Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

التهاب الكبد قد يكون مرتبطا بالفراولة

حددت إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة العلامات التجارية للفاكهة التي يحتمل أن تكون ملوثة

تحقق إدارة الغذاء والدواء الأميركية في تفشي عدوى التهاب الكبد الوبائي "أ" في الولايات المتحدة وكندا (غيتي)

تحقق إدارة الغذاء والدواء الأميركية في تفشي التهاب الكبد الوبائي "أ" المرتبط بأنواع من الفراولة العضوية.

وقالت إدارة الغذاء والدواء إن علامتين تجاريتين من الفراولة العضوية التي تُباع في سلاسل رئيسة مثل "تريدر جو"، و"وول مارت"، قد تكون مرتبطة بتفشي التهاب الكبد الوبائي "أ".

وأضافت في بيان أنها تحقق في تفشي عدوى التهاب الكبد الوبائي "أ" في الولايات المتحدة وكندا، والذي يبدو أنه مرتبط بالفراولة العضوية الطازجة، بحسب ما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقالت إدارة الغذاء والدواء إن الفاكهة التي يحتمل أن تكون ملوثة تحمل ملصق "FreshKampo" أو "H-E-B". وحثّت الوكالة أي شخص اشترى تلك العلامات التجارية من الفراولة العضوية بين 5 مارس (آذار) و25 أبريل (نيسان)، وقام بتجميدها لاستهلاكها لاحقاً، أن يتخلص منها على الفور.

وأشارت إلى أن المنتجات تم بيعها في متاجر مثل "ألدي" و"أتش إي بي" و"كروغر" و"سايف واي" و"وأيس ماركت" إلى جانب "تريدر جو" و"وول مارت".

وقالت إدارة الغذاء والدواء، التي تجري تحقيقها جنباً إلى جنب مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن 17 شخصاً أصيبوا بالمرض حتى الآن، مع 12 حالة في المستشفى.

وفي بيان على موقعها على الإنترنت، قالت شركة "أتش إي بي"، ومقرها تكساس، إن الفراولة آمنة للاستهلاك. وقالت، "تجري إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحقيقاً في الفراولة العضوية التي تم بيعها بين 5 مارس و25 أبريل 2022. ولم تتسلم H-E-B أو تبيع فراولة عضوية من المورد قيد التحقيق منذ 16 أبريل".

أما شركة "فريش كامبو"، ومقرها فريسنو في كاليفورنيا، فلم ترد على طلب للتعليق، وفقاً لـ"وول ستريت جورنال".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

والتهاب الكبد الوبائي "أ" هو فيروس مُعدٍ يمكن أن يسبب أمراض الكبد في الحالات الشديدة. في معظم الحالات، ينتج عنه مرض خفيف يشمل الغثيان والتعب وآلام في البطن.

وينتشر الفيروس بشكل شائع من خلال القرب من شخص مصاب. ومع ذلك، يمكن الإصابة به من خلال استهلاك الطعام أو الماء إذا لم يتبع معالج الطعام المصاب النظافة المناسبة لغسل اليدين.

إصابات محتملة بالتهاب الكبد الحاد لدى الأطفال

وفي وقت سابق، قالت منظمة الصحة العالمية الجمعة إنها تلقت تقارير عن 650 حالة إصابة محتملة بالالتهاب الكبدي الحاد لدى الأطفال، لكنها أضافت أن أسبابه لم تُعرف بعد، ولا تزال قيد التحقيق.

وأفادت دراسة أجرتها المنظمة بأنه حتى 26 مايو (أيار) أبلغتها 33 دولة بـ650 حالة إصابة محتملة، مع تصنيف 99 حالة إضافية معلقة.

وتبحث السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم عن زيادة غامضة في حالات الالتهاب الكبدي الحاد لدى الأطفال الصغار، والتي أدت إلى تسع وفيات على الأقل.

وقال مسؤولو الصحة الأميركيون الأسبوع الماضي، إن العدوى بفيروس غدي، وهو فيروس شائع في مرحلة الطفولة، هو الفرضية الرئيسة للحالات الأخيرة من التهاب الكبد الحاد المجهول المنشأ لدى الأطفال.

ولا يُصيب الالتهاب الكبدي المرتبط بهذا النوع من الفيروسات الغدية تقريباً إلا الأطفال الذين يعانون نقص المناعة.

وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أيضاً إنها تحقق فيما إذا كانت عدوى "كوفيد-19" تلعب دوراً في هذا الإطار، إضافة إلى مسببات الأمراض الأخرى والأدوية وعوامل الخطر.

المزيد من صحة