Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رئيسي يهدد باستهداف إسرائيل

قال: "إذا قمتم بأدنى تحرك ضد شعبنا... فإن وجهة قواتنا المسلحة ستكون قلب النظام الصهيوني"

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في يوم الجيش (أ ب)

قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، خلال عرض عسكري في "يوم الجيش"، إن القوات المسلحة الإيرانية ستستهدف قلب إسرائيل إذا ما قامت "بأدنى تحرك" ضد إيران.

أضاف رئيسي، في كلمة بثّها التلفزيون، الاثنين 18 أبريل (نيسان)، "إذا قمتم بأدنى تحرك ضد شعبنا... فإن وجهة قواتنا المسلحة ستكون قلب النظام الصهيوني".

وهذا ليس "التهديد" الإيراني الأول لإسرائيل في الآونة الأخيرة، فقبل أيام، في 14 أبريل الحالي، قال قائد فيلق القدس، التابع لـ"الحرس الثوري الإيراني"، إسماعيل قاآني، إن بلاده ستواجه إسرائيل بضراوة، "كلما شعرت بضرورة ذلك". وقال: "أينما نرصد تهديداً صهيونياً، سنواجهه بضراوة، فهم أصغر من أن يواجهونا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتشعر إسرائيل وبعض الدول العربية بالقلق من أن الاتفاق النووي، الذي يلوح في الأفق مع إيران سيتيح لها الوسائل اللازمة لصنع قنبلة وتعزيز المقاتلين المدعومين من طهران. بينما ترى الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى أن إحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرم في 2015 هو الخيار الأفضل، لكن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كان قدم تطمينات لحلفاء واشنطن الإقليميين في حالة فشل الدبلوماسية. وقال، "باعتبارنا جيراناً، وأصدقاء في حالة الولايات المتحدة، سنعمل معاً لمواجهة التحديات والتهديدات الأمنية المشتركة، بما في ذلك التهديدات من إيران ووكلائها".

وتقول إسرائيل، التي ترفض إيران الاعتراف بها، إنها لن تقبل بأن تصبح إيران "دولة نووية" في الوقت الذي تحاول فيه طهران والدول الكبرى إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وتم تعليق محادثات غير مباشرة كانت تجري بين طهران وواشنطن على مدى عام تقريباً في مارس (آذار) الماضي. وتقول إسرائيل إنها لن تكون ملزمة بأي اتفاق، وقد تتخذ إجراءات أحادية الجانب في نهاية المطاف ضد المواقع النووية الإيرانية.

المزيد من الأخبار