Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ريال مدريد يقترب من لقب الدوري الإسباني بعد سقوط برشلونة

حقق الفريق الكتالوني رقماً سلبياً بالخسارة في مباراتين متتاليتين على ملعبه للمرة الأولى منذ 2003

لاعبو فريق قادش يحتفلون بالفوز على برشلونة في إستاد كامب نو بالدوري الإسباني (رويترز)

اقترب نادي ريال مدريد من التتويج بلقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم للمرة الـ 35 في تاريخه، بعد أن تعرضت الآمال الضعيفة لمنافسه برشلونة في اللحاق بالفريق الملكي صاحب الصدارة.

وتعثر برشلونة، أمس الاثنين، بالخسارة المفاجئة أمام ضيفه قادش المهدد بالهبوط، بنتيجة 0-1 في استاد كامب نو، وهي الخسارة الثانية على التوالي للفريق الكتالوني على أرضه بعد السقوط أمام آينتراخت فرانكفورت، الأربعاء الماضي، في إياب رُبع نهائي الدوري الأوروبي، مما أطاح فريق المدرب تشابي هيرنانديز خارج البطولة.

وكان فوز ريال مدريد في الرمق الأخير على مضيفه اشبيلية، الأحد الماضي، وسع الفارق بينه وبين برشلونة صاحب المركز الثاني إلى 15 نقطة، وكان من المتوقع أن يضيق البارسا الفارق مجدداً عندما يلتقي قادش في كامب نو.

لكن الأمور لم تسر جيداً مع أصحاب الضيافة أمام جماهير مستاءة من الأداء ولاحت أمام قادش أخطر الفرص في الشوط الأول وأهدر لوكاس بيريز فرصة هائلة لكسر الجمود.

وواصل قادش الضغط بعد الاستراحة ليسجل بيريز هدفاً في الدقيقة 48 قبل أن يهدر الفريق الزائر المزيد من الفرص الخطيرة لمضاعفة الغلة.

وحاول برشلونة العودة لكنه افتقد اللمسة الأخيرة ليتجرع أول هزيمة في 16 مباراة بالدوري، حيث تعود آخر هزيمة إلى ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي.

وتجمد رصيده عند 60 نقطة من 31 مباراة متأخراً بفارق 15 نقطة عن ريال مدريد الذي اقترب بالفعل من حسم اللقب.

وبهذا الفوز المفاجئ في كتالونيا ترك قادش منطقة الهبوط للمركز 16 برصيد 31 نقطة من 32 مباراة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال تشابي، "حصلنا على ما يكفي من فرص لتحقيق النقاط الثلاث لكن علينا النهوض من هذه الكبوة والتفكير في المباريات المقبلة".

"علينا التحسن في أقرب وقت ممكن، لقد عدنا للمنافسة على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا ولكن علينا أن نستمر".

"كان أسبوعاً سيئاً للغاية ونحن بحاجة إلى تغيير حظوظنا في أسرع وقت ممكن".

وباستثناء الخروج المفاجئ من الدوري الأوروبي على أرضه أمام آينتراخت فرانكفورت، الأسبوع الماضي، شهد برشلونة صحوة تحت قيادة تشابي في الأشهر الأخيرة ليعود لسباق المنافسة على اللقب.

ولم يقتصر الأمر على خوضه 16 مباراة من دون هزيمة في الدوري، بل فاز في سبع مباريات سابقة في الدوري على التوالي وسجل 22 هدفاً خلالها.

وبخلاف تسديدة عثمان ديمبيلي، لم يظهر برشلونة بالشكل المطلوب في الشوط الأول بينما سعى قادش لتحقيق فوزه الأول على الإطلاق في كامب نو.

وجاءت الضربة الحاسمة في المحاولة الثالثة بعد أن تصدى مارك أندريه تير شتيغن لمحاولة مرتين بشكل جيد بينما اختار بيريز اللحظة المثالية ليسجل هدفه الأول في الدوري هذا الموسم.

وأنقذ تير شتيغن برشلونة في عدة مناسبات أخرى وكاد البديل بيير إيمريك أوباميانغ أن يخطف التعادل لبرشلونة الذي خسر الآن مباراتين متتاليتين على أرضه للمرة الأولى منذ 2003.

المزيد من رياضة