Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

معدنو العملات المشفرة يتحولون إلى الطاقة الشمسية في تكساس

يتطلب استخراج البتكوين سلسلة من عمليات الحوسبة المعقدة التي تتطلب كمية كبيرة من الكهرباء

حواسيب في منشأة لتعدين البتكوين في تكساس (أ ف ب)

تستعد شركتا التكنولوجيا "بلوك" و"بلوكستريم" الأميركيتان، لإطلاق مركز لتعدين البتكوين في يونيو (حزيران) يعمل بالكامل على الطاقة الشمسية، في مسعى جديد للتقليل من كلفة تعدين العملات المشفرة وجعل العملية مراعية للبيئة بشكل أكبر.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"بلوكستريم" آدم باك، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن مجموعة "بلوك" للدفع الإلكتروني التي كانت تعرف سابقاً باسم "سكوير"، وشركة "بلوكستريم" المتخصصة بالبلوكتشين، استثمرتا ستة ملايين دولار في المشروع الرائد الذي يتوقع أن ينتج نحو 0.1 بتكوين في اليوم.

وكشفت شركة "بلوكستريم" عن أن المركز سيقع في غرب تكساس وسيكون مجهزاً بألواح شمسية وبطاريات من شركة "تيسلا".

تجربة عملية

وأضاف باك، "تحدث الكثير من الناس عن هذه النظرية، وفكرنا بأنه يجب أن نحاول تجربتها عملياً، حتى يكون لدينا بيانات فعلية يمكن للناس الاطلاع عليها واستخدامها والاستناد إليها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار إلى أن "الهدف هو إثبات أن التعدين يمكن أن يساعد في تمويل منشآت" للطاقة المتجددة، أكثر من مجرد تعدين عملات "البتكوين".

وبحسب باك، فإن المنطق هو أن يستخدم مركز تعدين البتكوين الطاقة الزائدة من مرافق توليد الطاقة المتجددة، في حين يخصص الجزء الرئيس من الكهرباء للاستهلاك للمنازل.

ويتطلب تعدين البتكوين سلسلة من عمليات الحوسبة المعقدة التي تتطلب كمية كبيرة من الكهرباء.

الحياد الكربوني

وقال باك إن الشريكين في المشروع يفكران بزيادة حجمه نحو 100 مرة في حال أثبتت التجارب أنه مجد.

وهذا ليس المشروع الأول للتعدين الذي يعتمد بالكامل على الطاقة المتجددة.

ففي السلفادور حيث البتكوين حالياً عملة رسمية، يعتمد التعدين على محطة توليد طاقة من الحرارة الأرضية عبر براكين محيطة.

وفي العام الماضي، اتحدت عشرات الشركات تحت مظلة اتفاقية المناخ للعملات المشفرة وتعهدت تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2030.

المزيد من عملات رقمية