Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جان لوي ترينتينيان أسعد الناس ورحل حاملا جرحه معه

توفي الممثل الفرنسي عن عمر 91 عاما بعدما قدم مسيرة جسّد فيها كل مشاعر البشرية تكللت بجائزة "كان" وغيرها

الممثل الفرنسي الراحل جان لوي ترينتينيان  (أ ف ب)

غيّب الموت، الجمعة، الممثل جان لوي ترانتينيان، الذي يُعدّ أحد أبرز وجوه السينما والمسرح الفرنسيَين واشتهر بدوره في فيلم "رجل وامرأة"، عن 91 سنة

وأفادت زوجة ترانتينيان وعائلته، في بيان تلقته وكالة الصحافة الفرنسية، أن الممثل الذي تولى أدوار البطولة في عدد من الأفلام، أبرزها "وخلق الله المرأة" (إيه ديو كريا لا فام) و"حب" (أمور) كان يعاني مرضاً خطيراً، وفارق الحياة صباح الجمعة "بسلام جراء تقدمه في السن بمنزله في منطقة غار جنوب فرنسا، محاطاً بعائلته". وسيشيّع الراحل في مأتم خاص.

وعاش الممثل ذو الصوت الجذاب في حياته عدداً من المآسي، بينها وفاة ابنته الممثلة ماري في 2003 متأثرة بضرب مبرح من شريك حياتها المغني برتران كانتا. وتركت هذه الفاجعة جرحاً عميقاً في نفس الممثل الراحل لم يتجاوزه قط. وقال بعد المأساة التي دفعته إلى الابتعاد عن المشاركة في أي عمل طوال عشرة أعوام "بات كل شيء محطماً في داخلي".

مسيرة سينمائية مشرفة

ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الممثل الراحل بـ"الموهبة الفنية الكبيرة". وقال إن ترانتينيان "رافق حياتنا إلى حد من خلال السينما الفرنسية"، معتبراً أنها "صفحة تطوى".

ودخل ترانتينيان تاريخ السينما من خلال فيلم "رجل وامرأة" للمخرج كلود لولوش، وأدى فيه دور سائق سباقات مغرم بأنوك إيميه على شاطئ دوفيل.

وفاز جان لوي ترانتينيان في 1969 بجائزة أفضل ممثل في مهرجان "كان" عن فيلم "زد" لكوستا غافراس، وبجائزة "سيزار" لأفضل ممثل عن فيلم" أمور" لميكايل هانيكه، الحائز على السعفة الذهبية في مهرجان "كان" عام 2012.

ويعود آخر ظهور للراحل على الشاشة الكبيرة إلى 2019 في "أجمل سنوات حياة" (ليه بلو بيل زانيه دون في) إلى جانب شريكته أنوك إيميه والمخرج كلود لولوش.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كذلك ظهر لوقت قصير أمام الكاميرا خلال احتفال توزيع جوائز "سيزار" عام 2021، وبدا يومها ضعيفاً جداً.

وعلق المخرج كلود لولوش بتأثر عبر إذاعة "إر تي إل" على وفاة ترانتينيان قائلاً "إنه أول ممثل أجابني بنعم. لقد قدم لي موهبته سبع مرات. في سبعة أفلام". واعتبر أن صوته كان "الأجمل في المسرح والسينما". وأضاف "قدم لنا جروحه هدية. كان رجلاً رائعاً أنا مدين له بكل شيء".

أما الممثل آلان ديلون (86 سنة) الذي شارك معه في فيلم "فليك ستوري" (1975) لجاك ديراي، فقال "بعد (جان بول) بلموندو، غادر أخ آخر وأنا حزين".

وقالت عنه زوجته السابقة وأم أولاده نادين ترانتينيان عبر محطة "بي إف إم تي في" التلفزيونية "كان شخصية نادرة وممثلاً جباراً". وأضافت أنه "عمل طوال حياته حاملاً آلة التسجيل وملقياً القصائد. وفي نهاية حياته، تحديداً في الأعوام الأربعة الأخيرة، جعل الجميع يتأثرون بإلقائه قصائد رائعة وبطريقة رائعة". وتابعت "شارك في أفلام رائعة، بينها بالطبع أفلام لولوش".

مشاعر البشرية

ولاحظت وزيرة الثقافة الفرنسية ريما عبد الملك عبر "تويتر" أنه "جسّد في أدواره المتعاقبة كل مشاعر البشرية وعذاباتها".

وطبع صوت ترانتينيان وجاذبية حضوره ملايين المشاهدين في مختلف أنحاء العالم.

وأدى ترانتينيان المولود في 11 ديسمبر (كانون الأول) 1930 في بيولينك بجنوب فرنسا دوره المسرحي الأول عام 1951 بعدما درس التمثيل في باريس.

وكانت بداية بروزه بقوة في فيلم "إيه ديو...كريا لا فام" لروجيه فاديم عام 1956 إلى جانب بريجيت باردو التي ارتبط بها عاطفياً.

ثم توالت أفلامه الناجحة بإدارة جميع المخرجين البارزين في السينما، ومنهم كوستا غافراس وكلود لولوش وميكايل هانيكه وكلود شابرول وباتريس شيرو. وبلغ مجموع أفلامه نحو 120.

المزيد من فنون