روحاني: ملتزمون بالاتفاق النووي... واليابان تطالبه بـ "دور بناء"

طهران ستطلب من طوكيو التوسط بينها وواشنطن لتخفيف العقوبات النفطية

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، إنه بحث مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي يزور إيران، العلاقات الاقتصادية والتزام طهران بالاتفاق النووي الذي أُبرم عام 2015 مع القوى العالمية.

وأضاف روحاني في مؤتمر صحافي مشترك مع آبي، "ستظل إيران ملتزمة بالاتفاق المهم لأمن المنطقة والعالم. طهران وطوكيو تعارضان الأسلحة النووية… إيران لن تبدأ حرباً أبداً، لكنها سترد رداً مدمراً على أي عدوان".

وتوقع روحاني "تغييراً إيجابياً جداً" في الشرق الأوسط والعالم إذا ما أوقفت الولايات المتحدة الأميركية ضغوطها الاقتصادية على بلده عبر العقوبات المفروضة عليه.

وقال روحاني "إذا كان هناك توترات، فإن جذورها تعود إلى الحرب الاقتصادية التي تشنها أميركا على إيران. وعندما تتوقف، سنشهد تغييراً إيجابياً جداً في المنطقة والعالم".

في المقابل، دعا آبي إيران إلى أداء "دور بناء" من أجل السلام في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أنه بحث مع الرئيس الإيراني كيفية تفادي عدم الاستقرار في المنطقة.

وقال "لا أحد يرغب في حرب. وتأمل اليابان القيام بدور طلائعي في خفض التوتر". وأضاف "يجب بأي ثمن تفادي سماع دوي الأسلحة"، مؤكداً أن "السلم والاستقرار في الشرق الاوسط لازمان ليس فقط لازدهار هذه المنطقة بل العالم بأسره أيضاً".

وعبر عن "تقديره لتكرار (المرشد الإيراني) علي خامنئي فتواه بتحريم الإسلام الأسلحة النووية وكل أسلحة الدمار الشامل".

وآبي هو أول زعيم ياباني يزور إيران منذ عام 1979. وهو وصل إلى طهران في ظل التوتر المتزايد بين إيران والولايات المتحدة، الذي أثار مخاوف من اندلاع صراع عسكري جديد في الشرق الأوسط.

وصرّح مسؤولون إيرانيون لوكالة "رويترز" أن طهران ستطلب من اليابان التوسط بينها وواشنطن لتخفيف العقوبات النفطية المفروضة من الولايات المتحدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ورأى مسؤول إيراني كبير أنه "بإمكان اليابان المساهمة في تخفيف التوتر الجاري بين إيران وأميركا. وكبادرة حسن نية، يجب على أميركا إما رفع العقوبات النفطية غير العادلة أو تمديد الإعفاءات أو تعليقها (العقوبات)".

فيما ذكر مسؤول إيراني آخر، طلب عدم الكشف عن هويته، أن "السيد آبي يمكن أن يكون وسيطاً مهماً لتيسير ذلك (تخفيف العقوبات النفطية)... اليابان تحترم دائماً إيران، ويستطيع السيد آبي لعب دور بناء جداً لتهدئة التوتر المستمر، الذي ربما يضر المنطقة (الشرق الأوسط)".

وكان آبي، الذي سيجتمع الخميس مع المرشد الإيراني علي خامنئي، قال قبيل مغادرته طوكيو "تريد اليابان أن تبذل ما في وسعها لإحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

ترمب يرد

على الرغم من ترحيب الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالمبادرة اليابانية لدى زيارته طوكيو الشهر الماضي، إلا أنه قال في مؤتمر صحافي، الأربعاء، إن إيران تعلم ما يجب أن تفعله لتفادي مزيد من العقوبات الأميركية، مشيراً إلى أنها دولة أحدثت الرعب في منطقتها والعالم.

المزيد من دوليات