"جدة التاريخية" تستعد لاحتضان "الفن للبلد"... في مزاد خيري يحول المدينة "قبلة ثقافية"

يجمع نخبة من رواد الفن التشكيلي بتنفيذ دار "كريستز" العالمية

مدينة جدة التاريخية إحدى خمسة مواقع للتراث العالمي لليونسكو في السعودية (إندبندنت عربية)

تستقبل مدينة جدة التاريخية تحت عنوان "الفن للبلد"، المزاد الخيري الأول للفن المعاصر، وتنظمه وزارة الثقافة السعودية بالشراكة مع دار "كريستيز"، وغاليري "حافظ" ويعقد في بيت نصيف التاريخي، المتحف والمركز الثقافي الشهير.

ويستعدّ فنانون تشكيليون سعوديون وعرب وعالميون للمشاركة في المزاد الذي سينعقد بالمنطقة التاريخية في جدة السعودية، وينطلق من يوم 24 يونيو (حزيران) الحالي وحتى 26 من الشهر ذاته، للمشاركة بأعمالهم الفنية والاطلاع على تجربة مبدعين من جميع أنحاء الشرق الأوسط من مدارس مختلفة في الفن المعاصر.

ومن المنتظر أن تتحوّل المدينة وفضاءاتها الثقافية إلى قِبلة لجمهور الفن التشكيلي المعاصر لاستضافتها شخصيات فنية وثقافية رفيعة من فنانين تشكيليين ورسامين ومثقفين عالميين تتجه أنظارهم إليها وإلى الساحات الفنية والثقافية في متاحفها، وسيخصص ريع المزاد لتمويل متحف جديد في منطقة "جدة البلد"، المدرجة رسمياً في لائحة التراث العالمي لليونيسكو، ولدعم مركز عون وهي مؤسسة غير ربحية تعنى بالعمل المستمر لتطوير حياة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتمنحهم الفرصة في الحصول على الخدمات التعليمية والطبية والاجتماعية في بيئة آمنة.

هواة الفن التشكيلي

و"كريستيز" (Christie’s)، اسم التف حوله هواة الفن التشكيلي والتحف الفنية من مختلف العالم منذ العام 2003، وتوسعت دار كريستيز في نشاطها وبلغ حجم مبيعاتها في عام 2018 أكثر من 7 مليارات دولار.

ويعد مزاد جدة الأول الذي تنفذه دار "كريستيز" داخل السعودية بعد نشاطها المميز في الشرق الأوسط، الذي جمعت خلاله أكثر من 25 مليون دولار في المزادات الخيرية التي نظمتها في المنطقة ابتداءً من العام 2005، وتميزت بكونها المنصة الفنية الرائدة بالمبادرات حيث قدمت عدداً من المشاركات المتتالية.

خامس موقع للتراث العالمي بالسعودية

وأشادت ألكسندرا كيندرمان، المديرة العليا للاتصالات بدار كريستيز، خلال حديثها لـ"اندبندنت عربية"، "بأن المنطقة تاريخية، وأحد المواقع الخمسة للتراث العالمي لليونسكو في السعودية، وتضم أكثر من 600 مبنى يعود تاريخياً إلى القرن الـ19، بما في ذلك منازل البرج التقليدية ذات القمم والروشان الخشبية المميزة، التي تسهم في استقطاب المزيد من الاستثمارات وتطوير منظومة جديدة للفن والثقافة في السعودية".

وأكدت أن دار "كريستيز" كانت دوماً في طليعة المهتمين بالرؤية الفنية التي قدمها الفنانون السعوديون والعرب، وأن المزاد سيحتوي على أكثر من 40 عملاً لفنانين سعوديين وعرب وجدت صداها لدى المهتمين بالفن التشكيلي المعاصر وقلما حملتها جدران قاعات المزادات، فمعظمها محفوظة في المتاحف لقيمتها الفنية العالية، لكن بعضها خرج إلى العلن ويعرض للبيع بعد التبرع به من قِبل أصحابه.

يحتوي المزاد على 42 عملاً فنياً لفنانين معاصرين من السعودية مفعمة بالدلالات والايحاءات الفنية، بينها لوحة فنية للأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن تظهر فيها مناظر طبيعية من المتوقع بيعها بنحو 150 ألف دولار، كما يشارك الفنان السعودي عبد الرحمن السليمان التأثير الأندلسي من خلال لوحة قبة مسجد تم انتقاؤها وسط مجموعة زاهية، ويعد نموذجاً من أعماله التي تحتفل بالثقافة والتراث وتقدر قيمتها بـ24 ألف دولار، بينما يعرض التشكيلي السعودي عبد الله الشيخ لوحة تكسوها العواطف الإنسانية. أما الفنان عبدالحليم رضوي فيصور في عمله المعروض مباني جدة مع مآذن شاهقة ومباني باللون الوردي، تقدر قيمتها بـ40 ألف دولار.

كما يتم عرض أعمال فنانين عرب آخرين في المزاد منهم الفنان السوري أسعد عربي الذي يعرض تصميماً خاصاً للمغنية الشهيرة أم كلثوم، يتم عرضه إلى جانب مشغل صوتي ويقدر بقيمة 40 ألف دولار، إلى جانب صور الفنان سليمان منصور من فلسطين التي تجسد منظراً لأشجار الزيتون. ويظهر الخط العربي بتكويناته الحديثة التي تستقي جمالها من حركات الحروف وميلها واتساقها في أعمال التونسية نجا مهداوي والفنان حسين ماضي، ومن المرجح أن تحقق لوحات هؤلاء الفنانين مبيعات بأعلى الأسعار.

ملتقى ثقافي

يشكل المزاد الخيري ملتقى ثقافياً يجمع أبرز رواد الفن المعاصر وأصحاب صالات العرض العالمية ومقتني الأعمال الفنية في مدينة جدة، التي أصبحت بدورها منصة بارزة على الخريطة الثقافية والفنية والعالم، خصوصاً بما تقدمه المنطقة الثقافية ضمن مجال الفنون التشكيلية بكل تنوعاتها ومدارسها الحديثة والمعاصرة.

وكشفت كيندرمان عن الأسعار المرصودة للأعمال الفنية التي ستطرح للعرض أمام جمهور محب للفن في صالات بيع المزاد الخيري، إذ "تتراوح تقديرات سعر اللوحات المعروضة بين 7 آلاف دولار إلى أكثر من 100 ألف دولار"، كما توقعت "تحقيق مبيعات كبيرة، خصوصاً أنه تم توجيه دعوات للمهتمين بالفن التشكيلي من جميع أقطار العالم، ما يتيح مدّ جسور التلاقح الثقافي والحضاري بينهم، كما أن المشترين السعوديين سجلوا حضوراً لافتاً في المعارض والمزادات الفنية وإقبالاً شديداً على اقتناء وشراء الأعمال الفنية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال وزير الثقافة بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود "نسعد باستضافة المزاد الخيري في قلب الحي التاريخي بجدة الذي يعد أحد كنوز السعودية، ولي شرف أن أرى أعضاء من المجتمع الثقافي الدولي، بمن فيهم شركاؤنا في دار كريستيز، يجتمعون لدعم هذا المزاد الذي يخدم غاية نبيلة تتمثل في إنشاء متحف (البلد) في جدة".

وأضاف وزير الثقافة "بأن متحف (البلد) يعد سبباً مهماً لإقامة المزاد لأنه سيلعب دوراً رئيسياً في الحفاظ على أصالة (جدة البلد) كما سيعرض جوانب من تراث السعودية، وسيقدمها لجمهور واسع من المهتمين"، مؤكداً "أن الثقافة والفنون تتمتع بالقدرة على تغيير الحياة، وهي مجال خصب للعطاء والمساهمة المجتمعية، ويتضح هذا من خلال الفنانين الموهوبين الذين تبرعوا بأعمالهم لدعم إنشاء المتحف".

وقال مايكل جيها، رئيس مجلس إدارة كريستيز الشرق الأوسط، "بصفتنا رواد السوق في الشرق الأوسط، فإننا نتحمل مسؤولية دعم مجتمع الفن في نطاقه الأوسع. وبالنسبة لهذا المشروع فإنه يعكس التزامنا المستمر بالفنانين والثقافة والحفاظ على التاريخ في المنطقة. إنه لمن دواعي سرورنا الكبير دعم هذه المبادرة لزيادة الوعي بمركز ثقافي تاريخي مهم يستحق الأموال التي سيتم جمعها من بيع الأعمال الفنية في المزاد الخيري، والتي ستكون عاملاً مفيداً في الحفاظ على هذا الموقع التاريخي المهم وتقديم الدعم لمركز المساعدة المعني برعاية الأطفال".

المزيد من فنون