Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

خامنئي: دمار سوريا يعمره الأسد بنفس معنويات النصر

رئيس النظام السوري يظهر في إيران عبر زيارة غير معلن عنها

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن رئيس النظام السوري بشار الأسد زار إيران، أقرب حليف إقليمي له، حيث التقى المرشد علي خامنئي في طهران، اليوم الأحد، وبحث الجانبان توثيق العلاقات الثنائية.

وأثنى خامنئي على الأسد، مشيراً إلى الحرب التي خاضها ضد الثورة على نظامه، قائلاً، إن "أحد أسباب انتصار سوريا في الحرب المعنويات العالية، وستواصل إعادة إعمار ما خلفته الحرب من دمار بالمعنويات ذاتها".

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن الأسد، الذي يزور طهران للمرة الثانية منذ اندلاع الحرب السورية عام 2011، التقى أيضاً الرئيس إبراهيم رئيسي. وبحسب التلفزيون الرسمي، أبلغ خامنئي الأسد بأن "سوريا اليوم ليست كما كانت قبل الحرب، على الرغم من أنه لم يكن هناك دمار في ذلك الوقت، لكن احترام سوريا ومكانتها أكبر من ذي قبل، والجميع يرى هذا البلد كقوة".

 

 

وتمكّن الأسد من ترجيح كفة الحرب الأهلية السورية، التي بدأت باحتجاجات مطالبة بالديمقراطية في 2011، لصالحه بمساعدة حاسمة من ميليشيات مسلحة إيرانية وبتدخل عسكري روسي كبير في 2015.

وتنفي إيران تدخلها في الحرب وتقول، "إن دعمها اقتصر على تقديم استشارات عسكرية لحليفتها"، لكن وسائل الإعلام المحلية نشرت خلال الأعوام الماضية لقطات متعددة للقوات الإيرانية وهي تخوض القتال إلى جانب النظام السوري، كما قتل العشرات من عناصرها وحرصت طهران على تشييعهم في مراسم عامة بتنظيم حكومي.

وقال بشار الأسد خلال لقائه خامنئي، "البعض يتصور أن دعم إيران للمقاومة يتمثل في الأسلحة، في حين أن أهم مساعدات قدمتها تتمثل في رفع معنويات المقاومة لاستمرارها"، مضيفاً، "بالإمكان إصلاح دمار الحرب، لكن لا يمكن إصلاح المبادئ". وأعلنت وكالة "نور نيوز" الإيرانية، "إن الأسد غادر طهران عائداً إلى سوريا".

المزيد من العالم العربي