Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إلهام شاهين: "بطلوع الروح" يخالف قناعاتي ولا أخشى المناطق الشائكة

أبدت الفنانة المصرية اندهاشها من حملة الهجوم التي سبقت عرض المسلسل

تشارك الفنانة المصرية إلهام شاهين في ماراثون دراما رمضان بمسلسل "بطلوع الروح" (أ ف ب)

أثارت صور الفنانة إلهام شاهين في مسلسل "بطلوع الروح"، الذي تلعب بطولته مع منة شلبي وأحمد السعدني، عاصفة من الهجوم بمجرد ظهورها بعصابة على الرأس تحمل عبارة "لا إله إلا الله"، إذ تقدم دور قائدة للجيش النسائي التابع لتنظيم "داعش"، والغريب أن الهجوم جاء من بعض الجماعات المتطرفة نفسها، وقيل إنها تلقت تهديدات بالقتل. وتحدثت شاهين لـ"اندبندنت عربية" حول هذا الموضوع، وكشفت كثيراً من الأمور.

ضجة مسبقة

في البداية، تحدثت شاهين حول الضجة الكبيرة التي تعرض لها المسلسل المقرر عرضه في رمضان، ولم يعرض منه سوى مجرد صور، وقالت، "لا أفهم سر كل هذه الضجة وأراها سابقة لأوانها، لا أحد يعرف الدور ولا الحكاية، حتى يحدث كل ذلك الجدل، وبالفعل، كنت أعتقد أن الدور سيحدث ضجة كبيرة، لكن بعد عرضه، وليس بمجرد صورة فوتوغرافية"، وتابعت، "لم أفهم أيضاً سر هجوم الجماعات المتطرفة على المسلسل، وصورتي قبل عرض أي تفاصيل، هذا موقف غريب، توقعت أن يسرهم ويفرحوا هم ومن على شاكلتهم، لأنني أقدم فكرهم وأوصله للناس، لكن فكرة الهجوم جعلتني أتساءل هل خافوا من أن أقدم دور واحدة منهم، وتقدم فكرهم وتنتمي إليهم بإيمان شديد، أم خشوا من أن يعرف الناس حقيقتهم التي يرفضون أن تظهر في العلن؟ وربما يدركون جيداً أن فكرهم في الأساس خطأ، ويخافون من ذلك".

وعن عصابة الرأس، التي تحمل عبارة "لا إله إلا الله"، التي ارتدتها إلهام شاهين في "أفيش" المسلسل، قالت، "هاجموني أيضاً لأنني ارتديت زيهم، وهذا ليس من اختراع المسلسل، بل أحضرنا صور داعشيات حقيقيات، وأخذنا منهن التفاصيل الكاملة، لذلك، فهذا ليس من وحي الخيال الفني ليهاجمونا عليه. وإذا كانت العصابة التي تحمل (لا إله إلا الله) أثارت غضبهم، فلماذا لم يعترضوا على الداعشيات الحقيقيات اللاتي يرتدينها".

تهديدات بالقتل

وعن بعض الأخبار التي ترددت أن هناك تهديدات بالقتل وصلت إليها، أكدت الفنانة المصرية، "لم يصلني شيء كهذا، عموماً أنا لا أخاف، أحب فني، ولا أخشى المناطق الشائكة، وأنا أيضاً لست ضدهم في العمل بل بالعكس أنا أعرض فكرهم بإيمان شديد، فهذه هي شخصيتي، وأعترف أنني أكره هذه الشخصية ولكنني أقدمها بحب، هذا دوري ويجب أن أقدمه بتبرير واقتناع حتى يخرج صادقاً، حتى لو تنافت كلياً مع قناعاتي الإنسانية والشخصية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعما إذا كانت تخشى أن يحب البعض الدور فيأتي بنتائج عكسية؟ أجابت شاهين، "صعب أن يحبني الناس فيه، وليس معنى الإجادة أن يقع الناس في حب الشر، فلا يوجد دين في الدنيا يقبل بالعنف، وأنا أكره كل أنواع التطرف، ولا أعرف بشكل دقيق ردود الأفعال، فهذا سابق لأوانه، وأعتقد أن الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تسرعت في الحكم على المسلسل من مجرد صورة أو أفيش، وهذه علامة أن الفن تأثيره كبير".

واشتبكت إلهام شاهين مراراً وتكراراً في مواجهات مع الجماعات المتطرفة منذ حكم "الإخوان" تحديداً، وحول ذلك قالت، "كل إنسان سوي وطبيعي ضد التطرف والعنف والقتل والتحرش والمتاجرة بالدين، وضد أي انعدام أخلاقي أو إنساني، وأي شخص يرحب بأي صفة ضد الإنسانية والأخلاق والتحضر هو شخص غير طبيعي وخطر. أنا لا أهوى الحديث عن السياسة، بل أتحدث عن الحياة ومشكلاتها، لا أناقش أسلوب حكم بل ظواهر حياتية تؤثر على الإنسانية".

"الكومي"

في مسلسل "الكومي"، الذي قامت ببطولته شاهين مع الراحل ممدوح عبد العليم، قدمت الفنانة دور إرهابية، وحول وجود تشابه بين "الكومي" و"بطلوع الروح"، قالت، "قدمت بالكومي دور زعيمة إرهابية بالفعل، لكن في ’بطلوع الروح’ الشخصية لا تشبهها على الإطلاق من حيث الملامح ولا الفكر".

وعن تفاصيل الدور قالت، "لا أستطيع حرق الدور، لأن أي معلومة ستكشف الدور والأحداث والأمور مرتبطة ببعضها، وسأقول فقط، إن المسلسل يجري تصويره في سوريا ولبنان وتركيا، والتصوير الخارجي كثير، وهو مسلسل مرهق لكل العاملين فيه سواء أمام الكاميرا أو خلفها، وهذا سيظهر على الشاشة بوضوح".

وعن العمل مع المخرجة كاملة أبو ذكري، وهل قبلت الدور لثقتها فيها فقط؟ أضافت، "أنا بالفعل أحب كاملة وأثق فيها ثقة عمياء، لأنها مخرجة دقيقة وتدرس كل التفاصيل بدقة شديدة، والدور عرض علي من خلالها فقط، وليس من جهة أخرى؛ لذلك لم أتردد. فقد تعاملت معها في أعمال عديدة قوية ومؤثرة، مثل فيلم ’يوم للستات’ و’واحد صفر’، وهي من أبرز وأهم المخرجات في الوطن العربي".

مغامرة

وكشفت إلهام عن سبب ابتعادها لسنوات عن الدراما الرمضانية ثم عودتها بمسلسل "بطلوع الروح"، "أنا أحب المغامرة، وأبحث عن دور مميز ومهم ومؤثر، وإذا كان هدفي الوجود الفني بأي عمل رمضاني كنتم ستجدونني كل سنة في رمضان في مسلسل، وأعترف، إن لم أجد دوراً لم يقدمه أحد من قبلي، ولم أقدمه أنا في حياتي، مثل دوري في ’بطلوع الروح’، كنت سأستمر في الغياب حتى أجد ما أبحث عنه. أنا أحب عملي جداً، وتعودت أن أقدم أي دور بكل متطلباته مهما كلفني من تعب وتخل عن الجمال أو المكياج أو ببذل مجهود لا يحتمل، كل هذا مقبول ومرحب به، طالما الدور جيد وهذه طريقتي وقناعاتي منذ بداية حياتي الفنية".

وعن أعمالها السينمائية المقبلة، قالت، "كنت أحضر لفيلم بعنوان ’بنات صابرة’، لكن عندما ارتبطت بالمسلسل قررت أن يجري تصويره بعد عيد الفطر حتى يأخذ كل عمل حقه تماماً".

وأخيراً تحدثنا مع إلهام شاهين حول تصدرها الدائم في مواقع التواصل الاجتماعي، فقالت، "لا أحب السوشيال ميديا، والغريب أن أي تصريح أو حديث لي يجري تداوله على نطاق واسع ويسمونه ’ترند’، وما إلى ذلك، وبكل صدق لا أهتم ولا يعنيني أي من هذا، فأنا أركز في ما أقوله وأفعله في الحياة والفن، وليس عبر شاشات مواقع افتراضية".

المزيد من فنون