Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

غرق 11 مهاجرا جزائريا في مياه "الحلم الأوروبي"

شبكات "الإتجار بالبشر" تغازلهم بـ"جنة الغرب" وقصص النجاح على الضفة الأخرى تغذي الخيال المغامر

تتكرر هذه الحوادث المأساوية أمام عجز الحكومات المتعاقبة عن إيجاد حل للهجرة غير الشرعية (اندبندنت عربية)

يعيش الشارع الجزائري على وقع صدمة إنسانية بعد غرق 11 شاباً في عرض البحر المتوسط، كانوا في طريقهم نحو السواحل الإسبانية على متن قارب، وهي الحادثة التي باتت تتكرر في كل مرة أمام عجز الحكومات المتعاقبة عن إيجاد حل لظاهرة الهجرة غير الشرعية.

غرق واستياء وتكرار

كشفت وسائل الإعلام المحلية أن 11 جزائرياً لقوا حتفهم في حادثة غرق قارب كان يقل شباناً في العقدين الثاني والثالث من العمر، إضافة إلى أطفال، بعدما أبحروا سراً من أحد شواطئ الجزائر باتجاه السواحل الإسبانية لينقلب بهم القارب في عرض البحر، وأشارت إلى أن قوات خفر السواحل تكثف جهودها بحثاً عن 3 شباب لا يزالون في عداد المفقودين، فيما أُنقذ اثنان من بين 16 شخصاً كانوا على متن القارب.

إلى ذلك، ذكر عضو المنظمة الإسبانية "هيروز ديل مار" فرانسيسكو خوسيه كليمنتي مارتن، في منشور على "فيسبوك" أن 11 مهاجراً سرياً لقوا مصرعهم، فيما هناك خمسة آخرين ضمن المفقودين بعد تحطم قاربهم في رحلة باتجاه جزر "الباليار" الإسبانية. وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور الضحايا مع انتقادات للحكومة تارة، وتحذيرات للشباب من مغبة الإقدام على مثل هذه التصرفات تارة أخرى، ونشرت صفحة "ناس فوكة" أن "هؤلاء الشباب، وهم في مقتبل العمر، وكلهم حياة وأمل، كانوا يوشحون المدينة بابتسامتهم وخجلهم، وهم اليوم يرسمون برحيلهم على وجوه أهلهم وكل من عرفهم الحزن والحيرة".

وفق ما جاء في بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، أحبط حراس السواحل محاولات عدة للهجرة غير الشرعية في مختلف سواحل البلاد، حيث تم إنقاذ 172 شخصاً كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع، في الفترة الممتدة من 4 إلى 10 مايو (أيار) الحالي، كما تم توقيف 86 مهاجراً غير شرعي من جنسيات مختلفة عبر التراب الجزائري.

الهجرة لا تتوقف

يقول رئيس الاتحاد العام للجزائريين في المهجر سعيد بن رقية لـ"اندبندنت عربية" إن الظاهرة التي أسالت كثيراً من الحبر ولا تزال، كان الاتحاد أكد في مناسبات عدة أنها لن تتوقف اليوم وغداً، لأنها ليست مرتبطة بظروف اجتماعية أو أزمة سياسية، على اعتبار أن الوضع في الجزائر مؤاتٍ في ظل الاستقرار المؤسساتي والسياسات الاجتماعية والاقتصادية المشجعة، مضيفاً أن الظاهرة باتت مرتبطة بفكر خاطئ تتحمله العائلة والمجتمع المدني والجهات المعنية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشدد على أن شبكات الإتجار بالبشر تشجع الظاهرة لأنها الطريق السهل للثراء، وهي أحد الأسباب التي تدفع الشباب للمغامرة، إلى جانب تجميد اتفاقية ترحيل أو إعادة المهاجرين غير الشرعيين بين الجزائر وإسبانيا، وهو من أهم العوامل المساهمة في استمرار الظاهرة.

سببان مهمان

من جانبها، تعتبر الحقوقية سامية هميسي في تصريح لـ"اندبندنت عربية" أن الهجرة غير الشرعية لا تزال تشكل مصدر هلع العائلات الجزائرية، خوفاً من أن يكون أحد أفرادها ضحية جديدة للظاهرة الخطيرة، مبرزة أن إقبال الشباب على الهجرة عبر البحر يستدعي دق ناقوس الخطر، لأنها نوع جديد من "الانتحار الجماعي".

وتواصل أن مختلف الدراسات الميدانية والاستبيانية التي أنجزت في هذا المجال تلخص الظاهرة في مسببين مهمين: عوامل الجذب السائدة في الدولة المراد الهجرة إليها، وعوامل الطرد الخاصة بالبلد الأصلي للفرد، مشيرة إلى أن الدافع الرئيس في انتشار الظاهرة بشكل واسع هو تزايد الضغط على الهجرة بشكل عام، مع وجود سياسات تقييدية تحدّ من هجرة الأشخاص إلى بلاد أخرى بطريقة قانونية.

وأوضحت أنه "قد نختصر ما يُسمّى بعوامل الجذب لدى المهاجر غير الشرعي في ارتفاع أجور العمال بالبلد المراد الهجرة إليه، وارتفاع المستوى المعيشي، وخدمات اجتماعية وصحية أفضل، إضافة إلى ذريعة الحريات"، مضيفة أنه لا يمكن التصدي للظاهرة إلا بوضع آليات محكمة تتناقش فيها الدول المستقبلة للهجرة كما الدول المصدرة، مع توفير الظروف الاجتماعية والسياسية للشباب، وخلق نظام اقتصادي جديد يحقق طموح هذه الفئة.

نشاط اقتصادي محتكر

بحسب أستاذ علم الاجتماع مصطفى راجعي، في حديث إلى "اندبندنت عربية"، فإن الهجرة غير الشرعية سوق يتزايد عليها الطلب من الراغبين بعروض متنوعة وأسعار مختلفة، ونشاط اقتصادي أصبح محتكراً من قبل مجموعات منظمة، حتى باتت هذه الظاهرة من الجرائم التي تدخل في إطار الإتجار بالبشر، وأوضح، "لو تحدثنا عن العوامل التي تشجع على الظاهرة، فسنجدها تتلخص في اليأس من الواقع والاعتقاد بأن الحل يكمن في الهجرة"، مشيراً إلى أن اختيار الهجرة غير الشرعية بتكلفة منخفضة قرار خاطئ، لأن الأسر هي التي ستعيش المأساة والمعاناة والتي ستنقلب حياتها رأساً على عقب. وختم أن الحكايات حول أوروبا لا تنتهي، ويسمعها المرشحون للهجرة غير الشرعية من أصدقائهم الذين وصلوا إلى هناك، وعليه فإن القصص الحقيقية أو المزيفة تلعب دوراً في تغذية الخيال بالصور التي تحفز على المخاطرة.

المزيد من العالم العربي