Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لوحات نادرة عادت من باريس الى روسيا رغم العقوبات

أعمال من مجموعة الأخوين موروزوف عرضت في صالات لوي فيتون سنتين

لوحة لفان غوخ من مجموعة موروزوف التي عادت إلى روسيا (موقع المؤسسة)

أعيدت لوحات تابعة لمجموعة الأخوين موروزوف الفنية تملكها متاحف روسية، إلى روسيا بعد عرض مميز لها في باريس، بحسب ما أعلنت السلطات الروسية، ولم تتأثر هذه الأعمال بالعقوبات المفروضة على روسيا جراء غزوها أوكرانيا.

وعُرضت نحو مئتي لوحة من هذه المجموعة على مدى ستة أشهر في مقر مؤسسة لوي فويتون في باريس الذي زاره 1,25 مليون شخص للاطلاع عليها رغم جائحة كوفيد-19.

لكنّ الهجوم الروسي على أوكرانيا وموجة العقوبات التي طاولت روسيا، أثارا مخاوف من احتمال تعثر عودة هذه الأعمال الفنية إلى المتاحف الروسية، لا سيما بسبب القيود المفروضة على قطاع النقل والإمداد.
وأُعيدت إلى الأراضي الروسية أخيراً 65 لوحة تابعة لمتحف "إيرميتاج" في سان بطرسبرغ بالإضافة إلى 67 لوحة يملكها متحف "بوشكين" في موسكو و33 عملاً لمعرض تريتياكوف في موسكو ولوحتان تابعتان للمتحف الروسي في سان بطرسبرغ.
وكتبت وزيرة الثقافة أولغا ليوبيموفا عبر حسابها في تلغرام إنّ "نقل اللوحات والأعمال التشكيلية والمنحوتات كلها إلى الاتحاد الروسي استغرق نحو عشرين يوماً، واجتازت المركبات الأخيرة التي تحملها، الحدود الروسية في 2 أيار(مايو)".
 
ولم تحدد الوزيرة الطريق التي سلكتها الأعمال لتصل إلى روسيا، تزامناً مع توقف الرحلات الجوية بين دول الاتحاد الأوروبي وروسيا، وفي ظل القيود المفروضة على النقل البري الروسي.
وأعلنت أنّ مجموعة "موروزوف" بأكملها ستُعرض بدءاً من هذا الصيف في متحف "بوشكين" الواقع في موسكو.
ولا تزال لوحتان موجودتين في فرنسا بسبب العقوبات المفروضة، إذ يملكهما اثنان من الأوليغارشيين الروس، بالإضافة إلى عمل ثالث يملكه متحف أوكراني تعذّرت إعادته "لأسباب أمنية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتضم المجموعة التي عُرضت في مؤسسة لوي فويتون بين 22 أيلول(سبتمبر) 2021 و3 نيسان(أبريل) 2022 ، لوحات لفنانين كبار منهم فان غوخ وغوغان ورينوار وسيزان وآخرون روس مثل غولوفين وماليفيتش وميلنيكوف وريبين وسيروف.

وتولى الأخوان الروسيان ميخائيل وإيفان موروزوف، وهما صناعيان شغوفان بالفن الحديث في مطلع القرنين التاسع عشر والعشرين، جمع هذه الأعمال.
وعُرضت اللوحات في مؤسسة لوي فويتون ضمن معرض هو الأول بهذا الحجم غير المسبوق لها خارج روسيا.

المزيد من فنون