الحكومة المصرية: ارتفاع التضخم خلال مايو إلى 1.2% بسبب شهر رمضان

انقسام حول دقة الأرقام... واستياء شعبي على منصات التواصل الاجتماعي بسبب "الليمون"

البنك المركزي المصري أعلن تراجع معدل التضخم الأساسي السنوي إلى 7.8% في مايو الماضي مقابل 8.1% في أبريل (رويترز)

أعلن البنك المركزي المصري، أمس الاثنين، تراجع معدل التضخم الأساسي السنوي إلى 7.8% في مايو (أيار) الماضي مقابل 8.1% في أبريل (نيسان).

وأضاف "المركزي"، في بيان عبر موقعه الإلكتروني على الإنترنت، أن المعدل الشهري للتضخم الأساسي ارتفع إلى 1.2% في مايو (أيار) الماضي مقابل 0.4% خلال الشهر السابق له.

بيان المركزي لم يتضمن سلعاً سريعة التقلب

ولم يتضمن التضخم الأساسي سلعاً أسعارها سريعة التقلب، مثل الخضراوات والفاكهة، أو التي أسعارها محددة إدارياً.

وجغرافيا، ارتفع معدل التضخم السنوي بالأسعار في إجمالي البلاد خلال شهر مايو (أيار) الماضي، ليسجل 13.2% مقابل 12.5% في أبريل (نيسان)، بينما سجّل التضخم الشهري معدل 1% في مايو (أيار)، مقابل 0.4% في أبريل (نيسان)، بحسب بيان البنك المركزي المصري.

"التعبئة والإحصاء" يصدر نشرته الشهرية

وفي الوقت نفسه، أصدر الجهاز المركزي المصري  للتعبئة والإحصاء، الاثنين، بيان النشرة الشهرية للأرقام القياسية لأسعار المستهلكين "التضخم" لشهر مايو (أيار) الماضي.

وبلغ الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي البلاد 311.1 نقطة لشهر مايو(أيار) 2019، مسجلاً ارتفاعا قدره 1.0% عن شهر أبريل (نيسان) 2019.

وأوضح جهاز الإحصاء أن أسباب هذا الارتفاع ترجع إلى ارتفاع أسعار مجموعة الفاكهة بنسبة 18.1%، ومجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 3.6%، ومجموعة الحبوب والخبز بنسبة 0.7%، ومجمـوعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسـبة 1.2%، ومجموعة الملابس الجاهزة بنسبة 1.3%، ومجموعة المنتجات والأجهزة والمعدات الطبية بنسبة 5.5%، ومجموعة الرحلات السياحية المنظمة بنسبة 0.8%، ومجموعة الوجبات الجاهزة بنسبة 1.3%·

وسجل معدل التضخم السنوي 13.2% لشهر مايو (أيار) 2019 مقابل 11.5% للشهـر نفسه من العام السابق.

ارتفاع أسعار الليمون بنسبة 63.7% وسعر الكيلو نحو  6 دولارات

وبشكل تفصيليّ، أرجع "الإحصاء المصري" التغير الشهـري خلال مايو (أيار) 2019 مقـارنة بأبريل (نيسان) من العام نفسه إلى ارتفاع أسعار مجموعة الفاكهة بنسبة 18.1% لتسهم بمقدار 0.67 في معدل التغير الشهري بسبب ارتفاع أسعار الليمون بنسبة 63.7%، والموز بنسبة 32.5%.

كان الأسبوع الماضي شهد حالة من السخط والاستياء لدى المستهلكين المصريين وصلت منصات التواصل الاجتماعي نتيجة لارتفاعات قياسية في أسعار الليمون، والتي بلغت في بعض المناطق نحو 100 جنيه مصري (نحو 6 دولارات) كمتوسط لسعر الكيلو.

كما ارتفعت أسعار مجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 3.6% لتسهم بمقدار 0.48 في معدل التغير الشهري بسبب ارتفاع أسعار مجموعة اللحوم الطازجة والمجمدة بنسبة 0.6%، ومجموعة الدواجن بنسبة 9.2%.

وأشار الإحصاء المصري إلى ارتفاع أسعار مجموعة الحبوب والخبز بنسبة 0.7% لتسهم بمقدار 0.06 في معدل التغير الشهري، بسبب ارتفاع أسعار الأرز بنسبة 1.4%، وأسعار مجموعة المكرونة بنسبة 0.2%، وكذلك ارتفاع أسعار مجموعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسـبة 1.2%، لتسهم بمقدار 0.03 في معدل التغـير الشهري بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الأسماك الطازجة والمجمدة بنسبة 1.5%.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعن الملابس والأحذية، لفتت نشرة الإحصاء إلى  ارتفاع بمقدار 1.1% لتسهم بمقدار 0.04 في معدل التغير الشهري بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الملابس الجاهزة بنسبة 1.3%، ومجموعة الملابس الأخرى ومستلزماتها بنسبة 1.0%، ومجموعة التنظيف والإصلاح وتأجير الملابس بنسبة 0.4%، ومجموعة الأحذية بنسبة 0.7%، ومجموعة إصلاح الأحذية بنسبة 1.6%.

بينما سجل قسم المطاعم والفنادق ارتفاعاً قدره 1.3% ليسهم بمقدار 0.06 في معدل التغير الشهري بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الوجبات الجاهزة بنسبة 1.3%.

أسباب عديدة للتغير السنوي

بينما أرجع الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء التغير السنوي خلال مايو (أيار) 2019 مقارنة بمايو (أيار) 2018 إلى ارتفاع أسعار مجموعة الخضروات بنسبة 35.8% لتسهم بمقدار 4.60 في معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار الطماطم بنسبة 35.6%، والبصل بنسبة 53.2%، والبطاطس بنسبة 62.2%.

وكذلك ارتفاع أسعار مجموعة الحبوب والخبز بنسبة 11.3% لتسهم بمقدار 0.94 في معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الخبز بنسبة 10.3%، ومجموعة الأرز بنسبة 12.7%، ومجموعة المكرونة بنسبة 9.8%، علاوة على ارتفاع أسعار مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 5.7% لتسهم بمقدار 0.40 في معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار مجموعة اللبن الحليب كامل الدسم بنسـبة 7.8%، ومجموعة الجـبن بنسبة 5.2%.

كما ارتفعت أسعار مجموعة الفاكهة بنسبة 29.4% لتسهم بمقدار 0.95 في معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الموالح بنسبة 33.8%، ومجموعة الموز بنسبة 59.7%.

وارتفعت أسعار مجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 3.6% لتسهم بمقدار 0.53 في معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار مجموعة اللحوم المجمـدة بنسبة 0.9%، ومجموعة الدواجن بنسبة 9.4%.

وارتفعت أسعار مجموعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 12.4% لتسهـم بمقدار 0.34 في معدل التغير السنوي، بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الأسماك الطازجة والمجمدة بنسبة 14.0%، ومجموعة السمك المملح والمدخن بنسبة 5.6%.

شهر رمضان الماضي وافق شهر مايو (أيار)، حيث كان أول أيام شهر رمضان في السادس من مايو، وانتهى الشهر في الرابع من يونيو (حزيران) الحالي، ويزداد  إقبال المصريين على السلع الرئيسة، على رأسها اللحوم والدواجن والخضروات والفاكهة والملابس الجاهزة والمواد الغذائية.

التشكيك في دقة معدلات التضخم

شكّك يحيى زنانيري، رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، في دقة الأرقام والمعلومات التي أعلنها البنك المركزي المصري والجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء فيما يخصّ ارتفاع التضخم على أساس شهري في قطاع الملابس الجاهزة.

وأوضح زنانيري، لـ"إندبندنت عربية"، أن أسعار الملابس الجاهزة ثابتة منذ 21 مارس (آذار) الماضي الموافق لمناسبة عيد الأم، مؤكدا أن التجار لم تغير الأسعار أو ترفعها قبل شهر رمضان وحتى نهاية إجازة عيد الفطر الماضي، لافتا إلى أن الأسعار لم تتحرك مطلقا، ولو بنسبة 1%، متسائلا "من أين جاء التضخم في أسعار الملابس الجاهزة؟"، مشيرا إلى أن "قطاع الملابس يعدّل الأسعار وفق التكلفة والإنتاج مرتين في العام، مرة مع الموسم الصيفي، والثانية في الموسم الشتوي".

شعبة القصابين تؤيد تقارير التضخم

بينما أكد محمد شرف، رئيس شعبة القصابين (الجزارة واللحوم) بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، صحة معدلات التضخم الواردة بتقريري الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء وكذلك البنك المركزي المصري، موضحا أن "شهر رمضان وافق الأسبوع الأول من شهر مايو (أيار) وارتفعت بالفعل أسعار اللحوم بنحو 3 جنيهات مصرية (0.18 دولار) في المتوسط  في الكيلو بالنسبة إلى جميع الأنواع".

المزيد من اقتصاد