مسلسل أردني على نتفليكس يثير جدلا بسبب مقاطع وحوارات جنسية

صورت مشاهد العمل في مدينتي عمان والبتراء الأثرية ودعوات لوقف بثه

لقطة من المسلسل (عن مواقع التواصل الاجتماعي)

أحدثت أولى حلقات المسلسل الأردني "جن" الذي أنتجته وتبثه شركة "نتفليكس" الأميركية، جدلاً كبيراً في الأردن، بسبب لقطات جنسية وألفاظ اعتُبرت خادشة للحياء، وتتنافى مع عادات وتقاليد المجتمع. وتصدّر المسلسل أحاديث الناس وأثار استياءهم على مواقع التواصل الاجتماعي، علماً أنه أول عمل أردني يُبث على المنصة العالمية. صُوّرت مشاهد المسلسل في مدينتي عمّان والبتراء الأثرية جنوب البلاد، ويروي في ست حلقات من الدراما التشويقية والخيالية قصة مجموعة من المراهقين العرب وكيف تخضع صداقتهم للاختبار، عندما يستدعون قوى الجن إلى عالمهم من دون قصد. ويشارك في العمل، مجموعة من الممثلين الشباب الأردنيين والعرب.

إستنكار نيابي وشعبي

إبراهيم البدور، رئيس لجنة التربية والثقافة النيابية استنكر من جهته، مضمون المسلسل الذي سُربت بعض المقاطع منه على مواقع التواصل الاجتماعي، وضمت مشاهد لا تليق بعادات المجتمع الأردني المحافظ وتقاليده. وطالب البدور الجهات الرقابية الحكومية بالتحرك الفوري لمنع عرض العمل وإجراء تحقيق فوري مع الجهات المسؤولة التي وافقت على إعطاء التصاريح لتصوير مثل تلك المشاهد. وكشف البدور عن أن اللجنة ستقوم بدورها الرقابي من خلال عقد اجتماع في أقرب وقت بحضور كل الجهات المعنية بإنتاج الأعمال الإبداعية في الأردن ووزيرَيْ الثقافة والإعلام للحديث حول هذه القضية وآلية إعطاء التصاريح وإجازة نصوص الأفلام عموماً. في المقابل، حمّل الإعلامي جهاد أبو بيدر المسؤولية الكاملة لهيئة الأفلام الملكية التي يقع على عاتقها مراقبة النص والمحتوى، مضيفاً أن "نتفليكس شركة إنتاج عالمية وبالنسبة إليها إنتاج مثل هذ المحتوى أمر طبيعي". ووصف الكاتب جهاد المومني العمل بأنه تجاوز جميع السقوف، موضحاً "المحتوى دون المستوى، والمسلسل لا يناقش قضية اجتماعية أو سياسية أو حتى تربوية، ولا يعكس واقع الحال في المدارس الخاصة". وطالب بمنعه من البث والتدوال داخل المملكة.


"نتفليكس الشرق الأوسط"

في المقابل، قال علي فتح الله من مكتب نتفليكس الشرق الأوسط في دبي "نحن ندرك أن المحتوى الذي يقدّمه مسلسل جنّ، قد يكون مثيراً للجدل بالنسبة للبعض. موقفنا لطالما كان متمركزاً حول قيم التنوّع والشمولية ولذلك نحن نعمل على توفير مساحة آمنة لكل محبّي المسلسلات والأفلام حول المنطقة. وإن النقطة الأهم بالنسبة لنا في مسلسل جنّ هي تصوير الشباب العربي وهم يواجهون بعض القضايا العالمية مثل التنمّر، والحبّ، والتقدم في سن المراهقة".

مواقف وآراء يتيمة

في إطار ردود الفعل المؤيدة لعرض المسلسل على قلتها، برز رأي نضال منصور، مدير مركز حماية وحرية الصحافيين، الذي أكد أنه مع حرية التعبير والإنتاج الفني والإبداع، وضد الرقابة السابقة واللاحقة عليها. وقال منصور إن الوصاية على حق الناس بالمشاهدة وعلى أذواقهم مرفوض، والأخلاق والمواقف من العادات، قضايا مختلف عليها ونسبية. واعتبر منصور "نحن لسنا أنبياء ولا نعيش في مدينة فاضلة"، مطالباً بترك مساحة من الحرية للشباب، خصوصاً أن هذا المسلسل يُعرض على  قناة مغلقة وليست عامة.

الجهات المسؤولة تنأى بنفسها

حاولت الجهات الرسمية في الأردن النأي بنفسها عن المسؤولية، إذ قالت ندى دوماني، رئيسة قسم الإعلام في الهيئة الملكية للأفلام إن الهيئة غير مسؤولة عن سيناريو مسلسل جن، مضيفةً أن مسؤولية الهيئة تقع فقط على إدخال المعدات وتقديم الدعم اللوجستي لأي فيلم يُعرض. وأوضحت أن مسؤولية الهيئة محدودة بإنتاج المسلسلات والأفلام ، ولا تتحمل أي مسؤولية بالنسبة إلى أي فيلم أو مسلسل يُعرض. كما أصدرت هيئة الإعلام بياناً أكدت فيه أنها تابعت الحديث الدائر حول مسلسل "جن" المعروض على شبكة نتفليكس، مشيرةً إلى أن مثل هذا الإنتاج (المسلسل) لا يدخل ضمن صلاحياتها، كاطلاع ورقابة على السيناريو، أو جميع الأمور الفنية والتقنية من حيث الإعداد والإنتاج والتمثيل والإخراج، وفقاً لأحكام قانون الإعلام المرئي والمسموع النافذ. ولفتت الهيئة إلى أن قانون الإعلام المرئي والمسموع يعطيها الحق في الرقابة على المصنفات من المسلسلات والأفلام التي يُراد عرضها على القنوات الفضائية المحلية ودور العرض داخل المملكة، شرط أن تكون جاهزة للعرض، أما قبل ذلك، فلا يمكن لها أن تطلع على أي نص أو سيناريو خاص بمسلسل أو فيلم أَو منتج. وأكدت الهيئة أنه ووفقاً لما اطلعت عليه من مقتطفات ومشاهد للمسلسل، فإن هذه المشاهد لا تتم إجازتها في حال عُرضت على هيئة الإعلام.

تضارب آراء

أما سلطة إقليم البتراء، فأوضحت أن مسلسل "جن" وما عرضه من مشاهد "يتنافى مع قيمنا العربية والإسلامية"، مؤكدةً أن أي تصوير تلفزيوني أو سينمائي في البتراء يخضع إلى موافقات مسبقة من خلال الهيئة الملكية للأفلام وبكتب رسمية، مع تعهد الجهة المعنية بالتصوير بعدم التجاوز أو عرض أي محتوى غير لائق. وتعهدت  السلطة باتخاذ إجراءات قانونية رادعة بحق المسؤولين عن العمل ومخالفتهم الصريحة والإساءة إلى المجتمع الأردني ممثلاً بمدينة البتراء، بما عُرض من محتوى يتنافى مع الثوابت الوطنية. وأظهرت مراسلات وكتب رسمية حصلت "اندبندنت عربية" على نسخ منها، طلب الهيئة الملكية للأفلام وهيئة تنشيط السياحة من سلطة إقليم البتراء التنموي السياحي، تسهيل مهمة تصوير مسلسل "جن".

 اجتماع حكومي ومفتي المملكة ينتقد

 في سياق متصل، وصف مفتي عام المملكة الدكتور محمد الخلايلة مسلسل "جن" بـ"الانحدار الأخلاقي والقيمي وأنه لا يمثل عادات الأردنيين وأخلاقهم وخروج على التعاليم الإسلامية". وقال الخلايلة "إن ما بُث من مشاهد لا أخلاقية يُعتبر غريباً عن أخلاقيات الأردنيين والقيم الراسخة في مجتمعنا وخروجاً على التعاليم الإسلامية"، مشدداً على ضرورة "وضع الأسس التي تحول دون تكراره في قابل الأيام". كما أوعز مدعي عام عمّان إلى وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في مديرية الأمن العام باتخاذ الإجراءات الفورية اللازمة لوقف بث ونشر مسلسل "جن"، لما يتضمنه من مقاطع إباحية مخالفة للقانون وللأخلاق والآداب العامة. وأعلن عن اجتماع حكومي نيابي يوم الأحد لاتخاذ إجراءات بحق المسؤولين عن بث المسلسل. 

المزيد من سينما