واتساب تتخذ إجراءات قانونية ضد رسائل البريد المتطفل

حظر الخدمة على من يستعملون أسلوب الـ"سبام" في الرسائل

أبدت "واتساب" اهتماماً بمكافحة الـ"سبام" بعد شكوك عن تأثيرها في الانتخابات الهندية الأخيرة (وكالة أ.ب.)

أوضحت شركة "واتساب" إنّها ستتخذ إجراءات قانونية ضد المستخدمين الذين يرسلون عددًا كبيرًا من رسائل البريد المتطفّل (يشتهر باسم "سبام" Spam)، آملة في وضع حد لإساءة استخدام الخدمة من قبل من يستخدمون أسلوب الـ"سبام" في إرسال مجموعات كبيرة من الرسائل ويستهدفون بها مستخدمين معينين. وتُعرف تلك الفئة من المستخدمين باسم "سبامرز" Spamers.

وتسري في تطبيق "واتساب" قواعد مماثلة تحظر الـ"سبام" وتحظر من يتّبع ذلك الأسلوب في التراسل. ولكنّ الشركة تتعهد الآن بفرض عقوبات اخرى على الـ"سبامرز".

في تحديث لقسم "الأسئلة الشائعة" على موقع "واتساب" التي تملكها شركة "فيسبوك"، بيّنت "واتساب" إنه اعتبارًا من 7 ديسمبر (كانون أول) من العام الجاري، سوف تنظر الشركة في اتخاذ إجراءات قانونية ضد كل شخص تعتبر أنه يستخدم البرنامج لأنشطة مثل "المراسلة الإلكترونية الجماعيّة أو المؤتمتة"، وهو وصف تقني آخر لبريد الـ"سبام".

وبيّنت الشركة إنّ نظامها مخصص لاستخدامه كمنصة للتراسل الخاص من قِبَل الأفراد (وكذلك الشركات التي تستعمله بهدف التفاعل مع العملاء عبر تطبيق "Business" المخصص لها)، لكنها لن تتساهل مع استخدامه في رسائل "البريد المتطفّل" المزعجة.

"صُمّم واتساب للرسائل الخاصة، لذلك اتخذنا إجراءات لمنع الرسائل الجماعية وفرض قيود على طُرُق استخدام التطبيق"، وفق متحدث رسمي بإسم الشركة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتابع المتحدث نفسه، "لقد كثفنا أيضًا من قدرتنا على تحديد الحسابات التي تسيء استخدام "واتساب"، ما يساعدنا في حظر مليوني حساب كل شهر عالميًا."

وعلى موقع الشركة، توضح صفحة حُدِّثَتْ معلوماتها أخيراً حول "الاستخدام غير المصرح به لواتساب"، إنّ الشركة "ملتزمة بتعزيز الطابع الخاص لمنصتها وإبقاء المستخدمين في مأمن من الإساءة" وأنها ستستخدم جميع الموارد المتاحة لها "لمنع انتهاك شروط الخدمة".

وبحسب ما تنصّ عليه تلك الصفحة نفسها، "اعتبارًا من 7 ديسمبر 2019 ، ستتّخذ "واتساب" إجراءات قانونية ضد من تُقرّر أنهم يشاركون أو يساعدون الآخرين في سوء الاستخدام الذي ينتهك شروط الخدمة الخاصة بنا، مثل الرسائل المؤتمتة أو الرسائل الجماعية".

وحذرت "واتساب" أيضاً من أنها ستنظر في اتخاذ إجراءات قانونية حتى لو كان هذا القرار قائمًا على "المعلومات المتاحة لنا في منصتنا بصورة حصريّة".

و تضمّ خدمة المراسلة حاليًا أكثر من 1.5 مليار مستخدم نشط.

في وقت سابق من العام الجاري، أصدرت "واتساب" دليلا جديدا للمستخدم حذرت فيها من استخدام الرسائل المؤتمتة وبريد "سبام"، في نشر "محتوى إشكالي".

وأشارت أيضاً إلى وجود جهود تبذل باتّجاه وقف ذلك السلوك، واعتبرت أن ذلك يشكّل أمراً "مهماً، خصوصاً خلال الانتخابات حيث قد تحاول مجموعات معينة بعث رسائل على نطاق واسع".

وفي أوائل الشهر الجاري، أكّدت الشركة أنها ستحدد عدد المرات التي يمكن للمستخدمين فيها إعادة توجيه رسالة بعينها، بخمسة مرّات ضمن محاولة منها لوقف نشر معلومات خاطئة على المنصّة.

تم اختبار هذه الميزة مبدئيًا في الهند في العام 2018 بعد أن أعزيت سلسلة من الهجمات الجماهيرية في البلاد إلى تقارير مزيفة قيل إنها انتشرت عبر التطبيق.

© The Independent

المزيد من اتصالات