Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيران: "نجاة" قائد كبير في الحرس الثوري بعد إطلاق النار على سيارته

قالت إن الحادث أسفر عن مقتل حارسه الشخصي وتم اعتقال المهاجمين

أفراد من الحرس الثوري الإيراني في استعراض عسكري في طهران (رويترز)

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن مسلحين فتحوا النار على سيارة تقل "قائداً كبيراً" في الحرس الثوري في جنوب شرقي إيران في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، ما أسفر عن مقتل حارسه الشخصي.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن العميد حسين الماسي قائد الحرس الثوري في إقليم سيستان وبلوخستان لم يصب بأذى بعد الهجوم، وأنه تم اعتقال المهاجمين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت الوكالة إن محمود آبسالان الحارس الشخصي الذي لقي حتفه في الهجوم الذي وقع بالقرب من نقطة تفتيش في زاهدان عاصمة الإقليم هو نجل قائد كبير في الحرس الثوري في المنطقة.

ويعاني إقليم سيستان وبلوخستان ذو الأغلبية السنية القريب من الحدود الباكستانية والأفغانية من الاضطرابات. ويشكو كثير من السنة في إيران من التمييز وهي تهمة تنفيها الدولة.

وفي وقت سابق اتهمت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه إيران "بالإفلات المستمر من العقاب في ما يتصل بانتهاكات حقوق الإنسان" في أقاليم بينها سيستان وبلوخستان.

وترفض إيران مثل هذه الانتقادات وتصفها بدعوى أن لها دوافع سياسية، وتقوم على "قلة فهم قوانين الشريعة الإسلامية" في إيران.

المزيد من الأخبار