، لكنه فضل الرحيل هذا الصيف إلى استاد أليانز أرينا، قبل نهاية عقده بموسم كامل، في 30 يونيو (حزيران) 2023، وتشير تقارير الصحف ووسائل الإعلام الألمانية إلى أنه سيحصل على راتب أسبوعي قيمته 250 ألف جنيه استرليني، بفارق ضخم عن راتبه السابق في ليفربول الذي كان 100 ألف استرليني أسبوعياً.

ورفض وصيف الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، التخلي عن خدمات ماني لصالح بطل الدوري الألماني، وبدا أن الفريق الإداري والفني للريدز متردداً في البداية، بخاصة أن ماني كان له دور أساسي في تحول ليفربول تحت قيادة المدير الفني الألماني يورغن كلوب، وقدم أداء غير مسبوق خلال النصف الثاني من الموسم المنقضي.

لكن بايرن ميونيخ الذي رفض له أول عرضين ماليين، ارتقى أخيراً إلى متطلبات ليفربول للصفقة، بعرض إجمالي قيمته 35.1 مليون استرليني، بحسب تقارير الصحف الألمانية والإنجليزية.

ويدفع بايرن 27.4 مليون جنيه استرليني مقدماً، مع تخصيص بند بقيمة 5.1 مليون جنيه استرليني يتعلق بمشاركات النجم السنغالي مع ناديه الجديد، و2.6 مليون جنيه استرليني بناءً على الإنجازات الفردية والجماعية.

ويسعى جوليان ناغلسمان، المدير الفني للبايرن إلى استغلال ماني في تطوير أداء الفريق هجومياً ليكون أكثر خطورة على المنافسين، بعد موسم شهد الخروج من دوري أبطال أوروبا بطريقة مخيبة للآمال على يد فياريال الإسباني.

ويتميز ماني بمرونة خططية تجعله قادراً على اللعب في أي من مراكز الهجوم، مع قدرات إضافية في الضغط على دفاع المنافسين ليكون بمثابة خط الدفاع الأول لفريقه.

وتشهد الأشهر الأخيرة توتراً شديداً بين بايرن ميونيخ ونجمه الأول وهدافه روبرت ليفاندوفسكي، الذي طلب الرحيل خلال الصيف الحالي، للانضمام إلى برشلونة الإسباني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وخلال الموسم الماضي، نشبت خلافات عديدة بين المدرب الألماني الشاب والنجم البولندي، بسبب اختلاف وجهات النظر في طريقة اللعب والأدوار المطلوبة من الهداف البالغ من العمر 33 سنة.

وذكرت شبكة "تي زد" الألمانية أن المدرب البالغ من العمر 34 سنة، طلب من ليفاندوفسكي التحرك في إحدى مساحات الملعب ليكون أكثر استعداداً لتلقي الكرات العرضية من زملائه، وهو ما لم يستقبله ليفاندوفسكي بصدر رحب. وقال لمدربه، "أنا من سجل 41 هدفاً هذا الموسم، وليس أنت".

وفي خضم سعي ناغلسمان إلى تغيير أسلوب لعب بايرن لم يجد من هو أفضل أو أكثر حركية من ماني ليقود خط هجوم العملاق البافاري.

وفي فترة ستة أعوام مع ليفربول، سجل السنغالي الدولي 120 هدفاً في 269 مباراة في جميع المسابقات، وفاز بستة ألقاب، بما في ذلك دوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي وكأس العالم للأندية، كما قاد بلاده خلال العام الحالي للتتويج ببطولة أمم أفريقيا، والتأهل لنهائيات كأس العالم في قطر، ليكون ضمن المرشحين لجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

وقال ماني قبل الإعلان الرسمي عن انتقاله لبايرن ميونيخ إن هذا هو القرار المناسب في الوقت المناسب، لأن بطل ألمانيا لديه أفضل خطة بالنسبة له.

وأضاف ماني لصحيفة "بيلد" الألمانية، "التحديات جزء من حياتي، وعندما أبلغني وكيل أعمالي باهتمام بايرن للمرة الأولى شعرت بحماس كبير، حقيقة لم أفكر مرتين في الأمر، بالنسبة لي أعتقد أن بايرن هو النادي المناسب في الوقت المناسب، إنه أحد أكبر الأندية في العالم وينافس دائماً على جميع الألقاب".

وتابع، "رأيت نفسي في خطة بايرن أكثر من أي ناد آخر".

ومن المقرر أن يصبح ماني ثالث صفقة لبايرن قبل انطلاق الموسم الجديد بعد وصول ثنائي أياكس أمستردام ريان غرافنبرخ ونصير مزراوي.

وفاز بايرن بلقبه العاشر توالياً في الدوري الألماني لكنه أخفق في تخطي دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا.

وكان ماني من أبرز لاعبي ليفربول الموسم الماضي حيث سجل 23 هدفاً ليحقق فريق المدرب يورغن كلوب ثنائية الكأس المحلية وينافس على لقب الدوري الممتاز حتى الرمق الأخير قبل أن يحسمه مانشستر سيتي، كما خسر نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني.

المزيد من رياضة