موجة غضب عربية عارمة على عارضة الأزياء بيلا حديد... والسبب؟

هاشتاغ "#BellaHadidIsRacist" تحول إلى ترند في السعودية والإمارات متهمين حديد بالعنصرية ومنادين بمعاقبتها على الصورة ومقاطعة المنتجات الداعمة لها

عارضة الأزياء بيلا حديد على السجادة الحمراء (رويترز)

حملة هجوم شرسة تتعرض لها عارضة الأزياء الفلسطينية الأصل "بيلا حديد"، وذلك إثر نشرها لصورة لحذائها تظهر جزء من رجلها ممدّدة في قاعة الانتظار في أحد المطارات، على خاصية الستوريز Stories على موقع انستغرام. لكن العارضة الشابة وقعت في فخ مواقع التواصل الاجتماعي، حيث غفلت عمداً أو سهواً عن خلفية الصورة التي تظهر طائرات تحمل اثنتين منهم علم كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. هذا التفصيل جعل عاصفة من الغضب العارم والانتقادات تهب في وجهها.

إثر انتشار الصورة، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية والإمارات هاشتاغ "#BellaHadidIsRacist" الذي تحول إلى ترند في البلدين، متهمينها بالعنصرية ومنادين بمعاقبتها على الصورة، ومقاطعة المنتجات الداعمة لها مثل "ديور" (Dior) وفيرساتشي (Versace)، ومطالبين أن تقدم عارضة أزياء "فيكتوريا سيكرت" اعتذاراً عما فعلته اتجاه الشعب السعودي والإماراتي.

 

اعتذار بيلا

من جهتها قامت بيلا بحذف الصورة ونشرت ستوري كتبت فيها باللغة العربية، نفت فيها أي إساءة مقصودة للبلدين وأن الصورة لا علاقة لها بمسائل السياسة: "مرحباً، أنا أقوم بنشر هذا البوست لتوضيح بعض الأمور التي أثقلت قلبي، أولا لا ولن أقبل أبداً أن تستخدم صفحتي ومنشوراتي للتعبير عن الكراهية تجاه أي أحد، خصوصا إذا كان الأمر متعلقاً بأصولي وتراثي الجميل والقوى، أحب من كل قلبي الجانب المسلم والعربي من عائلتي وكذلك إخواني وأخواتي في جميع أنحاء العالم. لا أكن في قلبي سوى الاحترام الكبير، وليس كذلك فقط، بل لطالما حاولت الوقوف مع الحق، خصوصاً فيما يتعلق بالشرق الأوسط العظيم، لم أكن أبدا ولن أكون يوماً الشخص الذي يتحدث عن هذه البلدان سوى لنشر الحب والجمال الذي تتمتع به، كما علماني دائماً جدتي وأبي، الشعور بأنني تسببت بخيبة أمل لكم، هو ما يؤلمني كثيراً".

 

وأضافت بيلا: "لم يكن لصور حذائي على الاستوريز بالأمس أية علاقة بالسياسة، إنها الحقيقة، لم ألاحظ أبدا الطائرات الظاهرة في الخلفية، لم ولن أقلل يوماً من احترام هذه الخطوط الجوية، أو البلدان التي تتبع لها، على العكس، أنا أحب كثيراً هذه الخطوط الجوية التي تملك أفضل الطائرات والموظفين، أقدم اعتذاري الصادق والشديد لأولئك الذين اعتقدوا أنني أوجه أي انتقاد لهم، لا سيما من المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة، لم يكن ذلك القصد أبداً وآمل أن تتفهموا اللغط الذي حدث. أعد بأن أكون مسؤولة أكثر عند نشري الوعي تجاه القضايا المحقة، بما فيها تلك المتعلقة بمجتمع الشرق الأوسط الذي أحبه كثيراً، شكرا لوقتكم، أحب كل واحد منكم".

 

وتأكيداً على أسفها نشرت بيلا على تويتر تغريدة قالت فيها إنها ارتكبت خطأ حقيقي في الصباح الباكر، ولكنها لم تقصد أبداً أبداً أن تهين أحد بهذه الطريقة، مكررةً أسفها مرة أخرى.

 

بدوره، حاول محمد حديد، والد بيلا، تبرير الصورة التي نشرتها ابنته، ويقوم بالرد على التعليقات التي تهاجمها في صورها، ويعتذر عن فعلتها التي يصفها بغير المقصودة، للشعب السعودي الغاضب.

أصولها وحياتها

يذكر أن بيلا واسمها الحقيقي إيزابيلا خير حديد، هي عارضة أزياء تبلغ من العمر 22 عاماً. ولدت في واشنطن، وترعرعت في ولايتي كاليفورنيا ولوس انجلوس. والدها محمد حديد، يعمل كمطور عقارات وهو مسلم من أصل فلسطيني، ووالدتها هولندية وعارضة أزياء سابقة تدعى يولندا حديد، ولديها شقيقة تكبرها وهي عارضة أزياء أيضاً تدعى جيجي حديد وأخ أصغر يدعى أنور. ولديها أيضاً أختين من أبيها هما مارييل وألانا.

بدأت بيلا بعرض الأزياء بعمر 16 عاماً، ولم تكمل دراستها بسبب نجاح مهنتها، وهبي تظهر دائماً رغبتها في التمثيل. تعاونت مع أهم دور الأزياء العالمية مثل " Marc Jacob" و" Tommy Hilfiger" و "Chanel" و"Dior" وغيرها. كما ظهرت على أغلفة أهم مجلات الأزياء والموضة العالمية مثل "Vogue" و"Elle" وغيرهما.

المزيد من نجوم وفن