روما تقيد حركة السياح وضجيجهم… وتفرض غرامات

يواجه الزوار عقوبة دفع غرامات مالية او الإقصاء عن الأماكن السياحية  

العاصمة الايطالية روما تحاول تهذيب السياح وتحظر تناولهم الأطعمة قرب المواقع التاريخية (أ.ب)

تشن روما حملة لمكافحة تصرفات السياح السيئة، وسنّت في هذا الإطار سلسلة من التشريعات الجديدة التي تحكم كافة المواقف بدءاً بتناول الطعام في العلن وانتهاء بالشرب من مياه النوافير.

وحظرت العاصمة الإيطالية على الرجال التجول عراة الصدور في العلن، كما منعت عادة تثبيت "اقفال الحب" على الجسور تحت طائلة دفع غرامة مالية.

وتمنع القوانين الجديدة كذلك تناول الاطعمة الفوضوية التي تخلف الكثير من الفضلات في المناطق المحيطة بالمعالم السياحية مثل نافورة تريفي، وتحظر أيضاً وضع الشفتين على رأس صنابير النوافير المائية العامة المخصصة للشرب في روما.

وحدّث المجلس البلدي لائحة قوانينه التي تعود إلى العام 1947 كما وسّعها لتشمل سلسلة جديدة من القواعد.

فممنوع على باعة تذاكر السوق السوداء توفير تذاكر "تخطي صف الانتظار" لأهم المعالم السياحية في المدينة الخالدة مثل متاحف الفاتيكان والمدرج الروماني (الكولوسيوم). وممنوع ايضا ارتداء زيّ القتال الروماني القديم في أرجاء الأماكن السياحية وتقاضي المال مقابل التقاط الصور.

كما لوّحت السلطات في روما بعقوبات "مالية قاسية" لمن يسبح أو يخوض في مياه النوافير داخل المدينة.

وطال المنع ايضاً جرّ الحقائب ذات العجلات وعربات الأطفال على السلالم الاسبانية.

تتراوح العقوبات المترتبة على هذه التصرفات من توبيخ الشرطة التي تسيّر دوريات لها في الارجاء إلى تلقي غرامة مالية او حتى الاقصاء من المنطقة التي حصلت فيها الاساءة.

وقالت عمدة روما، فرجينيا رادجي، لصحيفة "تلغراف" البريطانية "لطالما كانت روما مرحبّة ومضيافة وستظل على هذا الحال. غير أن ذلك لا يعني تحمل التصرفات السيئة والتساهل في شأن الضرر الذي يلحق بمدينتنا".

كما قالت إنها ستخطر السفارات الأجنبية بهذه التعليمات الجديدة، وتطلب منها إعلام مواطنيها بها إبان زيارتهم للمدينة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واضاف نائب رئيس الأركان ومندوب الأمن في مجلس روما ماركو كارديلي "حُدثت القوانين القديمة لتتناسب مع المجتمع الحديث".

وتسير المدينة عبر وضعها القوانين الجديدة على خطى مدينة البندقية التي تسعى للتعاطي مع شعبيتها العارمة كمقصدٍ للسياح من خلال سلسلة طويلة من التدابير اعلنت عنها خلال السنوات القليلة الماضية.

وتقول حملة #EnjoyRespectVenezia (استمتع بالبندقية واحترمها) التي أطلقتها المدينة في صيف العام 2017 أنّ السياح مرحب بهم طالما يحترمون القوانين.

ويطلب من الزوار الامتناع عن السباحة في القنوات المائية وتحويل الاماكن العامة الى اماكن للنزهة والتوقف طويلاً على الجسور ورمي الأوساخ في الطريق وقيادة الدراجات الهوائية او جرّها والاستلقاء على المقاعد أو الوقوف عليها وتقديم فقرات ترفيهية أو مزاولة أعمال فنية لقاء بدل مادي دون استحصال الإذن وتثبيت "اقفال الحب" على المعالم والجسور وتسلق الأشجار والمباني والمعالم وتغيير ملابسهم في العلن وإطعام العصافير والتجول عراة الصدور او بلباس البحر. كما يُمنع اثارة الضجيج خلال الليل وخلال وقت القيلولة (من الساعة الواحدة وحتى الثالثة من بعد الظهر).

أما عاقبة خرق القوانين فغرامة مالية كبيرة قد تصل إلى 450 يورو.

© The Independent

المزيد من ترفيه وسفر