Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رفع أسعار الفائدة يهوي بدخل الأميركيين إلى أدنى مستوى في 90 عاما

محللون يشككون في ربط استمرار ارتفاع معدلات التضخم بزيادة الأجور والمرتبات

البنك المركزي الأميركي يواصل رفع أسعار الفائدة لترويض التضخم (رويترز)

شهد العمال في السوق الأميركية ارتفاع أجورهم بشكل أسرع من أي وقت مضى منذ منتصف الثمانينيات، لكن التضخم ارتفع بسرعة كبيرة لدرجة أن العمال حصلوا على تخفيض في رواتبهم بدلاً من ذلك، وفي كل مرة يرتفع فيها التضخم، فإنه يأخذ قسطاً من رواتب العمال ويمضغ حساباتهم المصرفية، وهذا الامتداد الحالي من التضخم، الناجم عن تضافر عدد من الأحداث، بما في ذلك الحرب في أوكرانيا والوباء المستمر، كانت له شهية شرهة في ما يتعلق بتحركات الأسعار، سواء بالنسبة للسلع أو الخدمات.

وهذا يعني أن زيادات الأجور قد تحولت في الواقع إلى خسائر، وأظهر أحدث تقرير عن التضخم ارتفاع أسعار المستهلكين بنسبة 8.6 في المئة للسنة المنتهية في مايو (أيار) الماضي. ونتيجة لذلك، يتعين على المستهلك العادي أن يدفع ما يقدر بنحو 460 دولاراً شهرياً أكثر مما كان عليه في هذا الوقت من العام الماضي لدفع ثمن السلع والخدمات نفسها، وفقاً لتحليلات وكالة "موديز"، إضافة إلى ذلك، وجد بحث من جامعة "ميشيغان" أن الدخل الحقيقي المتاح للفرد في طريقه لإظهار أكبر انخفاض سنوي منذ عام 1932.

رفع الفائدة لترويض التضخم

وما يزيد الطين بلة بالنسبة للعمال الأميركيين هو مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي شرع في حملة لرفع أسعار الفائدة ليس فقط لترويض التضخم، ولكن نمو الأجور أيضاً. ورأى أستاذ الاقتصاد بجامعة "هوارد" في واشنطن العاصمة وكبير الاقتصاديين في اتحاد عمال "ألف سيو"، ويليام سبريغز، أنه "عندما يجتمع مجلس الاحتياطي الفيدرالي ويتخذ قراره المتعلق بالسياسة، فإن معظم الناس لا يفهمون أن ما يقوله الاحتياطي الفيدرالي هو أنك تكسب الكثير من المال، وأجرتك ترتفع بسرعة كبيرة، ونحن بحاجة إلى إبطاء الطلب على العمالة، ونحن بحاجة إلى إبطاء زيادات الأجور".

وقال مارك زاندي، كبير الاقتصاديين في "موديز أناليتكس"، إن نمو الأجور، إلى حد ما، لا يؤدي إلى التضخم، الأزمة تتدرج من التضخم إلى الأجور، وليس من الأجور إلى التضخم"، بينما قال سبريغز، إنه بدلاً من ذلك، فإن الدوافع الرئيسة لارتفاع الأسعار في الوقت الحالي هي في الواقع سلسلة من صدمات العرض الشديدة، بما في ذلك الإخفاقات في سلسلة التوريد العالمية والحرب في أوكرانيا.

أضاف، "لا يمكنك ببساطة إزالة إنتاج القمح الرئيس، وإنتاج الزيت الغذائي الرئيس، وإنتاج الأسمدة الرئيس، وإنتاج النفط الرئيس، والإنتاج الرئيس للغاز الطبيعي، والإنتاج الرئيس لرقائق أشباه الموصلات المستخدمة في السيارات، وتعتقد أنك لن تتعرض للتضخم، عندما يتم تقديمه في الأخبار الأميركية، تحصل على فكرة أنه إذا كانت فحوصاتنا التحفيزية أقل، وإذا  انخفضت أجورنا، فلن يكون لدينا هذا التضخم، لكن لا أحد في العالم يقبل ذلك على أنه وجهة نظر".

"لن تمتد شيكات الرواتب إلى هذا الحد،

وقد لا تكون الولايات المتحدة الأميركية في حالة ركود من الناحية الفنية، ولكن بالنسبة لعديد من الناس، من المؤكد أنها بدأت تشعر وكأنها واحدة"، وفق ما ذكره دونالد غرايمز، خبير اقتصادي من ولاية ميشيغان أجرى بحثاً عن اتجاهات الدخل الحقيقية بعد خصم الضرائب.

وتشير البيانات إلى أن الأجور الاسمية للعاملين بدوام كامل ارتفعت بمعدل خمسة في المئة تقريباً على مدار 12 شهراً المنتهية في مايو (أيار) 2022، وفقاً لمتتبع نمو الأجور في بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، لكن سوق العمل الضيقة، والحركة المتجددة لتعزيز حقوق العمال، والجهود التي تبذلها الدول وبعض أرباب العمل الرئيسين لزيادة الحد الأدنى للأجور، كلها عوامل ساعدت في تحقيق نمو ملموس للأجور خلال العام الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومع ذلك، عند احتساب التضخم، فإن الأجور الحقيقية تعمل عند 3.5 في المئة سالب خلال الفترة نفسها، وهي منخفضة في الغالبية العظمى من الصناعات، وفقاً لتحليل بيانات مكتب إحصاءات العمل الأميركي. وقال إريك لوند، كبير الاقتصاديين في "كونفرنس بورد"، "في ما يتعلق بالقوة الشرائية الحقيقية، فإن كثيراً من المكاسب هي في الأساس سحب البساط من تحتها". ورأى غرايمز، أن مستويات الدخل الحقيقي المتاح تدور حول ما كانت عليه قبل الوباء. ومع ذلك، فإنهم لا يتصرفون كما يفعلون عادة، والذي من شأنه أن ينمو بمعدل اثنين في المئة إلى ثلاثة في المئة سنوياً. وقال بدلاً من ذلك، إنهم في طريقهم للانخفاض بنحو 5.6 في المئة، ويرجع الانخفاض الحاد في جزء منه إلى التضخم، ولكن إلى إنهاء المساعدة الفيدرالية لمكافحة الأوبئة.

أضاف، "بالنسبة للأشخاص الذين ادخروا بعض هذه الأموال لدعم إنفاقهم، ربما لا تزال الحياة جيدة إلى حد ما، لكن بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون من راتب إلى راتب، فإن هذا الانخفاض في الدخل الحقيقي المتاح، هذا أمر محزن أكثر بكثير مما يدركه الاقتصاديون وصانعو السياسات".

هل يمكن للاحتياطي الفيدرالي مواجهة الأزمة؟

إن بنك الاحتياطي الفيدرالي في وضع حرج بالفعل، ونظراً إلى أنه يرفع معدلات الفائدة لترويض التضخم، فإنه يحتاج إلى محاولة عدم دفع الاقتصاد إلى الركود، ووفق بيان حديث، قالت لجنة الاحتياطي الفيدرالي، إنها "ملتزمة بشدة بإعادة التضخم إلى هدفه البالغ اثنين في المئة"، مشيرة إلى أن مزيداً من الزيادات الحادة ليست مطروحة على الطاولة.

وقال مجلس الاحتياطي الفيدرالي إنه لا يتوقع انخفاض التضخم هذا العام، ويرى ارتفاع معدل البطالة إلى 3.7 في المئة في عام 2022، وهو أعلى من توقعاته في مارس (آذار) الماضي. وقال زاندي، "أعتقد أن لديهم فرصة قتالية للهبوط بالطائرة الاقتصادية على المدرج من دون تحطيمها، نحن بحاجة إلى القليل من الحظ في ما يتعلق بالوباء وتداعيات الهجوم الروسي".

في الوقت نفسه، أثار التضخم المرتفع والتقلب الاقتصادي الأوسع مخاوف بعض الاقتصاديين وصانعي السياسات من أن الأجور والأسعار ستدخل في سباق على الساق، ما يخلق بيئة دوامة على غرار السبعينيات، حيث يرتفع التضخم أكثر. ومع ذلك، قال لوند إن العودة إلى بيئة التضخم المصحوب بالركود التي شوهدت في السبعينيات سابقة لأوانها بعض الشيء. وأضاف، "هذا هو نوع البيئة التي تستمر سنوات، قد نشهد درجة من التضخم المصحوب بالركود، في وقت لاحق في عام 2022 وفي عام 2023 من حيث معدلات النمو التي تنهار بالفعل إلى ما دون الإمكانات، ويظل التضخم أعلى بكثير من الهدف، لكنني لا أعتقد بالضرورة أنه سيكون على المستوى نفسه أو المدة نفسها التي رأيناها في السبعينيات".

ورأى تيم مهدي، كبير الاقتصاديين في "كي بي أم جي"، أن المساعدة في تخفيف المخاوف هي قوة الميزانيات العمومية وبيانات الدخل للأميركيين. وأشار إلى أن الأسر لديها احتياطي من المدخرات من برامج الإنفاق الفيدرالية أثناء الوباء، مشيراً إلى أنه على الرغم من ارتفاع الائتمان المتجدد كحصة من الدخل الشخصي عن العام الماضي، فإن المستويات تظل صحية. أضاف، "لا يمكننا الاستمرار في فعل ما نقوم به، لكن المستهلكين لديهم بعض الوقت للتضخم على أمل أن ينخفض"، مشدداً على أن قراءات التضخم وإجراءات بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال الأشهر المقبلة ستكون حاسمة. وقال إنه إذا لم يبدأ التضخم في التراجع في الشهرين المقبلين، فسيبدأ المستهلكون في الشعور بمزيد من الألم. وأضاف، "كان لدينا بعض الوقت، لكنه بدأ ينفد".