Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تأخر تسليم جوازات السفر يحول عطلة الفصح إلى كابوس

مع ارتفاع متوسط فترات الانتظار إلى 10 أسابيع، "مكتب الجوازات" في بريطانيا يدعو الراغبين بالسفر إلى إتاحة متسع من الوقت لتجديد وثائقهم

بريطانيون خططوا لقضاء عيد الفصح في الخارج يضطرون لإلغاء رحلاتهم بسبب تأخر معاملات تجديد جوازاتهم لدى مكتب الجوازات (غيتي)

اضطُر مواطنون بريطانيون كانوا ينوون قضاء عطلة عيد الفصح خارج المملكة المتحدة، إلى إلغاء رحلاتهم، لأن جوازات سفرهم لم يتم تجديدها في موعدها من جانب "مكتب الجوازات" في الوقت المناسب.

وفيما كان متوسط فترات الانتظار التي تستغرقها إجراءات تجديد جوازات السفر قرابة 3 أسابيع قبل تفشي وباء "كوفيد"، بات الآن في حدود 10 أسابيع.

وطرأت في المقابل تأخيرات أخرى من جانب شركة "تي أن تي"، وهي مؤسسة التوصيل الرسمية للحكومة البريطانية، الأمر الذي تسبب في اضطرار بعض الأشخاص إلى الانتظار أسابيع عدة لتسلم جوازات سفرهم بعد إصدارها.

في المقابل، اشتكى مسافرون طغى عليهم الإحباط بسبب التأخيرات الحاصلة، من تعذر الاتصال بخدمات العملاء، ومن أخطاء في معالجة مستنداتهم، ومن عدم توفر مواعيد لخدمة المسار السريع ذات الكلفة العالية.

ليندا هيل وهي إحدى المواطنات التي كانت تنوي السفر، أكدت لصحيفة "غارديان" أنها اضطُرت إلى إلغاء رحلة إلى فرنسا مع والدها المفجوع حديثاً لفقدان زوجته، بسبب عدم تلقيها بديلاً لجواز سفرها التالف في الوقت المناسب، وذلك على الرغم من أنها دفعت مبلغ 142 جنيهاً استرلينياً (185 دولاراً أميركياً) لقاء خدمة المسار السريع، التي تعِد بتسليم جوازها في غضون أسبوع.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت: "لم تكن هناك مواعيد متاحة في أي وقت قريب، لذا اضطُررت إلى القيام برحلة ذهاب وإياب مدتها 6 ساعات، من مقاطعة ساسيكس جنوب إنجلترا إلى مدينة بيتربورو في شرق البلاد".

وعلى الرغم من تكبد هيل مشقة الرحلة، إلا أن جواز سفرها لم يصلها، بعكس ما أكده لها "مكتب الجوازات" وشركة التوصيل "تي أن تي" بأنه سيصل في غضون 8 أيام. وقالت، "هذا الفشل الذريع كلفني خسارة 500 جنيه استرليني (650 دولاراً) بسبب ضياع الإجازة، لكن الأسوأ كان الضغط الهائل الذي تعرضت له أسرتي، لأن الهدف من الرحلة كان للتخفيف عن والدي بعدما توفيت والدتي الشهر الماضي".

وفي السياق نفسه، ادعى آخرون أن طلباتهم المقدمة تأخرت أو توقفت، لأن مكتب الجوازات لم يدخل المستندات المرافقة بالشكل الصحيح.

وقالت آبي تيرني المديرة العامة لـ"مكتب الجوازات": "يجدر بالبريطانيين الذين يريدون التقدم بطلب الحصول على جواز سفر جديد، أن يقوموا بذلك الآن. أدعو أولئك الذين تأخروا في تجديد جوازات سفرهم أو يريدون التقدم بطلبهم للمرة الأولى، إلى أن يباشروا بذلك الآن كي يتمكنوا من تسلمه في الوقت المناسب".

وأضافت قائلةً "موظفونا المتفانون يبذلون جهوداً حثيثة للتعامل مع طلبات جوازات السفر في أسرع وقت ممكن".

في غضون ذلك، أفاد بعض الأشخاص بأنهم اضطُروا إلى الانتظار لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر قبل الحصول على جوازات سفرهم بعد إصدارها.

شركة "تي أن تي" المملوكة من الولايات المتحدة، عزت التأخيرات الجارية إلى الزيادة الهائلة في الطلب التي برزت في أعقاب فترة الوباء.

وقال متحدث باسم "تي أن تي" لصحيفة "غارديان": "قمنا باتخاذ عدد من التدابير لإعادة الخدمة إلى مستوياتها عبر شبكة ’مكتب الجوازات‘ - بما فيها الموارد التشغيلية، واعتماد فريق دعم إضافي وموارد بشرية إضافية لخدمة العملاء - ونحن نعمل في الوقت الراهن ضمن متطلبات مستوى الخدمة المتفق عليها مع وزارة الداخلية البريطانية".

وختم الناطق بالقول: "إننا نقدم اعتذارنا لأي عميل واجه تأخيراً في تسلم جواز سفره، وسنواصل العمل مع "مكتب الجوازات" على بلورة الحلول اللازمة لكل حالة على حدة".

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر